محمد ممدوح خيرالله - كان طريقنا لسه واحد





كان طريقنا لسه واحد

بقلم: محمد خيرالله



كان طريقنا.. لسه واحد 

م المحطة لمدرستكم 

من بـدنا لحد بيتكم 

كان بياخد منى شوقى غصب عنى يوديهولـك 

كنت أجيلك 

قبل شمـس اليوم ماتطلع

وإنتِ فايته.. كنت بفرح

كان فى نفسى مره أصرح

إن حبك.. عبى صدرى

فى الطابور الصبح بدرى

كان ينادى الميكروفون

تحيا مصر

كنت أرد بأعلى صوت

ياللى واقفه لحد ما أدخل جوا فصلى

إنتِ ليا

إنتِ كل الدنيا ديا

تحيا إنتِ / مصر إنتِ

والطابور مفـروض علينا

وإنتِ وحدك بـس

مفروضه عليا

واما كنتى بتبقى راجعه

أرمى نفسى جنب واحد

مش بحبه

بس قاعد جنب منه شباكين

كنت أبص عليكى منهم

جنب بيتكم كنت أعدىِ عشان أشوفك

وإنتِ داخله.. وإنتِ خارجه

ما إنتِ عارفه قد إيه لازم أشوفك كل يوم

بعد عشقى

إنتظرتك يوم تحنى

وألقى حضننك بينادينى فى وقت خوفى

إتخدعت بنظره منك

علَقتنى بحبل دايب

شفت منك كل حاجه وقُلت؛

جايز

الحقيقه تبان وتوضح

كنت بجمع

وإنتِ قلبك كان بيطرح

واما جيتى وقلتى إنك

مش هينفع تبقى جنبى

كان ضرورى الم روحى.. وأصد شوقى 

وأصد قلبى

كان ضرورى أحس إنك مش نهايه

مش حكايه ع الورق سابت قصايد

أو رسايل

الحساب مش بس جمع

والعيون مش بس دمع

كل يوم بيمر

بتقرب نهاية

م المشاعر قلبى رص وقال؛

كفاية




شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء