خالـد محمد فتحي - ما وراء الطبيعه" المندل "




ما وراء الطبيعه .. " المندل " 

كُتب بواسطة : خالـد محمد فتحي

الجمله المشهوره جداً ما بين الناس لرؤية الحظ والنصيب والحبيب " فتح المندل " .. وللأسف 90% من الناس اللذين يقومون بإستخدامه بتكن بغرض الدجل والنصب .. والمؤسف الأكثر أن الـ 10% المتبقيه بتكن حقيقيه ونهايتها ليست سعيده تماماً ..
" المندل " والذي اشتهر بنوعين كالتالي :
 أولاً : ( المندل الكشفي ) والذي يستخدم لمعرفة أشياء مثل اماكن المقابر الفرعونيه والذي يستخدمها خاصة " النباشيين "  ويستخدم لمعرفة أماكن تواجد اللصوص وماشابه .. 

ثانياً : ( المندل التصريفي ) والذي يُستخدم فيه سكان العالم السفلي بأن يتجسدوا بصورتك لشخص ما لسؤاله والبحث عن أمر انت تسعي له ..
وكانت من أشهر الحوادث الحقيقيه المرتبطه بالمندل .. حادثة قريه بالقرب من القناطر كالتالي :

أحد سكان القريه كان يسكت في إحدي البيوت المكونه من دور واحد وسكان القريه قاموا بإهامه بتواجد مقبره أسفل منزله وأنه حتماً ولابد عليه أن يقوم بفتحها وقامه بإرشاده لأحد الأشخاص من الذين يمكنهم مساعدته في هذا الموضوع ..
 وبالفعل استجاب لهم وقام بإحضار هذا الشخص ده بعد أن قص عليه الموضوع كامل بالتفاصيل وبدأ هذا الشخص بأن يستخدم ( المندل الكشفي ) والذي يعتمد علي استخدام طفل صغير ما بين 7 لـ 12 سنه يقوم بإستخدامه كحلقة وصل ما بين عالمنا والعالم الأخر ولا يقوم بإستخدام شخص كبير لأن خيال الشخص الكبير من الممكن أن يضيف صور وأحداث وأشخاص غير موجودين تماماً .. 
وبيعتمد أيضاً علي صرف عُمار المكان لإنه بيستدعي سكان أخرون من العالم الأخر لإتمام مهمته وتواجد الأثنين معاً في نفس المكان من الممكن أن يسبب في حدوث مشكله كبيره وبيتم استدعاء عُمار المكان مره أخري بعد صرف الأخرين ..
قام هذا الشخص بالتحضير كالتالي :
قام برسم الطلاسم علي وجه الطفل واحضار اناء مياه ووضع فيه نقاط من الحبر وبدأ بقراءه تعاويذ وبدأ يسأل الطفل :
-انت شايف ايه ؟!
 وبالفعل بدأ الحبر في المياه يتشكل والطفل بدأ بوصف أشخاص وأشياء وبالفعل وجدوا مقبره تحت البيت .. المُفزع هنا إنهم اثناء جلستهم المياه الموجوده في الإناء انفجرت والطفل اغمي عليه ومن وقتها وحتي الأن والطفل في حاله نفسيه سيئه .. والمُفزع أكتر أن صاحب البيت بعد هذه الجلسه فقد عقله أو كما  نسميها بالعربيه " معتش نافع خالص " ..  ومات بعد الجلسه دي بسنتين بعد أن ظل يعاني من ظهور شئ في منزله من أسفل الأرض خصيصاً من مكان جلستهم السابقه .. شئ ذو جسد ضخم ولونه اسود .. عيونه ينفذ السواد منها .. 
وظل هذا المنزل نذير شؤم وشر لكل من يقترب منه .. وبشهادة أهل القري أن من يقترب من هذا المنزل لابد وان ينتابه صدمه عصبيه .. وأن درجة حراره المنزل غير طبيعيه فيكاد أن يكون قطعه من جهنم .. وأنهم دائماً ما يروا باب المنزل مفتوحاً وان هناك شخصاً غير واضح الملامح تماماً وكان عباره عن خياا اسود قاتم يقف خلف الباب ويُطل بنظره علي الشارع ثم ينغلق الباب فجأه .. 
اللغز هنا والذي لم يستطع أحد أن يفسره .. هل ما حدث للأشخاص كان نتيجة هواجس بعقولهم من امكانية حدوث شئ بجلسه تشبه جلستهم ؟! أم أن حراس المقبره والذي يُشك  في أمر الموضوع  أن حارس المقبره كان مارد وهو من ألعن طبقات الجان هو السبب لانهم تطفلوا علي عالم غير عالمهم ؟! أم أن عُمار المكان حضروا وتقابلوا مع جان العالم السفلي وحدثت مشكله ؟! 
الله أعلم ..