أسماء بركة - أنثى "سحر سَلمان" لا تنسى



أنثى لا تنسى

أسماء بركة

ديوان «أنثى لا تنسى» للشاعرة الشابة سحر سَلمان، يحتوي على «61» قصيدة تتحدث من خلالهم عن إحساس وهواجس أنثى في الحُب اتجاة حبيبها، تُصدق إحساسها وقلبها دائمًا حتى لو اختلفت معها كل الشواهد من حولها، هي تصف نفسها بأنها «أنثى لا تنسى»، وترى حبيبها «رجل ليس كبقية الرجال». بدأت الشاعرة الديوان بـ «حدوتة» تحكيها على لسان تلك الأنثى وتسرد حكايتها في الحُب، وأثناء قراءتها تشعري وكأنكِ بين سطورها في وصفها لشخصيتها وماتشعر به، ما تُخفية داخلها وما تَعرضة للآخرين حولها، ما تتمناه وما توأدة عِنوة لأنها لا تستطيع فِعلة، راق لي عنوان الديوان كثيرًا فمن مِنا نحن معشر الفتيات لا تريد أن تكون «أنثى لا تنسى».

تَنفرد الشاعرة في باقي القصائد بتوضيح وتفسير تلك الـ «حدوتة» التي ذكرتها مُسبقًا؛ فتسرد معاناة الحُب، والفراق، والعِند ،والكبرياء، وتَمنُع كل طرف منهم عن الأخر برغم الحب الذي يُغذي قلبيهما، تصفه بالكلمات كما تراه، وكما يحمله قلبها، وفي قصائدها تخبره بما ستقوله له فور عودته، وما عاناته من آلم في أيام الفِراق.



أنهيت قراءة الديوان في وقت قصير جدًا لِخفّة كلماته فهو كالفاصل أو الاستراحة التي نحتاج إليها لنبتعد عن الصخب، ومن القصائد التي راقت لي قصيدة «أريده لأكتمل، رجل تُغار منه الجبال، أنت من اختار الغياب.. لست أنا، اعتدت الشوق ». وفي النهاية؛ أردت مشاركتكم قرآتي في «أنثى لا تنسى» في السطور السابقة باختصار وتشويق حتى لا تَملوا كلماته من قبل قرائتها.

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء