أورشليم.. قاتلة الأنبياء


إن اليهود يتآمرون منذ فجر التاريخ على جميع الأديان ، يقتلون الأنبياء ، يذبحون الأبرياء ، وهم دائماً ضد حرية الإنسان وكرامته وحقه فى الحياة الكريمة .. فهم يرون أنفسهم هم أولى الناس بالحياة الكريمة لأنهم شعب الله المختار جميع البشر إنما هم عبيد لهم خلقهم الله لخدمتهم..
يروى كتاب "أورشليم .. قاتلة الأنبياء" تاريخ القدسة المدينة المقدسة ، ويؤكد بالأسانيد العلمية والتاريخية أن القدس ، وبالتالى فلسطين عربية منذ فجر التاريخ...
ويحكى المؤلف "محمود الشرقاوى" قصة اليهود مع أنبياء بنى إسرائيل ، وكيف أن اليهود كانوا يقتلون الأنبياء بغير الحق ، ثم يناقش الزعم القائل ، أن اليهود هم شعب الله المختار ، وأن الله وعدهم بمنحهم الأرض الممتدة من نهر الفرات إلى نهر النيل ، ويدحض هذا الزعم الزائف بالأدلة العلمية موضحاً ما قاله بولس الرسول فى رسالته إلى أهل رومية: "لأن ليس جميع الذين من إسرائيل هم إسرائيليون ، ولا لأنهم من نسل إبراهيم جميعاً أولاد".


الإبتساماتإخفاء