نهى جلال - انفصام (1)


انفصام


بقلم: نهى جلال




بدون ترتيب وتنميق للكلمات وﻷول مره تشعر لينا بهذا الشعور الخوف ولم تقوى على اخفائه فعندما كانت تجلس في وسط أصدقائها مالت على اذن أدم حبيبها وهمست له بصوت مختنق انا خايفه التفت لها أدم سريعاً فوجد دموع لينا متحجرة في عينيها وشفتاها ترتعشان نهض وسحبها من يديها بعيداً عن أصدقائهم وكانت لينا مستسلمه له تماماً لم يكن لديها القدر الكافيه من الكتمان اكثر من ذلك توجهوا الي طاوله اخرى وجلسوا وقبل ان يهم أدم بكلمه نظر الى عين لينا طويﻻ وهو مذهول من كم الدموع المنهمرة على وجنتيها اخرسه شعوره بالقلق عليها والحيرة وعﻻمات اﻻستفهام التي تغزو تفكيره ربت على كتفها محاوله منه على تهدئتها ولكن لينا لم تكن قادرة على السيطرة على دموعها وبعد مرور دقائق من الصمت تحدثت لينا بصوتها المبحوح بحه الوجع والخذﻻن ومازلت الدموع تنهمر بكثرة نظرت لينا الى أدم وبدئت كﻻمها بسؤال امتى؟
اندهش أدم وظهر على وجه عﻻمات التردد واﻻستفسار وهم ان يتحدث فأستوقفته لينا بأشارة من يديها امتى هحس بأمان؟ امتى هشوف في عيون اقرب الناس ليا اي حاجه غير الكدب والتزييف والخداع ؟ صمتت لينا دقائق كانت تحدق في السماء و كان القمر مكتمل سرحت في تفاصيل النجوم وهي تدور حول القمر في حركات عشوائية وابتسمت واتسعت ابتسامتها أكثر وبدئت تعلو اصوات قهقهتا في هذه اللحظة ادار أدم وجه لينا اليه واتسعت عيناه في ذهول فقد رأى وجه أخر لها لم يراه من قبل
وظهر عليه التوتر وظهر عليها الجنون او الغموض و الفوضى نهضت لينا ودارت حول أدم وهي تردد بصوت قوي حازم وﻻزالت اﻻبتسامه لم تفارق شفتيها انا تلك المرأة الملعونه العشوائية اﻻنانيه المريضة بلعنه الفراق انا كل اﻻشياء المبعثرة والمتحدة في نفس ذات الوقت انا من تهرول وتسعى لهؤلاء اﻻشخاص المضيئين لتطفئ قلوبهم وتتركهم بقايا
استمع أدم لتلك الكلمات وهو مصدوم هو اﻻن يرى شخص لم يعرفه أبداً هذه ليست لينا حبيبته ليست تلك الطفلة البريئة التي تخاف من ظلها تطلع اليها وعلى وجهه مﻻمح الدهشة والذعر استكملت لينا كلماتها وهي تمحي أثار دموعها بحركه عصبيه وتبتسم و تتمايل مع المزيكا وتشعل سيجارتها وتشعل له سيجارة أيضاً وترمقه بتلك النظرة الساحرة انت يا أدم لست سوى دمية اعبث بها وقت فراغي وفي كل مرة كنت اتلف منها جزء دون ان تدري كنت انظر في عينيك واتركك تسافر معهم وتجن بهم وانا أعلم بأنك لم تقوى على فراقهم أبداً ونظرت في عينيه طويﻻ وهي تبتسم ابتسامه تدغدغ جميع حواسه قائلة وهي تعبث بخصﻻت شعرها في دﻻل انا لست سوى امرأة جميله ساحرة مدلله وانت لست سوى شخص عابر عندما التقيت عيناك اول مره رأيتها ﻻمعه منفتحه على الحياه في هذه اللحظه اقسمت على نفسي ان اسلبها الحياه ..للحديث بقية