"أحلام سمراء" لـ فاطمة سلمان آل قريش "قصة الحب الذي لا يموت"


"أحلام سمراء" لـ فاطمة سلمان آل قريش 
 "قصة الحب الذي لا يموت"

"أحلام سمراء" هي أحلام كل فتاة تحلم بالحب، من الفتيات من تتحقق أحلامهن، ومنهن يصبن بالخيبة والانكسار، وأخريات ينتظرن. في هذا النص تكتب فاطمة سلمان آل قريش حكاية جميلة عن خلجات الحب الأولى للأنثى، سوف نستمتع بقراءة رسائل بطلتها، ونشتَمُّ رائحة أوراقها، بعدما طواها النسيان.. هي أحلام أنثى خبأتها كالخطيئة بين وسائدها الحزينة.

و"أحلام سمراء" نص إبداعي يتراوح بين أجناس الرسالة والخبر والمذكرات والرواية، يحتوي على فتن بلاغية وخطابية لا متناهية، سواء بالمعنى أو المغزى الموجب للحكي، وقد حوّلته الكاتبة إلى بؤرة جذب وغواية، منذ صفحاته الأولى التي تجعلنا نتسائل عما يحويه صندوق أنثاها من أحلام: "... فتحتُ الصندوق بِحذَر وأنا أتنهّد برجفة.. كأني أكشف عن خطيئة ستر الله عليها.. وهل الأحلام خطيئة..؟!! رحت أفتش بين أوراقها البالية، عن أصابعها المطرّزة بالوجع. أفتح ورقة تلو الأخرى.. كلّ الأوراق كانت تحتوي رؤوس أقلام مكتوبة على عجل لا أستطيع أن أحدّد هل هي جزء من حلمٍ مارسته بمفردها بين أنقاض الحياة، أم أنها كانت تنتظر أحدهم يكشف سرّ بعض الجمل المتقاطعة كاللغز؟ وقعت عيناي على دفتر مذكّراتها المغلف بالأسود. أخذته ووضعته على قلبي وأنا أتحسّس رائحة الليالي الباردة التي كانت تعيشها في كل فصول السنة.. فتحت الصفحة الأولى، كانت قد كتبت عليها - أحلام سمراء – لا أعلم لماذا حينما قرأت تلك الجملة استحضرتها أمامي واقفة بكل أناقة وسُمرَتُها الممزوجة بالسِّحر تذوب في خدّيها. أظنها حينما كتبت العنوان كانت أصابعها ترتعش خجلاً كأنها تتعرّى أمام الحلم بهدوء.. وما إن فتحت الصفحة التي تليها حتى سالت ريم بأوجاعها في عينيّ".



وبعد، "أحلام سمراء" هي قصة عن الحب الذي لا يموت، تتمنطق في العشق، وتضج بالأحلام، وتعيد ترتيب الأحاسيس بين الـ "هو" والـ "هي" من دون أن تخدش حياء الصفحات.


#الكلمات_الدلالية: أحلام سمراء, قصة عن الحب الذي لا يموت, فاطمة سلمان آل قريش, أحلام أنثى, صدر حديثا, الدار العربية للعلوم ناشرون, قصص قصيرة, موقع ورقة, كتب

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +