نهى جلال - صديقي البعيد



صديقي البعيد..!

نهى جلال


دعنا نتعاتب ونختلف ونبدء سوياً عاما جديد في صداقتنا هيا نثرثر وتعلو اصوات ضحكاتنا و نشاهد التلفاز  معا  ونستمع الى اﻻغنيات وابيات الشعر ونتجادل كعادتنا دعني اتأمل مﻻمحك تلك وابتسامتك التي طالما بعثت البهجة داخلي هيا بنا نغادر هذه المدينه العشوائية نحتسي كوب شاي دافئا اعلى كوبري ستانلي مثﻻ ونستقبل معا ميﻻد يوم جديد في سماء تلك المدينه الراقيه ..

 هيا نذهب الى الشاطئ ونجلس سوياً صامتين تاركين هوائه يداعب وجنتينا في دﻻل هل تعلم يا صديقي ان البحر يشبهك كثيراً ؟ هل تعلم أيضاً بأنني كلما ضاقت بي اﻻحوال وكثرت بي الهموم لم ابحث اﻻ عنك؟ اذهب اليك محمله بالهموم لتزيل كل هذا العبث وترسم ابتسامة على وجهي كيف لك ان تبث هذا الكم من الطمأنينة واﻷمان داخلي ؟ اعلم ما يدور في ذهنك وانت تقرأ تلك الكلمات أراك تبتسم وتشعل سيجارتك وتعود للقراءة مجدداً هل تعلم يا عزيزي مدى حيرتهم من شكل عﻻقتنا ؟ نعم فهم محقين لم يمر عليهم صديق مثلك فأنت تلعب جميع اﻻدوار صديقي وحبيبي وسندي ومرأتي  أيضاً انت جميعهم انت تجيد لعب جميع اﻻدوار لم يروا ذلك الجانب السيء من شخصيتك لم يروا الطفل المدلل الماكث داخلك ذلك الطفل اﻻناني المتهور المتسلط العنيد والبريئ بعض الوقت انا من حجبت رؤيته عنهم ..

طال اﻻنتظار والمسافات التي لم اقوى عليهم ..ارجوك  تحرر من ذلك الطفل العابث  ومن تلك الصحبة الماكرة وعد الي فأنا في حاجة الى قبضت يديك ودفئهما وانت تعبر بيا الطريق ارهقني هذا البعاد الملعون يا رفيقي وأن اﻻوان يا سيدي أن اعترف  بأن رفقتنا تغنيني عن جميعهم انا اﻷن يا صديقي في انتظار اللقاء والعتاب والثرثرة والضحكات الصاخبه في انتظار كل شيئ يربطنا سوياً دعنا نفعلها ونتحد مجدداً ..


الإبتساماتإخفاء