نهى جلال - أخر ملامح العام



 أخر ملامح العام

بقلم: نهى جلال

هيا نودع عام ونستقبل عام جديد؟ 
ليس بتغيير التاريخ فقط بل بتغيير عادات وأشخاص واماكن وذكريات واشياء ﻻبد لها من التغيير دعونا نتجول سريعاً بهواتفنا ونحذف ارقام ونحفظ اخرى ونشاهد الصور هذا العام بمن جمعتنا نحذف وجوه لم ولن  تشبهنا ﻻبد من اقتصاصها دعونا نغلق اﻻبواب بوجوه تلك الاشخاص الذين اذهلونا بحقارتهم ونستبدلهم جميعاً بشخص او شخصين بالكثير هيا بنا نعيد ترتيب هؤلاء الانانيون المدعون الحمقى ونضعهم جميعاً في قائمة المرضى هؤلاء لن نتخلى عنهم فوجودهم يخبرنا كم نحن رائعون هل تذكرون ذلك الشخص الذي كنا دائماً ندعمه ونحتويه ونعطف عليه ونترك له الباب مواربا في كل مرة يقرر الذهاب ؟ هيا نأخذه من يديه برفق ونعبر به الطريق الى اﻻتجاه الاخر ونتركه في صمت تام  ذاهبين عكس اﻻتجاه ..اما ذلك الصديق الذي طالما اطلقنا عليه الكثير من اﻻلقاب التي لم تمت لواقعه بصله هذا الشخص المقرب واﻻخ والسند في بعض اﻻحيان ولم نجني منه سوى الخذﻻن واهدار الوقت والطاقة؟ دعونا نقسم على انفسنا أن نبدء عاماً جديداً بدونه ولا نبحث عنه أبداً.

ما رأيكم ان نستبدل مشروبنا المفضل بأخر لم نحتسيه من قبل ؟ونغيرنوع سجائرنا ونمر بشوارع نظيفه خافته اﻻضاءة لم يزعجنا بها المارة وننسى جميع التواريخ التي تحمل ذكريات وأشخاص تعيسة  ونظل نتذكر  ونقدس تاريخ ميﻻدنا فقط لنحتفل مع هؤلاء اﻻشخاص البعيدين كل البعد عن اﻻدعاء والكذب واﻻنانية  الاشخاص الحقيقيون الواثقين الذين لم يغيرهم غياب اعلم جيداً بأن هذا اﻻحتفال لم يحضره سوى اشخاص قليلة جداً ولكنهم يشغلون مساحة كبيرة في أرواحنا  ويبثون الطمأنينه داخلنا ويشعرونا باﻷمان هيا بنا نبحث عن نوع.

موسيقى جديد ونشاهد برامج وافﻻم لم نشاهدها من قبل و نقتني كتاباً جديداً مختلفاً مثﻻً ونبحث عن ابطال الرواية سوياً الم تشتاقون مثلي لجلسات اﻻصدقاء اﻻسوياء ونقاشتها المتزنه والبعيدة عن النميمة؟  هيا ندعوهم جميعهم ونتبادل معهم الهدايا  ونقوم بتزيين شجرة الميﻻد سوياً  بوضع اوراق ملونه تحمل امنياتنا واهدافنا ونطويها ونخبئها بداخلها ونذهب الى شاطئ البحر ونستقبل معا شروق يوم  عامنا الجديد.

 دعونا نغير هذا العام اشياء كثيرة بجانب التاريخ هذه اﻻشياء هي أساس مرور عام سعيد كفانا تحميل التواريخ اخطائنا ﻻ تتركونا في انتظار مرور العام بفروغ صبر لاعتقدانا بأن كل ما نعانيه سيزول معه كفانا عبث وبﻻهه ﻻبد ان نعترف جميعاً بأننا  نحن من نضع مﻻمح البداية والنهاية  وجميع التفاصيل بمحض ارادتنا الايام واﻻعوام ليست لها ذنب مطلقاً العيب كل العيب فينا في اختياراتنا  وقراراتنا نحن وليس لعقارب الساعة او اوراق النتيجة اي دور سوى أخبارنا بالوقت والتاريخ اما التفاصيل واﻻحداث واﻻشخاص هم من يشكلون ملامح العام...


الإبتساماتإخفاء