بروميثيوس يكتب - هرطقة (٢)


هرطقة (٢)

بقلم: بروميثيوس

كالعادة، يقف العقل وينبري عدد من المدافعين عن ديانتهم دون حتى التفكير أو إعادة طرح الأسئلة على عقولهم، كأنك حين تطلب منهم التفكير يصدوك ويخبروك: "أكُل هؤلاء العلماء ورجال الدين مخطئون وأنت على صواب؟"، هل استطعت الإجابة عن الأسئلة السابقة؟ هل راودتك حتى أفكار عن كيفية الإجابة؟ حسنا، هل أنت مستعد لطرح المزيد من الأسئلة؟ حين تسأل عن شخص ما فيخبروك بأنه جيد، وحين تسأل عن السبب يخبروك أن السبب هو تمسكه بدينه وحرصه على عباداته، دعني أطرح لك نقطة، ما المميز في كونك وُلدت مسلما، مسيحيا، يهوديا، بوذيا، إلخ...؟ هل كونك وُلدت على ديانة محددة يجعلك مميزا؟ ما دليلك أنك على صواب لاتباعك هذه الديانة؟ قد تكون من المخطئين، أو من الضالين، ذلك اللفظ الذي تنعت به من يخالفك التفكير والاعتقاد، لماذا تعتقد أنك على صواب وهم على خطأ؟ أين تلك العلامة التي رسمها الإله على جسدك حين كنت صغيرا ليخبرك أنك على دينه الصحيح والحقيقي؟ أين علامة الإسلام، المسيحية، اليهودية، الزرادشتية، البوذية، الهندوسية...؟ هل زارك نبيك في المنام ليخبرك أنك على الدين الصحيح؟ هل فكرت في دينك؟ أيتقبل دينك العلم والمعرفة والحداثة؟ هل تؤمن أنت نفسك بدور العلم والمعرفة؟ إن كانت إجابتك بنعم، فأي جانب ستأخذ إن حدث تعارض بين الدين والعلم؟ إن أخبرك العلم بخرافة معتقد أساسي أو قاعدة دينية لديك، هل ستظل متمسكا بها؟ أم ستتركها وتتساءل عن جدوى تلك القاعدة أو هذا المعتقد وترى عدم صوابه؟ حسنا، أنت إنسان ذو عقل، لا تعارض العلم وتؤمن به إيمانا مطلقا مثلما تؤمن بدينك، دعك من كل هذا وأخبر إنسانا مثلي يبحث عن إجابات، إن كانت لديك فلا تبخل بها عليّ، ما رأيك في دينك؟ بمعنى أهو دين رحمة ومغفرة أم قسوة وإفراط في العنف؟ أجل، الدين هو ممثل الإله لبني البشر، فدعنا نتطرق لهذا السؤال، هل إلهك باعث دينك ومنهجك رحيم وغفور أم قاسٍ وغليظ القلب؟ هل إلهك يرتقي لدرجة الآلهة أم مجرد ملك غاضب قاسٍ يعاقب كل من يخالفه بأبشع الطرق، ويرفق بهؤلاء الأتباع الطيبين الذين ينفذون أوامره فيحابيهم؟ هل يستوي عنده الغني والفقير؟ أم الغني يحقق أمنياته قبل الفقير؟ حسنا، دعنا من إلهك، ونعود مرة أخرى لدينك، فهو النسخة المطبقة على الأرض من إلهك، هل ترى أن هناك علاقة ما بين المفهوم الصحيح للدين وغباء الأتباع في التطبيق؟ بمعنى أن الدين صحيح ومفهومه العدل والرحمة والإنسانية ولكن غباء الأتباع هو ما يجعل صورة الدين سيئة؟ إن كانت إجابتك بنعم، فمَن المسؤول عن هذا؟ وهل أنت على استعداد لنقد التفاسير ومقاومة هيمنتها على العقول وردود الأفعال؟

و...

للهرطقة بقية...