محمود الصادق - الشتا فراق




الشتا فراق 

محمود الصادق


حبيبتك دي تشبه للشتا 
وتشبه عيونك في البكا
حبيبتك أساسا فراق وقت اللقا
فمتقولش حبيتها 
ولا توصف روحك بيتها
وجنتها بإيديها جرحتك
فانسى جمالها وضحكتها

الشتا فراق
ودموعك اشتياق
وحبيبتك أمل مستاء 
حضنتها في برد ديسمبر
ورسمتها بسمة عشاق
شوفتها رقيقه بتبين
حقيقتها بدون تمثيل
حضنتها حضن مش هين
طعنتك في قلبك العيل
ولساك واقف في عز البرد
كل الحقايق مسرودة قدامك
صورتك مهزوزه قدام الخلق
وهى بتضحك على سيرك
ومازلت ماسكلها الورد
كأنك بتمثل دور في فيلم 
كومبارس متحددلك وقت
تظهر بأمر المخرج
تغيب لو سمعت منها الأمر
عبيط وراضي بأمر الحب
ضرير وعكازه القلب
والقلب نهايته حيطه سد
ففوق ومتمثلش دور العبد
فوق واوعاك تقول اشتقت
دا الشتا بيخلص ولساك
واقف بنفس الورد
مطر الشتا نسيم البداية
حسبته احتضار النهاية
قتلت نفسك بدون زنب

الشتا نهايه..
الشتا نهاية
لكل قصة مش كاملة
ولكل خاين تترد فيه العملة
اوعى يوم تبكي عشانها
يا صاحبي هو دا طبع الحياه
ولو عيشت قصة واتقضت
ارسم بايدك شط النجاة
واجعل ورودك مارساه
حارب حنينك وامسح دموعك
متستسلمش للبكى
ولا تندمش على حب تاه

الشتا أمان ودفا
ووداعها شئ واختفى
جواك بتبدأ طريق
برا بتفقد صديق
لكنك مازلت برئ
طفل طيب وحيد
مخدوع وراضى وسعيد
في ظلمها أهبل غريق
حابب تكون م المجروحين
المقتولين بأمر الحب
بأمر هى 
هى الأسوه
هى الكدب 
هى في رقبتها مليون زنب
عارف هى اعتبرها
ذكرى ومنسيه
يا صاحبي إنت أكبر
من عشق هى 
من دور الكومبارس
يليق بيك بطل الروايه
سهم البدايه أونجاح النهاية
براءتك لوحدها حكاية 
ولا يقدر حد على وصفها
فمتعكرش بالحزن صفوها
وحب المطر والشتا 
ومتنتظرش وجود هى




الإبتساماتإخفاء