أحمد رجائي - الخوف



الخوف

بقلم: أحمد رجائي


الخوف ..
كلمه مخيفه .. غامضه بكل ما تحمله من معانى .
لكن الحقيقى و المؤكد :
 إن الخوف هو البدايه لمعظم الخطوات فى حياتنا .. 
ومش دايماً الخوف بيكون بدايه للنجاح زى ما كتير بيقولوا .. 
أوقات برضه بيكون الخوف بدايه لما هو بعد الفشل .. أو بمعنى أدق .. الخوف من نتايج الفشل نفسه ..
زى مثلاً الخوف بعد الفشل فى وظيفه معينه 
أو الخوف بعد الفشل فى الدراسه مثلاً ..

لكن أخطر أنواع الخوف هو الخوف ما بعد الفشل الإجتماعى .. زى الفشل فى 
(( الزواج - الصداقه - بِر والديك و صلة الرحم - إلخ ... ))
لأن الفشل هنا هو فشل فى أهم حاجه مينفعش نفشل فيها .. الحب ..
الفشل فى الحب بيصدر لصاحبه إحساس وحش أوى .. إحساس بالفشل فى إنه يكون آدم أو فى إنها تكون حوا .. 
الفشل فى إنهم يكونوا .. إنسان .. 
إحساس بإن العضو الساكن داخله يسار قفصه الصدرى عقيم .. لا يستطيع سوى ضخ الدم  
الخوف فى الحاله دى بيتبعه تفكير طويل المدى .. طويل النفَس .. بيأدى حتماً لنتيجه من التلاته :
١- الهروب من أى علاقه إجتماعيه و ممارسة الحياه ولكن .. كدميه لا تشعر ولا تنبض بأى مشاعر .
٢- الإكتئاب المزمن و الإنعزال عن بنو البشر  والأنطواء داخل عالمه الإفتراضى .
أو
٣- العوده للحياه طبيعياً
و تلك هى الفئه القليله الأكثر حظاً فى خوفها 

لأن الخوف هنا كان عامل حفاز على النجاح 
و النجاح هنا هى المقدره على العوده للمحاوله و التجريب فى الحياه مره آخرى رغم الفشل ..
لذا .. 
اللهم إجعل كل خوفنا عاملاً حفازاً على النجاح ..

ولا تملّ الخوف يا صديقى فهو دليلك المعنوى على إنسانيتك 

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء