بروميثيوس - إدارة هيرميس

إدارة هيرميس



كتب/ بروميثيوس

" أنفذت ما قلته لك ؟ "
قالها هيرميس لخوليوس فما كان منه غير هز رأسه علامة الموافقة والطاعة وأخذ يسرد على مسامع هيرميس ما قام بفعله ..
أخبره أنه أخذ ينشئ المعابد ودور العبادة وأخذ يعطل التعليم وطلب من رجال الدين مطاردة المفكرين والفلاسفة وساق بنفسه عدد من الفلاسفة إلى حتفهم واتهامهم بالزندقة والكفر وكانت النتيجة هي خوف أهل الأوليمب من مجرد التفكير فيما يمكن أن يحدث من الآلهة وغضبهم إذا فكروا !
أخبره أيضا عن رجال دينه الذين انتشروا كالنار في الهشيم يخبرون العامة من البشر بضرورة طاعة الأوليمب طاعة عمياء وطاعة خوليوس لأنه رسول الأوليمب إليهم وحاميهم من كل المخاطر التي تحيق بهم من خارج اليونان وتلك المؤامرات التي يسوقها الرومان والهندوس والفرس لاحتلال أثينا وخاصة الرومان !!
استمع هيرميس إلى خوليوس باهتمام ثم قال له :
حسنا فعلت  يا خوليوس لكن عليك أن تشرع في تنفيذ الشق الثاني من المطلوب منك ...
نظر له خوليوس باستفهام فاستطرد هيرميس بصرامة :
اختار من تضمن ولائه للأوليمب وازرعه وسط البشر واجعله صوت معارضتك ليكون الوحيد وكل من هو دونه اخبرنا عنه وشنضعه في جحيم برسيفوني ..
لكن يا سيدي لمَ نفعل هذا ؟
نظر هيرميس نظرة نارية لخوليوس فما كان منه إلا أن صمت تماما فقال هيرميس :
أيها الغبي إن وجود معارضة حقيقية لك تعني تلقائيا معارضة للأوليمب وبالتالي فقد السيطرة على البشر ، لكن وجود معارضة تتفق مع أهداف الأوليمب وتحت سيطرتنا تضمن بقائك في مكانك وبالتالي سيطرة الأوليمب على البشر ؛ معارضة نضمنها تنفذ ما نطلبه منه ، تجيد تهيئة الناس لاستقبال ما يريده الأوليمب مع حلفائنا ورجالنا بهذا يستطيع البشر استقبال كل أهوال الأوليمب بنفس راضية دون أن يفكروا في الثورة عليك أو علينا ..
أومأ خوليوس برأسه متفهما وترك هيرميس ثم ذهب إلى منزله يفكر في ذلك الشخص الذي سيلعب دور المعارض لخوليوس !!
مَن يصلح لهذا المنصب الخطير ؟
مَن يصلح لكي يلعن في خوليوس لكنه في نفس الوقت لا يقترب من سادة الأوليمب ؟
مَن يا خوليوس ؟
*******************
" هل جننت ؟ "
لماذا طلبت منه أن يبحث عمن يعارضه يا هيرميس ؟
صرخ زيوس في وجه هيرميس الذي نظر له وقال لكي يستطيع السيطرة عليه ...
أحمق ...
أحمق وأرعن في تفكيرك هذا ، من يعارض خوليوس يجب أن يكون رجلنا نحن لا رجله هو ، حتى وإن ثار البشر على خوليوس يكون لنا البديل له لكي يسيطر هو على الأمور ويكون يدنا التي نبطش بها خوليوس نفسه ..
وماذا يرى سيد الأوليمب ؟
قالها هيرميس فحك زيوس أنفه ثم قال :
حسنا ليبحث هو عمن يعارضه ونحن نصنع المعارض الخاص بنا ..
نظر له هيرميس وقال :
ما رأيك في أن نجعلها ساحة ؟
نظر له زيوس متسائلا فأكمل موضحا :
لنجعل هناك العديد من المعارضين كل منهم يظن أنه يخضع لنا وكل منهم يظهر أمام البشر إما مع خوليوس أو معنا ثم نختار منهم من النهاية أو نشغل البشر في صراعات جانبية كثيرة وعديدة وينهكوا من التفكير في معرفة هل فعلا هناك إصلاحات أم لا ، هل هناك معارضة لخوليوس أم لا ؟ ، وفي نفس الوقت نحكم سيطرتنا عليهم أكثر ؟!
نظر زيوس لهيرميس وقال :
أحسنت التفكير يا هيرميس ، وهكذا يزداد صراع البشر ويظلون لاجئين إلينا لإنقاذهم من ويلات الصراع الدائر بين خوليوس ومعارضيه الذي هم في الحقيقة يعملون لحسابنا .. أنت تعشق المؤامرات يا هيرميس ...
ضحك هيرميس وقال :
إنها الوسيلة الوحيدة للسيطرة على البشر يا سيدي ، اقنعهم أن هناك مئات المؤامرات عليهم من خارج الأوليمب وأثينا ويخضعون لك صاغرين ، انشر الجهل والفساد بينهم تجدهم يمدون لك يد الحاجة ..
نظر له زيوس وسأل :
وماذا ستأمر خوليوس أن يفعل مع البشر ؟
رد هيرميس دون تردد :
سأخبره بأن يجعل الفساد ينتشر في كل أنحاء أثينا وأن يتم محاربة كل من يحاربه والتخلص منه ، يجب أن ينتشر الفساد فلا يجرؤ أحد على الوقوف للمطالبة بنشر العدل والحق والسلام ..
ضحك زيوس وقال :
بالفساد والجهل والأمراض نحكم قبضتنا أكثر وأكثر ..
أحسنت يا هيرميس في إدراتك للبشر ..
انحنى هيرميس وقال :
تلميذك وخادمك المطيع يا كبير الآلهة ..
وعلت ضحكة زيوس وهيرميس في أرجاء المكان ..
ولكن ...
للحديث بقية .


الإبتساماتإخفاء