بشرى الزياني - الحطام


الحطام

بشرى الزياني
وقفت على رصيف الدنيا أتفرج

أراقب كيف تنتهك حرمة البيوت؟!

أراقب كيف تهزم النفوس؟!

أتابع من بعيد من إفريقيا..

كيف هذا؟!

ونحن في عصر قال عنه أجدادنا..

"انتم محظوظون"

نأكل ويجوعون

 نفرح ويبكون.

كيف لأمة عظيمة أن تصبر على ظلم يتكرر؟!

كيف لقائد أن يخون رعاياه؟!

 كيف تعيش  وسط حطام؟!

هل خلقت لتشقى وهل وجدت لتتدمر؟!

تلك حالك يا سوريا اليوم و أمس،

استنزاف للبشرية .

حتى الحروب بقواعدها

لكننا أصبحنا نعيش فترة..

القضاء على تاريخ امة الأمجاد

اصمدي يا بلاد الشام فلديك الكثير،

وشاءت الأقدار أن يكون الرجال عبرة للأغبياء

وشاءت أن ينحني غصن شجرة مثمرة..

لنبتة طفيلية أوجدتها الأقدار

لكنك لن تتدمري مهما كان الحطام.

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء