عبدالقادر كعبان - أفول الأصنام إشارة أم بشارة؟!




 أفول الأصنام إشارة أم بشارة؟!

بقلم: عبد القادر كعبان*

لا يزال الإعلام العربي ينشر إشارات وأغاني فيديو كليبات مصورة، ليبث إشارات تناقلها الناس منذ سنوات جعلت الألسنة تتناقل لعنات طالت ذرية شفيع العالمين محمد صلى الله عليه وسلم وفئة مستضعفة ولا تزال لجعل فكرة الزواج معجزة من معجزات أصنام لبنانية قبيل قيام الساعة، وهذا ما حفز أهلها للتمسك بغيبيات قيام الساعة وأماراتها الكبرى وو...

ربما قد يغلب الظن أنهم أعلم بالساعة من أنبياء الرحمن عليهم السلام الذين أنكروا معرفة وقتها وأمارات حدوثها الفعلية، وكل ذلك نصرة لنوع بشري من أهل الفن، يذكرنا بالأصنام في زمن النبوة لا محالة، والتي أصبحت بعض المجلات والمواقع الفنية كمجلة الجرس والنشرة الفنية وموقع بانيت على سبيل المثال لا الحصر تباشر في تمجيد أصنام الفن من مشارق الأرض ومغاربها كونهم يظنون أنفسهم أصناما إعلامية فذة كهذه الفئة البشرية يذكرنا بمقولة: "هل تريد أن تسير مع القطيع؟ في المقدمة؟ أم بجنبه؟... يجب أن نعرف ماذا نريد وأننا نريد شيئا ما."، لكن السؤال يطرح نفسه: هل يعرف حقا هؤلاء ماذا يريدون من هذه الأصنام الفنية؟! طبعا القرآن العظيم يجيبهم لقوله عز وجل: " وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ, أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ, إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ" (سورة النحل: 20-22). ومنه نقول هل سيكون أفول تلك الأصنام إشارة أم بشارة قبيل قيام الساعة؟!

من سيقرأ هذه المقالة سيتهم صاحبها بالجنون العلني لإشارته للإعلاميين والفنانين العرب بالأصنام وسيأكد على أنه سيقاضى في المحاكم ليسجن، وهذا وارد لقوله سبحانه وتعالى: "كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون" (سورة الذاريات: 52)، وما نجيب به السائل هو أننا يجب أن نضع أنفسنا دائما في حالات لا يغفر فيها اغتصاب حياة ناس مستضعفة لم تضع حجر عثرة يوما في طريق تلك الأصنام، التي تحاول عبثا ومنذ سنين دخول متاهة غيب رب العالمين وتحريك مصائر المستضعفين على هواها وامتلاك حريتهم وحياتهم الشخصية، مثلهم مثل البهلوان يتمايل على حبل ممزق يحاول شد انتباه من حوله – أغلبهم المستهزئين من عظمة الخالق-  حيث لا يمكن إلا أن يخال نفسه متماسكا حتى يقع أو يحاول الخلاص من ذلك ولكن... يرد عليه رب الكعبة في قوله: "وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكانتكم إنا عاملون" (سورة هود: 121).

ربما ما يفتعله الإعلام العربي من ثرثرة وإشارات لا يمكن اعتباره سوى سلاح بين أيادي اليائسين الذي لا يملكون أسلحة أخرى لتصويبها في وجه العدو الصهيوني في فلسطين، فصوبوها في وجه عبد استضعفه الناس في أرض ربه لانتزاع حقه في دين محمد صلى الله عليه وسلم عنوة، وهذا ما كان منطقا لبني إسرائيل يذكره لنا القرآن في كل وقت وحين.

ألحان تلك الأغاني المصورة تشعر الكثيرين بالاشمئزاز اليوم بل بالتقيء، خصوصا لمن باتوا يحفرون قبر ملكهم المقدس وإعداده ليصبح "هبل" آخر الزمان لوجود شبه بينه وبين صنم فرعوني والقصد على مايكل جاكسون من دخل قبره منذ سنين، والذي وضعوه أصنام الفن والإعلام بمنزلة أعلى من منزلة محمد صلى الله عليه وسلم والله شهيد على ذلك وو...، وربنا بدوره يرفع من مقام نبيه الكريم ببشارة القرآن: "إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما" (سورة الأحزاب: 56).

لقد فتن هؤلاء بفئة من أصنام فنية من عالم الغرب أثارت الغرائز والعري والبورنو كموضة قد تفتح أبواب الحب والسلام بزعمهم وترهاتهم الخبيثة، حالة شر بدأ ينتشر ويغزو عقول السفهاء من البشر مضللا لرسائل الدين السماوي الذي هو الدواء للشفاء من هذا الداء يذكرنا بقوله تعالى: "فهل ينتظرون إلا مثل أيام الذين خلوا من قبلهم قل فانتظروا إني معكم من المنتظرين" (سورة يونس: 102).

هناك حكم ربانية يستعصي على الإنسان مهما كانت مكانته ومقامه في الحياة أن يدركها بعقله الصغير، الذي يبحث له عن مبررات لتفسيرها لكي يدرك المغزى الرباني منها غير أنه يجدر به أن يكون من الجاهلين وينصرف لأيامه المعدودة عن فئة المستضعفين لقوله تعالى: "ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء" (سورة الحج: 18).



*كاتب صحفي جزائري


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء