بلال فضل - الشيخ العيل



بلال فضل - الشيخ العيل


اليوم، وبعد كل هذه السنين لم يعد باقيا من ذكراه سوى ذلك التسجيل اليتيم الذي يتناقله الناس على أجهزة المحمول، والذي التقطه له شخص ما من العاملين في أجهزة الأمن قبل لحظات من أقتياده الى مكان و مصير غير معلومين، ضحكته كانت صافية كأنه عريس غارق في الهناء، ووجهه كان يشع نوراً أو لعلها كانت اضاءة الجهة الأمنية التي كان محتجزا بها، وصوته كان هادرا لدرجة جعلت كل من سمعه يتخيل أنه يكلمه هو دون غيره، كل الذين سمعوه لم يكونوا بحاجة لأعادة الفرجة عليه لكي يحفظوا ما قاله، ألسنتهم ما زالت تلهج بكلماته كأنها قيلت للتو "لن تتحقق العدالة في هذه البلاد، لذلك احلموا بها وهي تحل على الجلادين والقتلة والفاسدين، ثم ارووا أحلامكم لأبنائكم كل ليلة، لعلها عندما يكبرون تنتقل بشكل خرافي من عالم النوم الى اليقظة.

الشيخ العيل اضافه جديد لكاتبها بلال فضل 

فى "الشيخ العيل" تجد قصصا رائعة ذات محتوى إنسانى غنى مثل "سيرة الأم" و "عزت بتاع الألعاب" وستجد قصصا فكاهية خفيفة الدم جدا مثل "تذكرت صنفر" و "أمجد الذى قتله الشك" ويجمع الصنفين أن كلاهما أقرب لفضفضة واسترجاع ذكريات محببةبالإضافة طبعا للقصص الساخرة ذات المغزى السياسى السطحى وكعاده الكاتب فى قصصه ذات العمق الانسانى تجد ان هذة القصص تمس شيئ داخلك.

استمتع بقراءه وتحميل كتاب الشيخ العيل


الإبتساماتإخفاء