هناء عبد المعز - أوجاع تؤنسنى


أوجاع تؤنسنى

هناء عبد المعز


تِلْكَ الأَوْجَاعُ المُفَجِّعَةُ 
وَالغِيَابُ وَالاِنْتِظَارُ وَسُكُونُ اللَّيْلِ وَالوَحْدَةُ القَاتِلَة
ُ تَسْتَحْلِفُكَ بِآللهٍ أَيْنَ أَنْت!!
َ الم يَحِنْ الوَقْتُ لِتُطْفِئَ نَارَ أَشْوَاقِي وَسُؤَالِي الذى طَالَ تَكْرَارُهُ عَلَيْك
َ مَتَى سَتَأْتِي ؟؟
وَمِنْ يُجَفِّفُ دَمْعُ القَلْبِ ؟؟!
فِ بِرَبَكٍ وَرَبِّي كُلَّمَا عَاهَدْتَ نَفْسَيْ آلَّا أَنْتَظِرُكَ أَنْتَفِضُ جَسَدِيٌّ عِنْدَ سَمَاعِ رَنِينٌ هَاتِفِيٌّ بِإسْمِكَ فَتَبًّا لَكَ وَلِقَلْبِي وَلِأَوْجَاعٍ أَصْبَحَتْ تُؤْنِسُنِي 


الإبتساماتإخفاء