كيرلس عاطف - صندوق ديبوق


لعنة صندوق ديبوق 

بقلم: كيرلس عاطف   


قصتنا هذه الأخرى لم تحدث منذ فترة بعيدة

منذ عام 2002 .... اشتريت صندوق من صديق لي ... هو ليس بصديقي فعلا ... و لكن يمكن ان تقول انة معرفة

أخبرني ان هذا الصندوق قد اشتراه العام الماضي من شابه صغيرة .... توفت جدتها و تركت إرث كبير لها ... من التحف القديمة و الأعمال الفنية و ما الى ذلك

جدتها هذه كانت من المعمرات ... فقد تجاوز عمرها المئة عام

هذه العجوز كانت تجمع التحف و تحتفظ بها ... العجيب من هذا انها كانت يهودية و كانت واحدة من الذين استطاعوا الهروب من هذه المحرقة الشهيرة لليهود .... هربت إلى أمريكا الشمالية و معها هذا الصندوق و لا شئ اخر

إنها حقا عجوز مثابرة ...

لكن بعد موتها قررت حفيدتها القيام بمزاد علني ... لمن يريد هذه التحف القديمة ... و عرضت هذا الصندوق

و اشتراه صديقي و اشتريتة انا منة ...

لأنة لم يعد يريدة و لأني أمتلك محل لبيع التحف القديمة

اشتريت الصندوق منة و لكنه حذرني من فتحة ... عندما سألتة لماذا?!

أجابني لأن الشابة قالت له

(عندما  كنت اسأل جدتي عن ذلك الصندوق  الذي تتركة دائما في غرفة  بمفردة و هي مغلقة علية تمام

كانت تنظر للغرفة الموجود بها الصندوق برعب شديد و تقول في خوف ...  لن أفتح هذا الصندوق ابدا ... و انتي أيضا لا تفتحية)

و صديقي هذا لم يفتححة هو الآخر

+++++++

في نفس اليوم عندما كنت نائما

حلمت بأني أقف في متجري أمام الصندوق و اتأمل منظرة

ثم فجأه ينفتح من تلقاء نفسة و تخرج منة يد و تمسكني من وجهي و تسحبين لداخل الصندوق

و كانت هناك صرخة عالية جدا في اذني

استيقظت من نومي بسرعة من بشاعة ما رأيتم عندما نظرت داخل الصندوق ... و استمرت الصرخة في أذني لبضعة ثواني ... لدرجة أن بعد استيقاظي وضعت يدي على أذني ... لاحاول توقيف هذا الصوت

كان هذا معربا حقا ...

رأيت في الصندوق كائنات لزجة تحاول أكل بعضها البعض .... وصفي ليس دقيقا بسبب الظلام

عندما نظرت الى الساعة وجت أنها التاسعة صباحا ... هذا وقت الذهاب للعمل

جيد فأنا لا اريد النوم مجددا ... قد ارى هذا الحلم اللعين مرة أخرى

....

ذهبت للعمل و جلست في المحل و انا نظري لا يفارق الصندوق ... شيئا ما يقول لي بداخلي ان افتحة

تركت المحل و ذهبت في مشوار ...

و عندما عدت

++++++++

وجدت مصابيح المحل كلها محطمة.... عندما سألت العاملين خاصتي ... اجاباي .بأن كانت هناك صرخة في المكان كله أدت اللي انفجار المصابيح كلها ... و انتشرت في المكان رائحة الياسمين

صرخة ?! .... ايذكركهم هذا بشئ ?!

و بدون مقدمات ... قمت بفتح الصندوق

هو صندوق أدوات خياطة عادى ... ما من عجيب فية

وجدت فيه ( خصله شعر صفراء مربوطة برباط ... خصلة  شعر بنية مربوطة برباط ... تمثال رخام لرجل لا أعرف من هو .. مكتوب في قاعدته كلمة (شالوم) بالعبرية .... عملات معدنية قديمة من عام 1920 .... كأس خمر صغير من الذهب .... شمعدان على شكل قطة سوداء .... ورد مجفف)

أشياء تبدو في نظر اي شخص تافهه و لكن ربما هي اخطر بكثير مما نظن

نفس اليوم في منامي ... حلمت بنفس الحلم

++++++++

ثاني يوم

هديت هذا الصندوق لأمي .... و لكن بمجرد ان اخذتة ... أصيبت بسكتة دماغية ...

كان من المفترض ان تموت ... و لكن لأن الله يحبها ... تعافت

أمرها حيير  الأطباء بالفعل...و لكن هذا ليس موضوعنا

أعادت لي الصندوق و قالت لي ... هدية كريهه .... لا اريدها

ثم اهديتة إلى أختي .. التي ارجعوا لي و قالت لي انة لا ينفتح

ثم اديتة إلى أخي ... الذي قال لي ان رائحتة كانت كريهة جدا و لا أستطيع التعايش معة و هو لم يفتحة بسبب رائحتة

حاولت رمية او ارجعاة إلى صديقي و لكني وجدتة على باب منزلي مرة أخرى

بالإضافة الى ان صديقي هذا قد اختفى

++++++++

اجتمعت بعائلتي التي تبرأت مني بمجرد ان اخبرتهم أن هذا الصندوق يلاحقني و انا خائف منة حقا ....

لأني كنت أحاول أن اهديهم صندوق ملعون

و علمت ان جميعهم يرون نفس الحلم المزعج

....

قررت عرضة للبيع على موقع اوباي

اشتراه مني طالب جامعي ب120 دولارا فحسب

لا أهتم بالمال ... أخيرا تخلصت منة

تخلصت من (صندوق ديبوق)

___________

اللعنات صعب انك تتخلص منها ... متفتكرش أن اهدائها لحد او بيعيها هيحل الموضوع ... بالعكس ... انت كدة بتخلي اللعنة تمسك فيك أكثر

طيب الراجل دة حصلت أية بعد ما تخلص من الصندوق .... بعد اقل من شهر ... كان هو و كل اسرتة  في مستشفى الأمراض العقلية و ماتوا جميعا بعدها بفترة قصيرة

لكن قبل ما يموت ...  قابل هناك صاحبة ... فاكرينة ?!

اللي اختفى .... هو مختفاش ..  هو اللعنة مسابتهوش بس ... و قابله هناك ... و مات في المستشفى برضة

القصة خلصت ?!

لا طبعا ... لسه في جزأ تاني ... هنشوف الشاب الجامعي هيعمل اية لما ياخد الصندوق

__________________

صندوق ديبوق .. قصة لن تنتهي على خير ابدا ...

لا تبتعد بخيالك كثير ... فنحن لازلنا في عام 2002

انا هو الطالب الجامعي الذي اشترى الصندوق من الذي عرضة على موقع ايباي ب140 دولارا

انا في الواقع لا أؤمن بهذه أشياء ... مثل السحر و الأعمال و اللعنات و النحس و ما الى ذلك

لذلك غروري قادني ... و جعلني أشتري هذا الصندوق لاثبت انة مجرد صندوق خياطة عادى .... لا فرق بينة و بين غيرة

انا اسكن في المدينة الجامعية ... و هنا احتفظت بالصندوق .... معي في غرفتي

تتوقعون مني ان اقول اني حلمت بكائنات مرعبة و ظلام دامس و هكذا ....

لا ... انا لم احلم بشئ قط .. و هكذا أثبت كذب البائع و ما ادعاه من اقاويل

&&&&&&&&

لكن بعد مرور شهر تقريبا ...

حلمت اول حلم ... يثبت وجود اللعنة

كان مختلفا عن الحلم الذي قاله البائع

حلمت بأني في غرفتي .. خرجت منها و انظر حولي .... لأجد الصندوق على عتبة بابي .... و انظر في اخر الردهه لأجد سيدة عجوز تقف هناك

المكان مظلم بالطبع ... و لكني ارى ابتسامتها من بعيد

نظرت الناحية الأخرى من الردهه ... لاجدها أمام وجهي ...

كم هي مرعبة حقا ... نحيفة . طويله . شاحبة . ابتسامتها كبيرة باسنان صفراء . ترتدي فستان أسود . أظافرها كبيرة حقا . ليس لديها شعر على الإطلاق . وجهها مليئ بالتجاعيد

كان وجهها مرعب بحق ... و لكن المرعب هو ما فعلتة

قامت بجرح وجهها بأظافرها و بدأت الدماء تسيل من وجهها

ستقولي لي أن هذا تأثير الظلام و لكن انا أؤكد لكم أن دمائها كانت سوداء

ثم امسكت برأسي و دفعت بها داخل الصندوق الذي انفتح من تلقاء نفسه

ثم استيقظت فجأه .... لأجد نفسي على عتبة باب غرفتي و رأسي بها دماء من أثر أظافرها

كان هذا غريبا حقا ... أن اجد الواقع قد اندمج في الحلم

ظللت على هذه الحاله بعدها بأيام كثيرة ... و لكن الأحلام كانت تختلف في كل مرة ... و من كثرتهم نسيتهم ... و لكنهم جميعا كانوا يشتركون في شئ واحد ... و هو تلك العجوز و هي تدفع رأسي داخل الصندوق .... و استيقظ لأجد رأسي تنزف دما

&&&&&&&

بعدها عرفت ان احد أصدقائي الذي فتح الصندوق ... كان يعاني من الأرق ... و كان ينام في اليوم الواحد .. ساعة او اقل

و صديق آخر لي .. كان يهزأ بالصندوق و شرب من الكأس الذهبي الموحد فية ... و لكن بعد فترة تحولت بشرتة  بسرعة تدريجيا الى الون الأزرق

صديقتي عندما فتحت الصندوق .... في نفس اليوم استيقظت من النوم ... لاجدها تقوم بألتوائات عجيبة بظهرها و تطفو فوق الأرض

هذا بالطبع غير حالات الانتحار الكثيرة التي حدثت في جامعتي

و بالطبع كان جميع من فتح الصندوق كان يرى نفس الحلم

&&&&&&&&

عرضت انا ايضا الصندوق على موقع ايباي بعد أن تأكدت انة لعنة متجسدة

بعد ستة أشهر من شراءه

بعتة انا ب280 دولار ... ضعف المبلغ بالضبط

و لكن انا لا أهتم بالمال أو اي شئ... لكن ما اهتم به هو انتي اخيرا استطيع النوم براحة

_________

الأحلام هي السبيل الوحيد للتواصل بين الانسان و الارواح ....

الروح السكينة داخل الصندوق لن ترحل بسهولة ... و هذا الشاب و كل اصدقائة نهايتهم معلومة ... لقد ماتوا منتحرين جميعا

أما الشخص الجديد الذي اشترى الصندوق فقد اصابته الحمة الشديدة في نفس اليوم و كاد يموت .. لولا ستر ربنا ....

قرر هو ايضا ان يتخلص منة .... لكن بطريقة مختلفة .... لقد دفنة في احدى صحارى الولايات المتحدة ... و  لكن لا أحد يعلم لماذا ... هذا الصندوق لم يعود له مرة أخرى ...ما السبب لا احد يعرف ... ربما لأنه تصرف سريعا من اللعنة و لم ينثر ان يتحداها

سجل ما فعله على موقع ايباي و كتب اين دفن الصندوق ....

و من يريدة ... ليذهب و يأخذة

و لكن يجب ان يستعد ... للعنة صندوق ديبوق

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء