5 روايات بعطر باريس { فرنسا فى الرواية العربية }

موقع ورقة


ما الذى جعل لفرنسا قوة جذب الجاذبية الأرضية على أقلام كتاب الشرق؟. ولماذا العرب بالذات؟ هل السبب حملة نابليون على مصر؟ أم الإحتلال الطويل الفرنسى لشمال افريقيا؟ أم ولع محمد على والخديوى إسماعيل بفرنسا ؟ أم اللغة الفرنسية التى وجدت لهل لسان فى افريقيا وصل لحد أن تكون "ادبا فرانكفونيا".

كتب عنها طه حسين وفيها 8000 مسلم، وكتب عنها الحكيم وفيها18000 مسلم، وكتب عنها صنع الله إبراهيم وفيها 80000 مسلم، وحين كتب عنها أشرف توفيق وخولة حمدى كان فيها 8000000 مسلم، ففرنسا جذبت الرواية العربية كما جذبت العرب انفسهم، كانت دوما بلاد للقلم والآلم ، للجن والملائكة. وطول الوقت كانت بلدا للحب والقانون.

1 - أديب - طه حسين


أديب - طه حسين


إنهما سيرتان متكاملتان: سيرة ذاتية خاصة بالكاتب، وسيرة غيرية متعلقة بالأديب، وفي نفس الوقت هي رواية فنية تعتمد على التخييل والالتفات والتشويق والاستطراد والاهتمام بصناعة البيان وبلاغة التصوير؛ وهذا مما يجعل «طه حسين» أحد رواد الأدب العربي الحديث الأفذاذ. كما أن في هذه السيرة إدانة لجيل من المثقفين العرب الذين قصدوا أوروبا بحثًا عن العلم واستكمالًا لدراساتهم العليا، فانبهروا بحضارة الغرب، ولكنهم بدلًا من أن يستفيدوا من العلوم والمعارف والآداب، سقطوا في الغواية والرذيلة وفتنة الخطيئة، و انغمسوا في بوتقة الشر والفساد، والانسياق الأعمى للغرب والإيمان بفلسفته المادية المحضة وأفكاره المنحلة. إنها مأساة «أديب» أفنى عمره في الأدب.



2 - القانون الفرنسي - صنع الله ابراهيم  




كان هناك إثنان أخران التقيتهما في ندوات مختلفة أحدهما لبناني بشعر أبيض ناصع، والأخر سوري بعوينات منزلقة فوق انفه، وتعرفت على مفكر مغربي من صوره المنشورة في الصف وكان يكتب فيها بإستمرار مدافعا عن القضية الفلسطينية.
كما كان هناك مصري يدعى رفيق سليمان ألقاه لأول مرة وكنت سمعت عنه كثيرا فقد طرده السادات من الجامعة المصرية لاتجاهاته اليسارية وإستقر في باريس كان متوسط القامة ذا شعر أشعث يتخلله اللون الأبيض بكثرة ويرتدي عوينات بالية الإطار وكنت أحترم عمله رغم أني لو أوافق على بعض أطروحاته الخاصة بتفسير مراحل معينة من التاريخ المصري.
وقفنا في شبة دائرة من الأساتذة الفرنسين والعرب ولحظت شخصا أسمر اللون ممشوق القامة بقصة شعر عسكرية وكتفين قويتين ثبتت في أذنه سماعة. خاطب المفكر المغربي بلهجة شامية وبصوت بلغ مسامع الجميع: كانت برقية التهنئة التي أرسلتها لرئيس إسرائيل جيدة ولقت صدى طيبا.
أصفر وجه المغربي وتراجع خطوة إلى الوراء وهو يلتفت حوله محرجا، سألت ربيع عن المتكلم فقال أنه لا يعرفه وتبادل الهمس مع فرنسي بجانبه ثم همس لي بعد قليل إنه من السقارة الإسرائيلية في باريس. وماذا يفعل هنا؟ -إنه مشارك في مداخلات الندوة. قلت: لم يرد له ذكر في قائمة المشتركين. -القائمة الكاملة لم تعلن إلا منذ دقائق.





3 - الطريقة الفرنسية - أشرف مصطفى توفيق

رواية الطريقة الفرنسية لاشرف مصطفى توفيق , صدرت عن حروف منثورة للنشر الاليكترونى، يسير فيها الكاتب على نفس درب الكتابة التى تميز فيها، المزج بين مختلف الاخبار الصحفية المتعلقة بذات موضوع العمل و ايضا مقتطفات من عدة مقالات تدور حول نفس الموضوع و يقوم بتضفيرها مع أحداث روايته (الطريقة الفرنسية) ليضعنا فى أجواء جديدة فى عالمه الروائى المميز ويقع العمل فى 136 صفحة منطلقا الكاتب فى رحاب جديدة من أسلوب كتابة يميز الكاتب و قلمه.






4 - عصفور من الشرق - توفيق الحكيم

عصفور من الشرق، رواية من تأليف الكاتب توفيق الحكيم صدرت عام 1938 ترجمت ونشر بالفرنسية عام 1946 طبعة أولى، ونشر طبعة ثانية في باريس عام 1960.




5 - أن تبقى - د. خولة حمدى 

كان كل شيء باردا وخاليا من الإثارة حتى تلك اللحظة التي قرّرت فيها التمرّد على مساري المحبط وصنع شيء خارق يحرّرني من جحيم الفراغ. منذ وضعت قدمي اليمنى في القارب الخشب المتراقص على الشاطئ في ليلية خريفيّة غاب قمرها، أصبحت حياتي تتابعا مرتجلا لحالات استثنائية. خضت المغامرة تلو الأخرى وعرّضت حياتي للخطر أكثر من مرّة. اقتربت من حدود الموت غرقا، جعلت نفسي طريد العدالة، وكدت أنحدر إلى عالم الجريمة. وجدتني مرارا أتمنّى لو عدت إلى حياتي الرتيبة الخالية من الإثارة. خفت أن أموت وحيدا وشريدا في ركن منسيّ. خفت أن أكون قد قايضت حياتي العاديّة باللاشيء! 

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +