أحمد الكاشف - ليالي ديسمبر المضحكة


ليالي ديسمبر المضحكة

أحمد الكاشف

لا تزال مياه المسجد بارده شتاءا لكن من باتوا من يتلذذون بها فجرا لا يتجاوزون الخمسة الدائمين الفاقدين بشيخوختهم من العمر بقيه، والباقون.من كفرنا غلبهم النعاس فى بيوتهم بعد منتصف الليل على صوت الإعلامى توفيق عكاشه  لطالما كانو لا يحفلون بالسياسة والحكام لكن ثورة يناير جاءت لتزيل كل ما هو روتين فى الفكر والعلاقه، بائع الفول والطعميه لم يعد يلقى رجلا إلا ويشكيه هم البلاد ، لا اعرف كيف تشبثت بالصمت وسترت انفجار الضحك ريثما القى علي ذلك الصباح "جود مورننج" وما لبث أن ساورتنى أحاديثه عن اقتراحه فى تشكيل الحكومة ووسائل الإقتصاد ،
 وعلى باب دربنا يجلس ارباب بيوته يتناقشون حول الصراع الإقتصادي بين العلاقات الدولية
لا شك أن الاول منهم يعتقد أن "شرم الشيخ" دولة بجانب دولته والثاني بلغ الأربعين من عمره ولا يعرف عن مصر رئيسا إلا مبارك .

والبقيه يتحدثون ذهابا وإيابا مع الرأى الاول تاره والرأى الثاني تاره دون معرفتهم بالرأى اصلا ،وجارنا استبدل وسيلة ايقاظنا مبكرا من لعنته لامرأته إلى لعنة توفيق عكاشه على نظام الإخوان المسلمين ومساءا يجمع بنفسه بين اللعنتين،جارنا الثانى يقود صراع مع زوجته حول مشاهدة نشرة الأخبار فضلا عن مشاهدة مسلسل"ارتى" الهندى 
،على باب الدرب الأخر أقام أول ثورجى ثورته هو وأبنائه  فى كفرنا على سطح البيت مطالبين باسقاط.نظام الإخوان المسلمين ، وذلك الشيخ العجوز الذي ما زال يؤيد نظام الأخوان المسلمين لا لشئ إلا معرفته مذبحة رابعه العدوية يجعلنى أقيس على ذلك أن الفلسطنين يقبلون الإحتلال لو أن اليهود تأسلموا ، والصديق الآخر الذي يؤيد نظاما بكل جوارحه وكأن السماء لم تنجب ملاكا يقود مصر غيره وإن كان التأييد ودلائله مستمد من حديث صنف واحد من الإعلام وفكر من يعلوه منزلة فى اسرته دن التأكد من حقيقة القول لا الأصل ولا التابع .

،مجلس الصحبه الذي يعب بما يجرى فى البلاد  وينتهى بخصام يحول عن الإصلاح يظن العابر منهم أنهم من خيرة من تستعين بهم فى مصر فى مرحلتها المقبله لكنهم فى الحقيقه لم يجدو ملجأ من حديث السياسة فيثيرو شكا فى نفس القروى الساذج بأنهم أعلى ثقافة من الجميع.

وما هو غير المقبول انذاك طائفة "النسوان" يرتصون يمينا ويسارا من مطلع الشمس حتى مغربها على مصاطب زقاق الكفر ودروبة يتحدثون عن سعر الطماطم واللحمة  وأثاث منزل تجهيز الفتاة لعرس زوجها ويعقدون قرانا بين أسعار كل نظام والآخر وكلا منهن تضع نتيجه عن الوضع الراهن لاقتصاد البلاد ، لقد كان ديسمبر فى كفرالطراينه مليئا بالضحك وصداع النسوان


الإبتساماتإخفاء