سمير اليوسف - قصص قصيرة جدًا





قصص قصيرة جدًا 

سمير اليوسف
عمّان - الأردن


ظلام دامس

كانت الغرفة تُحلّق في رحاب الظُلمة.. وضعتُ رأسي بين كفّيَّ.. لكن أصابعي غاصت في جُمجمتي.. ودوزنت أوتار عقلي... اختفى رأسي من بين يديَّ.. بدأت أتحسّس كل الأشياء في الغرفة باحثاً عنه... امتدت يدي إلى شيء غير مألوف لديَّ في زاوية الغرفة... يا إلهي.. له يدان ورجلان.. ورأس.. وصدر .. وشعر طويل منسدلً على الكتفين... لقد كنت أنتِ... ولكن رأسي ما زال مختلفياً...



النهاية

من بعيد صوت عواء ذئب مبحوح يُعكر صفو الليل.. التفت نحو الأفق البعيد.. كانت العتمة تنشر ظلالها... والسماء ملبدة بالغيوم ... بينما القمر يطل على استحياء... والنجوم أدارت ظهرها للأرض.. قرقعة تسير في الشارع المحاذي لبيته.. صمت... عواء ذئب.. قمر خجول.. ونجوم حراد.. وبرد يتغلغل في أوصاله حتى العظم... تدثر بالدف... ولكن البرد لم يتوقف... استمر يزحف في أعماقه.. ارتجف القلب.. وأخذ الصمت يخيم شيئاً فشيئاً...




الصحارى العطاش

وقف بباب منزلها... نظر إلى القمر وقد اكتمل بدراً... قرع الباب قرعاً خافتاً... لا يريد أن يزعج هدوء الليل... فقد كان العالم يغط في نوم عميق... والريح توقفت عن الصفير... وجميع البلابل آوت إلى أعشاشها تظلل فراخها بأجنحتها... فُتح الباب... كانت تنتظره بكامل زينتها... طوق خصرها بين ذراعيه وغابا في قبلة روت جميع الصحارى العطاش...



الإبتساماتإخفاء