ديفيد الروماني - مراره واحده لا تكفي



  مراره واحده لا تكفي
 ديفيد الروماني 


اليوم سيكون معاش سياده المواطن سينخفض وستنخفض رواتب موظفين الدوله ب400 جنيه كبدل نقدي . ولازال الاندهاش جاريا بحجه ان الدوله لا توفر ميزانيه مخصصه لرفاهيات معلمين . لينام المواطن ويصحو ليتفاجا ان وزير الصحه متفاجي ان لديه مصنع مختبي في خنادق العدو للابن الاطفال المدعم ويورد للخارج لكن لا يعرف عنه شيئا بعد ان افتعلت ازمه عدم وجود ازمه اطلاقا فنحن نورد للخارج عيني عيني ومفيش لعبد موجود موجود.

يصحو المواطن القاهري علي زياده المترو 2جنيه يعني ربع المرتب المرفه سينفقه علي المترو وموصلاته الشخصيه هو واولاده الذاهبين للجامعات وسط قرارت عشوائيه.

يريد المواطن المصريي الموت ليفاجي ان الحكومه لم تكتفي ان تعيشه قرفان ومتنكد بقرارات عشوائيه . فقالت له اتقل تاخد حاجه نضيفه فزادت له كل شي يمكن تخيله حتي كادت ان تحطمه باقترابها من رغيف الخبز . الرغيف الذي اذا اراد فقير ان يبات بدون عشا يشحت رغيف .

وعندما لم يتحمل المواطن المصري هول الصدمه قالوا له الصبر وان الله مع صابرين , فصبر ليفاجا في نومه مسائي بخبر سبب له العكننه وضغط عدم تواجد دواء لعلاج نفسه المريضه فخاف ان ينكد علي نفسه حتي لا يموت مغموما. فلا توجد ادويه بعد قررنا منع الاستيراد ليتاجر اسياد الدواد في هذا الشعب.

اراد الرجل المواطن المصري ان يعين ابنيه في وظيفه تعيد علي ابنئيه دخلا فذهب لقوي العامله التي اصطف الالاف حولها فرجع مكسورا مركبا لشريحه مسامير لدخوله فنقل لسياره اسعاف وسط تزاحم الكثيرين علي ثمانين فرصه عمل ؟

اراد الرجل المصري ان يرفه عن نفسه فوجد ان راتب ابنه شهري 1000 جنيه اجمالا ونقدا ومرتبه للمعاش ب700 جنيه فذهب ليشتري لبسا جديدا لعلها تكون فاتحه خير فوصل لاخذ معاشه فخصمت الحكومه منه بسبب العجز وحتما سيجد جوابا يرد عليه بعد سنين في المستقبل.



فلم تستحمل مراره هذا الشعب الضغوط التي ضغطتها عليها الحكومه حتي دهسته دون اي مراعاه ان لصبر حدود. خطط عشوائيه اموال تضيع برلمانات تهري معارضين تسجن بطاله تزيد وسط هراء وعبث متزايد ؟

فاعزائي في المناصب سياسيه الشعب يقول لكم مراره واحده لا تكفي لكل هذا الهراء 

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء