د. محمد بالدوان - شهيد الاصلاح




 شهيد الاصلاح

بقلم د. محمد بالدوان
bouddiouan76@gmail.com



أصلح ولا تَنْظُر من ذي العجز إقداما"""" واسْمو تأتيك الدنيا طوعا وإرغاما
بادر إلى الخير العميم لتدرك لهفانا""""ولا تطع صاحب البؤس إنْ كان لوّاما
فكم عملا يأتيه جمر القصف بركانا""""وتحضنه أيادي العز والخُلْصِ إسلاما
أبشر مِن بابٍ ولو بدا ظاهره عذابا"""" فإن باطنه يخفي رشدا تجنيه إكراما
وقل للحزم أقبل شبرا فسنأتيك أميالا"""" وقل للعابد يكفيك ذاك النهج إحراما

أين عبدٌ ظل يحيي في الإخوان إيمـانا * ويبعث الإصلاح في النفس إلهاما
طوافُ فكرٍ ذاكرٍ يجول الدنيا تسبيحـا *  وقّافٌ عند حد الله لا يجتاز أحكاما
نال الولاية حائزا من الشعب تفويضا * وحَلّ بِصَرْح كان يَأتي ثراه أحلاما
تهيب قابض الروح قطع الخير إِنهاء * ويمضي عبد الله إلى الرِّزْي مقداما
وكأن الموت مد يديه ليـروي ضمآنـا * وكـأنه تفادى اليوم أن يكون هدامـا
نهْجُ الصفاء خالدٌ شعاع النور مصباح * هو الإحسان برا متين النَّسْج إِحكاما

تمضي السنون والنَّهْج يجني أرطابــــا *  فكيف باللؤم لا يحصي الخير إلماما
ذووا الحاجة غَبَطوا الأرامل استبشارا *  وأهل النفوذ دَكّتهم الأقدام إرغـاما
نَمْ أبو الأمين قرير العيـــن مرتاحــا *  أرادك الشعب فصرنا للشعب خُدّاما
وكُفّ عن حمل هموم الشعب أثقــالا * فكل نكاية عجزت عن كَدْم الجسم إيلاما
واسأل شهيد النضال يَرْويكَ أحزانــا * ويَحْكيكَ كيف صارتْ أخلاقٌ أوهامـا؟ !

إن اللئيم أودى بِؤُسِّ بيت كان معمارا *  إذ تصدى لنصب أشراف الناس أزلاما
يا لِسليل النضال كم كنت قبلُ جذابا  * اسأل كيف أعرض الناس عنك احجاما؟ !  
هذ السياسة تكشف من البؤس ألوانا  *  تهوي بأمجاد تمالئ أعداء وتقطع أرحاما
افخر عبد الله أن جاءك الناس أفواجا *  كأنهم ألْفَوْا آباء وكانوا قبل اليوم أيتاما.



الإبتساماتإخفاء