اهداب حورانى تحاكي رجلًا غائب في "رجل وحكاية"


اهداب حورانى تحاكي رجلًا غائب في "رجل وحكاية"


أصدرت دار إبداع للنشر والترجمة والتوزيع كتاب "رجل وحكاية" للكاتبة الفلسطينية أهداب حورانى، حيث يتناول الكتاب مجموعة من الرسائل سجلتها الكاتبة لرجل غائب فى صورة خواطر قصيرة.

؛ يا رجلا لم يجد صعوبة في تمزيق ثوب الحب الذي ارتديته سأبحث عن آخر خيط يربطني بكَ وأقطعهُ ؛

بهذه الكلمات يمكنكم قراءة 142 صفحة حملت جميعها مشاعر مختلفة ورصد حالات مختلفة من جوانب العشق والفراق.

جاء الغلاف بتصميم للمصممة عبير محمود، وسجلت الكاتبة هذه الكلمات على الغلاف:

كان عليك أن تسألنى قبل أن ترحل 
أن تخيرنى بين حضنك والخيبة
ان تراعى الله فى كلماتك
التى تمارس العتب على ذاكرتى كل صباح
كان عليك أن تكتب وصيتك 
وتعلمنى كيف استيقظ دونك
فندبتى أنت لن يستطيع أن يداويها 
لا نبي ولا جبيرة



واليوم نتحدث عن هذا العمل مع الكاتبة أهداب حورانى.. 

أهداب.. هذا الكتاب هو الثانى لك؟

نعم، هو العمل الثانى بعد كتابى الأول سماء ثامنة والصادر عن نفس الدار 

كيف جاءت فكرة الرسائل اليك لتدوينها كى نحصل فى النهاية كقراء على (رجل وحكاية)؟

في البداية احببت ان اكتب شئ مختلف عن سماء ثامنة الذي كان كل محواه رومنسي اردت ان اختار الجانب الاخر للحب وهو الهجر والرحيل.

هل كان للتجربة صعوبة فى رصد حالات الهجر والرحيل؟

 في البداية نعم لانني اميل اكثر لكتابة الحب والفرح حتى غاب رجل قلبي فترة عني فأدركت معنى الغياب وكان غيابه عونًا لان أُكمل محتوى الكتاب.

وما هى رسالتك الى القارئ فى هذا الكتاب. ورسالتك للغائين والراحلين؟

رسالتي هي أن لا تهجروا احبابكم فلا شئ يُشفى أنين القلب، "ايها الراحلين رفقًا بقلوب احبتكم وجعلتكم وطنًا لها".

كل شيء يموت فينا برحيلهم
إلا الحب
فالحب هو المعصية
التي لن تغفرها لنا قلوبنا
والقُبلة المُرتبة التي سرقتها الخيبة
ودموعي التي حبستها
ساعات الانتظار
لم أتحسسها
إلا وأنا أعلى شفا وجعٍ
بعد السقوط


رجل وحكاية متوفر الأن بالمكتبات، ومن خلال جناح دار إبداع بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، كل التوفيق للكاتبة الفلسطينية أهداب حورانى.



الإبتساماتإخفاء