دار تويتة تصدر رواية زهرة البُستان للكاتبة ياسمين فريد




صدر حديثًا عن دار تويتة رواية زهرة البُستان للكاتبة "ياسمين فريد" بغلاف للمصممم أحمد الصباغ ويعتبر هذا الكتاب هو الإصدار الثاني للكاتبة بعد روايتها الأولى "في حضرة القمر" والتي شاركت بها من خلال المعرض السابق، وجاءت فصول رواية "زهرة البُستان" على شكل شُعلات أو أحداث مهمة مرت في حياة البطلة "زينب" وأثرت في حيتها بشكل أو بآخر.

وتقول الكاتبة أن رسالتها من الكتاب التعبير عن الأوضاع الحالية للبلد في تلك المرحلة ومن المقرر عقد أولى حفلات التوقيع في الثاني من فبراير القادم الساعة الثانية ظُهرًا بجناح دار تويتة للنشر والتوزيع بصالة 2 بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

ومن سطور الكتاب:

الحبل مُعلق حول إحدى الحدائد المُمدة على حواف النافذة، والمقعد الخشبي أعرج الأرجل يستند أسفله أمام فراشها البارد، ينتظر لمساتها الأخيرة، ترى أخاها يمد لها يده ويناديها في لهفة، وأباها يروي زرع المقابر، بينما تقف أمها كالسد، تصرخ في وجهها البائس:
ـ لا تتركيني يا زينب .
تهزها صرخاتها .. تُزلزل قلبها.. وتُعثر خطواتها نحو حياة تراها الأفضل..
تُردد:
ـ توقفي يا أمي عن صرخاتك، سنعود إليكِ.. كوني في انتظارنا يا حبيبتي!
وفجأة اختفت أمها ولاح نور الفجر عبر نافذتها الوحيدة، صعدت على المقعد وهي تتحسس الحائط الحزين، وضعت الحبل حول رقبتها وركّزت ثِقل جسدها على أحد أطراف المقعد، وعلى الفور وقع واستجاب لرغبتها الأخيرة في الخلاص".





الإبتساماتإخفاء