"ملك أم كتابة" لعبة كاتب و كاتبة لكشف الوجه الأخر للمرأة

"ملك أم كتابة" لعبة كاتب و كاتبة لكشف الوجه الأخر للمرأة  - موقع ورقة


بين عوالم النساء السرية وغموضهن نستعرض لكم كتابان يحكي كل منهما تاريخ المرأة السيئة الغير سوية الأول للكاتبة سلمى مجدى، والثاني للكاتب أشرف مصطفى توفيق.


 1 - سلمى مجدى: أسوأ النساء في التاريخ




تتناول الكاتبة "سلمى مجدي" قصص 44 شخصية نسائية اعتبرتهن "أسوأ النساء فى التاريخ" فلو قلبنا النظر في صفحات التاريخ سنجد بين طياتها نماذج نسائية غاية في السوء، فقد تملك الشر منهن، فرحن يقتلن ويدمرن، ويخربن، ويشوهن وجه الحياة.. بعضهن ملكات، وبعضهن أميرات، وبعضهن نجمات شهيرات، وبينهن من العامة اللاتى خرجن من قاع المجتمع بشر مستطير عبرن عنه بـ جرائم وحشية وضعتهن في هذه القائمة، قائمة "أسوأ النساء في التاريخ".


* * *

 2 - أشرف مصطفى توفيق: العالم السرى للنساء - جرائم المرأة "من ملفات القضاء ومحاضر الشرطة"




أما الكاتب أشرف مصطفى توفيق وكتابه (العالم السرى للنساء - جرائم المرأة "من ملفات القضاء ومحاضر الشرطة")  ليس هذا الكتاب ضد المرأة .. ولكنه مع المرأة إنه لا يريد إدانتها أو إهانتها أو فضحها ولكنه فقط إختار مجالاً مختلفاً عن المرأة ، لا توجد فيه المرأة السوية.. وتوجد فيه المرأة البغية.. لذا هو عالم سري للنساء، سري على الإناث والرجال أيضاً.

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء