"رماد.. حينما يصبح بيت القصيد عربيًا".. رواية لـ مريم منصور بمعرض الكتاب




"رماد.. حينما يصبح بيت القصيد عربيًا".. رواية لـ مريم منصور بمعرض الكتاب

أسماء بركة

يصدر قريبًا عن دار الرسم بالكلمات رواية "رماد.. حينما يصبح بيت القصيد عربيًا"
للكاتبة الشابة مريم منصور، وقالت "منصور" لموقع ورقة أن الرواية درامية تراجيدية
تقدم من خلالها نظرة مستقبلية عن أحوال الوطن العربي، وتخيّل لنهاية الصراعات العربية، كما تناقش أيضًا قضايا النزاع العربي بشكل عام وخاص في نفس الوقت، وتعرض "منصور" من وجهة نظرها من خلال أحداث الرواية تنبؤ بما ستؤول إليه الأوضاع مع استمرارية الخلاف العقيم. تدور الأحداث في إطار تخيلي وواقعي في نفس الوقت، وأضافت أن الهدف منها أولًا وأخيرًا متمثل في الجملة التي سيطلع عليها القارئ في أول صفحة بالكتاب وهي "أفيقوا.. أفيقوا قبل أن تستحيل بلادكم إلي رماد".
يُذكر أن الغلاف من تصميم محمود سليمان، والرواية هي أول عمل للكاتبة، وستتواجد بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 48 بجناح دار الرسم بالكلمات بأرض المعارض بمدينة نصر

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء