مارينا سوريال - أيام الكرامة (8)




 أيام الكرامة (8)


مارينا سوريال 


دلف متلاوس من بوابة نيكانور حيث الهيكل يتبعه مجمع اعضاء القضاء الاعلى حيث اجلسوه فى وسطهم ..كانت الرسالة التى وصلت الى بيوتهم بالامس تنذر بالاسوء اذا لم يكن هو على راس مجمعهم ماعدا هلل الذى قرر عدم الحضور وتلاميذه.تطهر كهنة الفريسين قبل ان يحضروا اجتماع متلاوس ،كانوا يعلمون انه خاطىء وخلف قتل الكاهن الاكبر لذا قرروا ان يتم تطبيق الشريعة عليه ولكن خارج الهيكل المقدس حيث لايجوز ان يلطخ بالدماء ..كان اليشع رئيس طائفة الفريسين يجلس عن يمين ميلاوس ينتظرا حضور حنا الصدوقى الذى رمقه اليشع بنظرات الغضب والكره ،كان اليشع يعلم انه لولا الصدقيون لما خطى ميلاوس بقدمه داخل الهيكل ولتم فيه الحكم ولكن كنوز الضرائب والتقديمات التى كانت تصل اليهم اول ما تصل جعلتهم يباركون دخوله الهيكل وموت الكاهن الاكبر،بدء ميلاوس الكلام مبديا بركته على حنا ،كان اليشع يقف مع ميلاوس بعد ان زاد عدد طائفته على طائفة حنا الصدوقى فلقد تعهد اليشع امام طائفتة الا يجعل احد من الصدوقين على رئاسة القضاء وهو حى ..لم يكن امام اليشع سوى مناصرة ميلاوس ولكنه كان يعلم انه لن يبقى طويلا ..الغيورين علموا بمقتل كاهنهم الاكبر وسيعودون للانتقام ،والشعب مهتاج كان الفريسيون يريدون دعم الشعب بينما انتفخت اوداج حنا بعد ان تسلم اموال الذبائح ...نطق ميلاوس علينا تهدئة الشعب لا يجب ان نتركهم للغيور 
قاطعه الفريسى نحن مع شعبنا ام مع الحاكم ،قاطعه ميلاوس استمع لى يااليشع شعبنا مر بالكثير من قبل واذا تركناهم سنعرضهم للموت لاقبل لنا بالرومان ..اتفهم ..نظر اليشع لحنا الذى ظل صامتا ثم تحدث ببطء...سيدى ميلاوس محق شعبنا فقير اغلبة من الفلاحين والفقراء كيف لهم ان يقفوا ضد حراس الحاكم والرومان ماذا اذا ارسل لنا من رومية هل يستطيع الغيور واللصوص رجاله ان يوقفوا فيالق الرومان حينها ..هل نسيت ما حدث من قبل ..
قاطعه اليشع بغضب بكم صمت على الدماء يا حنا ..واشار بيده لميلاوس..هنا على هذا الكرسى دماء صمتنا عنها اذا هلكنا فسنهلك لهذا ....خرج بغضب ومن خلفه كهنة الفريسين تاركين قاعة القضاء امام الصدوقين الذين التزموا الصمت ، منذ سنوات طويلة لم يحظى الصدقيون باغلبية فى عدد اعضاء السنهدرين ..كان حنا الصدوقى يرمق اليشع وجماعتة وهم يرحلون بنصف ابتسامة خبيثة ..فى مساء ذلك اليوم وجد ميلاوس مقتولا فى اروقة الهيكل ..لم يتحرك احدا لنقل جثتة ودفنها بل حملوها والقوها بعيدا عن الهيكل حتى لا تدنسه بدماءها وتركوها حتى تعفنت بينما اسرع حنا باختيار احد افراد جماعتة والمتفق عليه مسبقا ليتسلم رئاسة السنهدرين الجديد ...

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء