الهام قيطونى - سراب الهوى



 سراب الهوى

الهام قيطونى


لا تسالني عن جراحها ولا عن احزانها
 لا تسالني عن عفتها و لا عن بلاءها
 لا تسالني عن المها ولا عن عدابها
صدقني لا اعرف عنها شيئا 
صدقني لم افهم اعماقها يوما 
صدقني .. فهي من علمتني كيف لا افهم 
لازلت اهوى دالك اللغز فيها
 لازلت ابحث في متاهاتها عن الحل..؟ 
لم افهم تمردها ولا جنونها..
 لم افهم عنفوانها ولا جبروتها.. 
لم افهم عشقها ولا اخلاصها.. 
صدقني فهي لم تكن يوما كالاخريات ..
 لم تتنازل يوما عن معتقداتها و لم تحني يوما راسها..
لم افهم سرورها ولا غبطتها..
لم افهم عدوبتها ولا خطابها ..
لم افهم رغباتها ولا احلامها .. 
مهما حاولت لن تنسى دكراها ولا حتى طيفها..
لن تنسى صورتها ولا رائحتها .. 
فما بك و بها .. اكبر منك و منها .. 
ليس هديانا ولا وسواسا .. 
ليس حرارة الحمى ولا جنونا ..
و انما هو الحب..