حوار مع الروائية اللبنانية ناتالي الخوري غريب





 حوار مع الروائية اللبنانية ناتالي الخوري غريب

حاورها: عبد القادر كعبان/الجزائر




ناتالي الخوري غريب أديبة لبنانية تمتلك عناصر الوعي النظري والفلسفي بالكتابة، حيث لفتت الانتباه بباكورتها الروائية "حين تعشق العقول" لأنها جاءت باحثة عن الحقائق في محاولة منها للخروج عن المألوف بنكهة صوفية.

تخصصت غريب في أدب اللغة العربية وحصلت على درجة الدكتوراه فيها، كما أنها ساهمت في العديد من النشاطات الثقافية والعلمية. صدرت لها العديد من الكتب والأبحاث في شتى المجالات. حول تجربتها في عالم الكتابة الروائية والقصصية والأكاديمية كان لنا معها هذا الحوار:





تكتبين في العديد من المجالات الأدبية كونك أكاديمية باحثة، فأين تجدين نفسك ولماذا؟

لكلّ نوع كتابي نكهته الخاصّة، فالكتابة البحثيّة عمل لا بدّ منه للأكاديمي من أجل تطوير عدّته النقديّة، والاطلاع على المناهج، والبحث عن الجديد لشعراء لم تتم الإضاءة عليهم، أو مقاربة أدباء بطريقة مغايرة، وهنا لذّة الكتابة البحثية في إظهار جديد لم تتمّ مقاربته من قبل نقّاد أو باحثين سابقين. كذلك تكمن متعة العمل البحثي في أنّك تجدّد أسلوبك بحيث تتأثّر بمن تدرسهم في إطار التراكمات التي تخلق جديدا، ليس تلك التي تجعلك مقلّدًا أعمى.

لكن في الكتابة الأدبية، أنت أكثر حريّة، لا تقيّدك المناهج، أنت حرّ في اختيار القالب، أكان مقالة أو قصّة أو رواية. ولكلّ من هذه الأنواع متعة خاصّة في الكتابة. لا أخفي انحيازي إلى كتابة الرواية أو القصّة، لأنّها تجعلني أحلّق في فضاءات التعدّدية، عند اختيار شخصيات متناقضة، تجعلني أجد مبرّرات لتصرّفات كلّ منها، وأغوص على أعماقها. في الرواية، القلم يسيّرك، وليس العكس، أنت تتعاطف مع أبطالك، تناضل معهم، تحزن حزنهم، تكون هم جميعًا، ويكونوا أنت. 





تثير البطلة "صوفي" اهتمام المتلقي كونها تبحث عن الحقيقة والحب وسط الغربة بالرغم من تناقضات الحياة وقسوتها، فمن أين تستوحي ناتالي الخوري غريب كل هذا الشجن لرسم ملامح شخصيتها؟

الشجن هو ما نراه كثيفا حولنا، في مآسي الناس ومآزمهم، وهذا ما ينعكس في عيونهم ونظراتهم، المظالم الكثيرة حولنا لا تحتاج إلى حسّ مرهف كبير لتشعر بالآخرين، يكفي أن تضع نفسك مكانهم، فينتقل إلى داخلك كلّ الحزن الساكن في عيونهم. أبطالي هم شخصيات من المجتمع الذي أعيش فيه.


هل يمكن أن نقول أن "حين تعشق العقول" رواية ذات بعد صوفي كرواية "قواعد العشق الأربعون" للمبدعة التركية إليف شافاق؟

لا شكّ في أنّ قراءاتي في التصوّف، جعلتني أرى إلى التصوّف على أنّه يشكّل درب الخلاص بطريقة ما، من ناحية الانفتاح على الجوهر الإنساني بابا للإيمان بالعدالة الإلهيّة وإيمانا بالجوهر الواحد الذي ينطلق منه مهب وحدة الأديان إذا كانت إليف شافاق اعتمدت على سيرة حياة مولانا جلال الدين الرومي وشمس تبريز لإظهار الحقيقة الصوفية، فإني آثرت أن يكون تصويري للحقيقة الصوفية من باب الواقع الإنسان المعاش عند الناس العاديين في ارتقائهم إلى هذا الفكر.


من الروايات التي أثارت جدلا روايتك الموسومة "هجرة الآلهة والمدائن المجنونة" لأنها جاءت مرآة عاكسة لتشريح أزمات الواقع العربي، فما خلفية القصة يا ترى؟

ربّما يكون العنوان هو أكثر ما أثار الجدل، فبعضهم يتوقّف عنده من دون الغوص على أعماق الرواية، العنوان بحدّ ذاته يحمل التباسًا في الدلالة، "من هجر من"؟ الناس هجروا الله أم هو الذي هجرهم؟ تحمل الرواية مأساة الإنسان العربي في ظلّ الحروب، انطلاقا من الحرب السورية تحديدا وصولا إلى معاناة الايزيديين، وصولا إلى افريقيا ومعاناة إيبولا. هي معاناة الإنسان في وقفته أمام الموت، ووصف مآزمه الإيمانية بين هجر الله أو التمسّك بإلإيمان به، من خلال وقفات مختلفة أمام الموت، لأعرض من خلال قصّة رجل دين فقد عائلته أمام عينيه في الحرب علاقته مع الله بين مدّ وجزر، وكيف تعاطى الماركسي والصوفي والعبثي والمؤمن مع هذه الفاجعة التي يعانيها جميعهم.








كونك باحثة وقف اختيارك على أسماء أدبية مرموقة كميخائيل نعيمة وكمال جنبلاط في مشروع الدكتوراه. لماذا هذا الاختيار وما هدف الدراسة المقارنة؟

كان هدفي من الدراسة الإضاءة على شعر صوفي لم يدرس سابقًا، في محاولة لاستخراج منظومة صوفيّة متكاملة تحكم شعرهما، وفقا لمنهج البنوية التكوينيّة . نعيمة دُرس كثيرا في أدبياته، لكنّ شعره لم يدرس صوفيًّا، كذلك المعلّم كمال جنبلاط، دراستي هي الدراسة الأولى التي تناولت شعره كاملا، وقد حاولت وفاقا لمشاربهما المختلفة أقامة مقارنة بينهما.


ما الذي يغريك في الكتابة القصصية عموما؟ ولماذا اكتفيت بنشر مجموعة واحدة تحت عنوان "العابرون"؟ وماذا عن مضمون هذه الأخيرة باختصار؟

لم أبتعد في مجموعتي القصصيّة عن المنحى العام لروايتي السابقتين. بقيت شجون الإنسان في ظلّ الحروب مهيمنة، كما في أقصوصة "قوارب الموت" التي يخبّر عنوانها عن مضمونها،" وجبل الأماني" التي تتناول موضوع الاتجار بالأعضاء، و"كتاب الأسرار" التي تتناول الموروث الديني، كذلك "عودة الابنة الضالّة". أمّا "الغريبان"، فلها فضاء مختلف نسبيًّا لرومنسيتها وتوقها الى إلغاء الحواجز بين البشر التي افتعلوها، ولغتها الشعريّة. المختلف في هذه المجموعة القصصية، أنّها تجمع بين الأسلوب الواقعي والرمزي، يقترب من الأسطورة أحيانا لينقل الواقع إلى فضاءات عالم المثل. لست مكتفية بمجموعة واحدة، وآمل أن تطلّ أخوات هذه المجموعة قريبًا.

كيف تنظر ناتالي الخوري إلى حركة النقد في لبنان والوطن العربي اليوم؟

لست من المتشائمات في هذا الموضوع، أرى أنّ مستوى الحركة النقديّة يصوّر مستوى الحركة الأدبية، على صعيد الصفحات الثقافية ومنابر الندوات والإصدارات الجديدة، كذلك على صعيد الدراسات الأكاديمية والأعمال البحثية. كلّ يختار منهجه وفق اقتناعاته هذا حقّه. ونموّ حركة النشر في الأعمال النقديّة يعبّر عن عافية النقد في لبنان والعالم العربي.



أنت رئيسة حركة إصدار ونقاش، ومن مؤسسيها، وهي حركة نقدية. ما الهدف من هذه الحركة النقدية؟

في ظلّ المنتديات الشعرية الكثيرة في لبنان، كذلك المنتديات الثقافية، فكّرت بحركة نقدية لا تشبه أخواتها، بدأنا بإنشائها مع طلابنا وبعض الزملاء الجامعيين والإعلاميين، من حيث ضرورة حضور ثلاثة أجيال متخصّصين على المنبر الواحد لمناقشة الأعمال الأدبيّة،  ولقاء الأدباء. نعمل الآن على تمتين حضور الطلاب، أي الجيل الجديد من خلال لقاء الأدباء وعرض أبحاث ودراسات حول أعمالهم، ومن ثمّ نشرها في الصفحات الثقافيّة، ليتمّ الانطلاق لاحقا إلى الهدف الأساسي من حركتنا وفق مشروع نقدي يجمع بين الأكاديميّة وترغيب القرّاء غير المتخصّصين بالنقد.

هل أنصفك النقد؟

لا يمكن لأيّ عمل أدبي أن يكتمل أو ينصف من دون عمل نقدي يواكبه، وإعلام يظهره. وقد كنت محظوظة أن تناول الكثير من الأقلام الناقدة أعمالي الأدبيّة، بكلّ موضوعيّة إظهارًا لما فيها من مكامن فنية وتجديديّة. أحييهم جميعًا.



ماذا عن علاقة الناشر والمبدع  حاليا باختصار في رأيك؟

يجب أن تكون علاقة احترام متبادل وثقة متبادلة بين كلا الطرفين. فالنشر عمل رسولي، وإيمان بأهميّة الكتاب الذي ينشره بناء على قيمته وإفادته.



ما هو جديدك للقارئ العربي؟

أعمل الآن على رواية جديدة، تحمل خطًّا جديدًا مغايرًا لما كتبته سابقًا، تجمع بين التصوّف والأديان والحضارات، وتشبهني كثيرًا.

هل أضاف العالم الافتراضي شيئا جديدا إلى الأدب والثقافة في نظرك؟

لا يمكن لنا أن ننكر أنّ العالم الافتراضي جعل الأدباء العرب يقرأون نتاجات بعضهم ويتعرفون إلى بعضهم بعضًا، وهذا ما خلق توليفة جديدة ولو أنكر كثيرون ذلك. فالهواجس العربية واحدة، ما عادت الجغرافيا لتفصل بينهما، واللغة واحدة، والنبع الذي نستقي منه جميعًا واحد.

في الختام، ما هي رسالة المبدعة ناتالي الخوري غريب لجيل الرواية الجديد من الشباب؟

أتمنّى على من يكتبون الرواية، أن يكتبوا نصوصًا تشبههم، تعبّر عن هواجسهم، وتحمل رسالة تجعل الآخرين يؤمنون بالتعدديات،  ويقبلون على الحياة وجمالاتها بكلّ إنسانيّة وانفتاح وحسّ كوني، وألا يهملوا متطلّبات الروح وصوتها، وذلك بلغة عربيّة أنيقة وصحيحة.























الإبتساماتإخفاء