نهلة التهامى - يوميات مدام علاء الدين





يوميات مدام علاء الدين

نهلة التهامى

2017

للتواصل :








تصميم الغلاف:

نهلة التهامى (برضه)



إهداء 1

نبض القلب ........ أمي

و أسرتي



إهداء 2

إلي كل من تابع يوميات مدام علاء الدين الأسبوعية

بهم و لهم أستمريت



إهداء 3

إلي الفنانة الكبيرة عبلة كامل

لولا تلك الصورة ما بدأت














رؤية ساخرة لحياة الأميرة ياسمين وعلاء الدين لكن من دون مصباح سحري، هل تساءلت يوما عن شكل حياتهما في عصرنا الحالي أقرأ اليوميات لتعش معهم مغامرتهم العصرية.











مقدمة



لما فكرت أكتب مقدمة ملقتش حاجة أقولها. بجد حقيقي أقول أيه في يوميات واقعية مبنية على أساطير. هل هي يوميات ساخرة؟ أتمنى. أضحكتني و أنا أكتبها لتذكري بعض المواقف الحقيقة فادعيت أنها ضاحكة؛ ثم أحزنتني فداريت ذلك بضحكة هازئة. حقيقي ملقتش غير مقدمة الرائع الساحر الأديب الكبير يوسف السباعي في مسرحيته أم رتيبة. عشان كدة صورتلكوا المقدمة اللى بتعبر عن أحساسي أكتر من كلماتي.




مقدمتي و أمري لله



ما بعد التوتة توتة و لسة فى باقى فى الحدوتة.

بعد الأميرة ياسمين ما إتجوزت علاء الدين. عاشوا فى تبات و نبات بين شد و خد و هات. عشان يكمل بيهم المطاف، رماهم قضاهم فى بلادنا المحروسة فى عصرنا الحالى. قضوا معانا أيام و ليالى. لحد ما جت فكرة اليوميات للأميرة المطحونة. تفضفض فيها عن اللى بيحصل ليها. فى محاولة لربط صواميل مخها اللى طار، بعد ما غلبت أليس فى بلاد العجايب و إكتشفت إنها اتجوزت الوحش بدل الجميلة. فجأة لقيت نفسها إتحولت من الأميرة ياسمين لمدام علاء الدين.









( 1 )



وقفت الأميرة ياسمين فى بلكونة الدوبلكس مستنية بسلامته الغالي علاء الدين. إفتكرت لما اتقدملها و هو صدمان و عدمان معندوش غير مصباح و بساط و كام أمنية. أكيد مش ناسية إنه استخدم كل الأمنيات لنفسه و مسبلهاش و لا حتى أمنية. أه يا أناني. ما علينا من الأمنيات؛ أكيد صحوبية جنى المصباح أهم. افتكرت ان المصباح هيكون يا ما هنا و يا ما هناك بس طلع نأبها على شونة. الجنى إنتحر بعد شهر العسل من كام طلب رفيعين منها. أيه يعنى لما تخليه ينضف الدوبلكس و يقوم بشغل البيت و يجيب الطلبات و يعمل الاكل. فيها حاجة دي؟! أيه يعنى لما تقوله كل يوم عاوزة لوك جديد عشان علاء الدين ميبصش برة. أمال جنى أزاى و بتاع؟ يعنى لما تعترض على خمسين فستان مش عاجبنها يزعل و يتقمص. ما الموضة هية اللى بتتغير بسرعة. فيها أيه لما تخبطه فى دماغه بالسيشوار عشان عملها كيرلى بدل الويفى يقوم ينتحر كدة ببساطة. ينتحر قبل ما أختار الميكب أرتيست لحفلة الأميرات. دا غير إنه لسة مجبليش فستان يعجبنى. موته خلصه من ايديا. جنى أهبل مش عارف مصلحته و لا مصلحة اللى مشغله.

أيه اللى أخر سى عيلاء كل ده . دا حتى طلبات النهاردة قليلة. أيه يعنى لما يعدى على الصيدلية يجيبلى الشامبو اللى بزيت سمانة النعام مع كريمات تفتيح البشرة و تقشيرها و تسميرها. بعديها يجيب شوية بقالة على عصاير. عشا خفيف كدة بيتزا و شوية سندوتشات، مع موس شوكولا بمناسبة عيد ميلاد نمور. ليلته سودا لو نسى عيش السن عشان الدايت اللى هبتديه من بكرة. أيه اللى أخره بقى كل ده؟ إش حال إن معاه البساط الطاير يعنى لا زحام و لا كماين. تلاقيه بيتسرمح بيه فى السوق و يعاكس الجوارى. ماشى يا عيلاء. كده ملوش عندى غير اندومى و شوربة بصل لأخر الشهر. أما نشوف مين هيمشى التانى على عجين ميلخبطوش. أوبس نسيت أقوله يجيبلى بادى لوشن و بلسم ينعم الشعر و واحد تانى يخليه كيرلى. يالا بقى مش مشكلة ما يجيى يبقى يرجع يجيبهم بسيطة دا مش مشوار يعنى. أهو بالمرة يبقى يجيب اللبن عشان ماسك التفتيح و الزبادى للدايت. نسيت أقوله  يعدى على السباك يجيبه لحسن الحنفية صدعتنى طول اليوم تن تن تن أيه النقط دى مبتخلصش، سيمفونية النقط السايبة. بس برضه هوه إتأخر أوى. ملوش حجة خالص أمال لو كانت طلباتى كتير كان عمل أيه بقى. بعدين هو كان لازم يعنى يخلى الدوبلكس فى العاشر فى عمارة من غير أسانسير عشان أفضل محوجاله هو و البساط. من بكرة هاصادر البساط لمشاويرى. أهو أعرف أتمشى و أعمل شوبينج براحتى من غير ما رجله تبقى على رجلى و يزهقنى من تاسع  محل أدخله. بس مش هحرمه من إنه يجيب طلبات البيت. أه ما أنا مش ممكن أجيب و أشيل و الحاجات دى نو نو نو. أهو بيتسلى بس غريبة  كل ده و مجاش. مش عامل حساب للى قاعدة مستنياه. طيب يجيب العشا أتسلى فيه و هوه يكمل باقى الطلبات برحته. ماشى يا عيلاء على التأخير ده كله و يبقى يورينى شطارته لما اطلب منه شوالين سكر عشان حفلة شاى الاميرات. على الله ميجبهمش و يتحجج بحججه الفارغة. دا أنا إبلغ عنه إنه شايل نص كيس سكر فى الجيب السرى للبساط. لآ و كمان امبارح إتجرأ و إستخدم فنجان من النيش. بجاحة كدة مشفتش. إما خليت عيشتك سودة يا عيلاااااء. دا كفاية القرد بتاعك قالب البيت وأنا ساكتة و كمان بيضايق النمر الوديع بتاعى. معندكش عندى غير شوربة البصل طول الشهر. خسارة فيك الاندومى يا بعيد. و ادى قاعدة فى البلكونة فى انتظار جنابك.   

#مكانتش_شوية_مشاوير

#شوربة_بصل_لأخر_العمر

#هات_العشا_و_إرجع_تانى



( 2 )



سنة أولى جواز يعنى خبرات و إفتكاسات و كله بيجى على دماغ الستات.  فى أول جوازى إحترت و إتلبخت فى كل حاجة. مالى أنا بالكنس و الغسل و الطبخ. أنا أميرة يا ناس مش وش بهدلة. افتكرت ان علاء الدين هيساعدنى و يارتنى ما افتكرت و لا فكرت. كل لما يفكر يساعدنى يدبسنى فى مشكلة جديدة. مثلا اقترح إنه هينضف الدور اللى فوق بالمكنسة الكهربائية. طبعا فرحت و شكرته كتير و كملت غسيل المواعين الدائم اللى مبتخلصش. شوية و لقيت صوت المكنسة وقف فجأة. طلعت أشوف فيه أيه لقيت علاء قطع سلك المكنسة. ليه كدة بس دى لسة جديدة. إزاى و فين و ليه معرفش. قالى عادى هيشغلها و مش هيهمه السلك العريان. يا علاء بلاش. يا علاء خلاص. أبدا طلعت فى رأسه و خلاص. حط السلكين فى الكهربا و عينكوا ما تشوف إلا النور. إتنطر من مكانه و قعد ساعة يرقص؛ إلا اللى عمره ما رقص معايا كل ده. تقريبا ايده كانت مبلولة؛ بس أيه اللى نطر المسمار ده فى الهوا!. لآ متقولش يا عيلاء. بتحط السلك فى الكهربا بمسمار. منك لله يا شيخ. قولت يمكن نسى. غلطة ممكن أى حد يقع فيها. لكن أكلمه و أقوله هات معاك سباك و أنت جاى، يجى لوحده. دخل بقلب جامد على الحنفية اللى بتنقط. لازمها قلب بسيطة. ليه بقى كسرت الخلاط كله. دا غير شلال الماية المندفع و غرق الشقة كلها عشان البيه نسى يقفل محبس الشقة.

فى وسط الشقة العائمة ألاقى علاء بيدينى إزازة الشامبو عشان متغرقش. يا راجل بالزمة. هى دى بس اللى خايف عليها فى الشقة كلها. من عصبيتى قولتله إرميها فى أى حتة دلوقتى. عيلاء حبيبى مطيع و مبيكسرليش كلمة؛ أيوة صح رماها فعلا فى القمامة. اتعلمت من يوميها إنى أركز أوى فى أى حاجة أقولهاله. مش ناقصة أقوله فى يوم ولع التلفزيون يحرقه و يحرق الشقة بالمرة.

المطبخ بقى أنا و هو فيه جبابرة. يعنى مرة كنت عاوزة أكل سمك. عادى يعنى بتحصل. نزلت أشترى سمك و أنا معرفش أشتريه إزاى. بالواحدة و لا بالكيلو و لا أنهى نوع أصلا. وقفت قدام البياع اللى فهم إنى مليش فى السمك و لا الشراء من أصله. أقترح عليا أشترى السمك الصغير عشان يبقى أحلى و بسعر أغلى كتير. رجعت فخورة بنفسى و أنا معايا شنطة كبيرة مليانة سمك كتييييييير. أعمل أيه تانى بقى. معرفش بيتنضف ازاى. أوف الريحة صعبة أوى. حبست أنفاسى و اقتحمت المطبخ. مسكت سمكة قد الصباع كدة و دى كانت أكبر واحدة. رميتها على نار البوتجاز على طول. أكيد مفيش أسهل من السمك المشوى. اتصل بيا علاء و أنا فى وسط المعمعة.  بيقولى عاملة أيه. أقوله الحمد لله. يا بنتى عاملة أيه النهاردة. الحمد لله تمام. عاملة غدا أيه النهاردة يا ياسمييييين. أه عاملة سمك مشوى، أنما أيه تحفة فظيييييع هتاكل صوابعك وراه. سمعت ريقه و إطمنت إنه بيحبه و رجعت لمهمتى الجسيمة.

بعد ما خلصت ربع الكمية بحالها لاقيت خبط جامد على الباب. مش معقول يا عيلاء هتكسر الباب من ريحة السمك. فتحت الباب لاقيت نصف سكان العمارة. أحم أحم أصلهم شموا الريحة و شافوا الدخان و جم يطفوا الحريقة و فعلا شوية و سمعت سارينة المطافى. بعد عشرة لا حول و لا قوة الا بالله سايبنها لوحدها فى الشقة ازاى دى. و خمسميت ميسم ميحكمش. فضلت معايا مرات البواب كتر خيرها. أول ما شافت السمك صوتت. سيبكوا من أن طلع بساريا مش سمك جديد صغير زى ما كنت فاهمة. سيبكوا من اللى شويته كله طلع محروق فحمة. طلع المفروض أنى أنضف السمكة الاول، تصدقوا فاتتنى دى. ورتنى ازاى أنضف السمك و عملتلى خلطة عشان أحشيه بيها قبل الشوى. تيجى المشكلة؛ السمك بتاعى كله باظ من الركنة طول اليوم فى الجو و الدنيا حر. أيه العمل و عيلاء زمانه جاى دلوقتى. مفيش محلات سمك قريبة خالص يعنى حتى لو طلبت ديلفرى مش هيلحق يجيى. أيه العمل. أفتح علب تونة. مش برضه هيا سمك عادى أعمل سلطة تونة. أوبس دا أنا قولتله انى عاملة سمك مشوى. كان لازم أتسحب من لسانى.

وقفت فى البلكونة أستنى قدرى أقصد علاء، لاقيت النجدة جاتلى من السما. العمارة اللى جنبينا فيها محل لبيع الأسماك و الطيور الزينة. نزلت جرى على السلم و أشتريت كل السمك الملون الصغنن الظريف ده. طيران و نضفته زى ما اتعلمت من طانت مرات البواب و هوب شويته على السريع. لآ متخافوش حطيت الخلطة عليه، هوا أنا مبتدأة. أول ما شاف علاء الوليمة اللى ماتتشفش انبهر. أحجام أيه و ألوان أيه و لا الطعم. حاجة عمره ما شافها و لا هيشوفها تانى طبعا. الحمد لله عدت على خير بعد ما أقنعت علاء ان أنواع السمك تقرب للبربونى الصغير اللى بيحبه. تعيش و تاكل غيرها يا عيلاء. الحمد لله إنها جت على قد نزلة معوية و متسممش.

#سنة_أولى_إفتكاسات

#الأسطى_علاء_خاربها

#مفيش_خدمة_الطبخ_الفورى



( 3 )



بدأ الملل يغزو حياتى. علاء الدين مشغول طول اليوم. من ساعة لما بابا ساعده عشان يبدأ مشروع خاص و حاله اتشقلب. دماغه شغالة طول الوقت حسابات. شغل طول اليوم عشان يقف على رجليه فى السوق. حتى لو موجود فى البيت بيفضل يفكر فى مشاكل شغله و مشاغله. مبقاش يعبرنى خالص. بصراحة زهقت أوى. مش دى الحياة اللى اتخيلتها. اش حال إننا أساطير. يعنى من بعد توتة توتة فرغت الحدوتة بتبدأ حياة سعيدة. بس دى أحلام. أوووف بقى. يكونش عيلاء بطل يحبنى. كنت فاكرة حياتى بعد جوازنا هتبقى كلها انطلاق و حرية. حبستى سنين فى القصر خلتنى مستنية اليوم اللى أخرج منه للحياة. لآ بس طبع علاء الدين أصلا انه خجول. معيشته لوحده سنين خلته يخاف من رد فعل الناس. يخاف يظهر عواطفه لحد. حتى أنا إنكسف يعبرلى عن مشاعره. لولا الجنى مكناش اتجوزنا، هو رسول غرامنا. لازم أخليه يفكها علينا شوية. الشغل مش كل حاجة فى الحياة.

استنيته لغاية لما وصل هلكان بليل. صعب عليا بس ما أنا مقدميش حل تانى. خلصنا عشا ساكتين كالعادة. لسة داخل ينام وقفته و قولتله انى عاوزاه فى موضوع مهم. عملتله مج كبير قهوة باللبن عشان يصحصح معايا. أبتدى الكلام ازاى معاه مش عارفة. لاقيته زهق من سكوتى و  خلص المج و بدأ يتاوب عادى و هينام على الكرسى. الكلام انفجر فى وشه. علاء انت بتسبنى طول اليوم. حياتنا بقت مملة و رتيبة. خرص زوجى بعد تلات شهور جواز يا مفترى. شغلك بيسرق عمرنا. مفيش مانع أنك تشتغل و تبنى نفسك بس منضيعش حاضرنا على مستقبل مجهول. عيلاااااء أنا زهقت. خلصت كلام و سكت. قولت كل اللى عندى. هوه كمان سكت من الخضة. وعدنى انه هيحاول يفضى نفسه شوية عشان يقدر يجيى بدرى. فعلا تانى يوم جه قبل المغرب و ده انجاز. فرحتى متتوصفش. مش بس عشان جه بدرى لآ عشان حس بيا و فهم زهقى و وحدتى. عملتله كل الأكل اللى بيحبه. جهزت الصفرة لأول مرة من زمان بمزاج. كنت مشغلة أغنية مدرسة الحب لكاظم الساهر. قعدنا ناكل و الأغنية لسة مستمرة. تخيلوا لاقيت علاء بيدندن معاها. أيه ده أنت بتحب كاظم يا عيلاء؟ أول ما سمع السؤال وشه احمر كأنه عامل عملة. قد كدة بتخجل من رومانسيتك و من حبك لكاظم الساهر. يختى عليك يا واد يا عيلاء. و الله و طلعت رومانسى يا واد و أنا مش عارفة.

الدنيا فضلت ظريفة شوية قد اسبوع كدة. دا قبل ما ترجع ريما لعادتها القديمة. بدأ يرجع تانى يتأخر تدريجيا. يكلم كلمتين و يفضل يقلب فى التلفزيون و هو ساكت. تؤ تؤ تؤ. كدة مينفعش و أنا مبزهقش. جيت جنبه و هو بيتابع الأخبار بشغف عجيب و قولتله ما تيجى نروح برج القاهرة يا عيلاء. بيقولوا المنظر من فوق رومانسى موت. البارد يرد يقولى عشان ندوخ من الارتفاع فننزل نحضن تراب مصر. امممم على أساس إن بساطه بيطير على الارض مثلا. ماااااشى يا عيلاء بلاه البرج. طيب أيه رأيك فى جنينة الأزهر و لا الأسماك أو أى جنينة و السلام. انت عارف انى مفتقدة جنينة القصر و أنا من صغرى غاوية جناين. برده لآ بيبقى فيه نمل و دبان و هو ركيك ميستحملش.

أعمل فيك أيه يا عيلاء. أنت الجانى على نفسك؟ بكرة العيد القومى للسلطنة. عملت حفلة مفاجأة لعلاء الدين. عزمت كل أصحبنا و جالية السلطنة فى مصر على شرف الأميرة و جوزها علاء الدين طبعا. زيادة فى الاحراج خلتهم يشغوا أغنية ما تيجى نرقص لهيفا و دبسته يرقص معايا. ما هى الرومانسية دلوقتى عافية؟ عجبك على كدة يا سى عيلاء و لاااا.

# مكسوفة_يا_سمرا

#يا_تعبرنى_يا_تستحمل

#أحلى_من_التلفزيون_وربنا



( 4 )



أهرب من قلبى أروح على فين. الخنقة ورأنا فى كل زمان و مكان. أعمل أيه بس يا ربى؟ مبحبش الخنقة و الحبسة. أنا مخرجتش من حبسة أبويا السلطان عشان أتحبس فى بيت علاء الدين. متفتكروش إن علاء الدين قافل عليا. الظلم حرام هو بس مسكنى فى الدور العاشر من غير أسانسير. يعنى هو مش ممانع أروح و أجى المهم عنده أنى أرجع قبله. الزهق قتلنى. خلانى أقايس و أنزل العشر  أدوار. خرجت الشارع بطريقة الظرافة و هى بتستكشف الغابة. مادة راسى قدام مترين، بقدم رجل و أخر التانية. لقيت ست عجوزة قاعدة على باب العمارة. أول مرة أشوفها، قولت أسألها عن البواب. ردت عليا بصوت أوبرالى يحماااااااا، يحماااااااااااااااا شوف الأبلة الظاهر ساكنة الساتت (السادس). شافتنى مذبهلة راحت كملتها و قالت ابن بطنى يعرف رطنى (كلامى). طلعلى البواب عم أحمد بيهرول. اعتذر عن حماته و أنها قاعدة معاهم فى الأوضة يومين كدة. قولت و ماله يستحمل هوه بقى كلامها و صوتها.

قولت أروح السوق حيث التجمع النسائى الأكبر فى المنطقة. أنا بتكلم عربى. أه و ربنا. بس اللى سمعته هناك مش عربى. حاجة كدة تخلى سيبويه يقوم من تربته عشان يضربهم بال... و لا بلاش. حاولت أفهم بس الموضوع كان صعب حقيقى. كنت بقول إن الواحد و هو بيتكلم الألمانى بيحدف طوب. فى السوق الناس بتحدف دبش على سبيل الهزار. واحدة بتقول لصاحبتها ؛ أنا عمشى بقى عشان ألحق ألم العيال بدل ما يتصرمحوا كدهون. ردت عليها التانية اياكى تسقطى عبايتى السمرا من دماغك، عستناكى بيها بكرة. هو فيه أيه؟ لغة جديدة نزلت السوق؟ هو فى لون اسمه اسمر؟ اللى هوا ازاى؟

فوقت على صوت راجل قاعد فى الآرض خبطت فيه غصب عنى. لقيته بيقولى أومورى يأوزتازة (أستاذة). لقيته بيبيع خضار قولت أجيب منه أى حاجة. لسة بشوف لقيت واحدة مسبتش ثمرة غير لما مسكتها و قلبتها و خدتها صورتين. الراجل اتنرفز منها و بدأت الملحمة. فصال فى تمن كل حاجة. مفيش حاجة عجباها. البياع بيقولها الأرض بفلوس و السما ببلاش ( مأجر أرضية و ده بيكلفه). الموضوع سخن راح قالها امشى من هنا مش بايعلك عاجة. فجأة وصلة ردح و اتفتحت. أنا واقفة مبلمة. مش فاهمة نص الكلام أصلا. و النص التانى يعاقب عليه القانون. مش يسبونى فى حالى. أبدا و دى تيجى. لقيتها حشرانى فى خناقتهم مع تحريض أنى مشتريش منه حاجة. كنت ماسكة خيارة فى ايدى. لقيتها بتخطفها منى و تقولى مش شايفة يا خايبة أنها بهتانة أنتى أيه أول مرة تجيبى خضار؟ لسة بقولها أصل البواب أو علاء الدين هو اللى بيجبولى الحاجة و دى مدفع رشاش إنفجر فى وشى. جاتكو وكسة ما هو صحيح إجرى يا مشكاح للقاعد مرتاح. وهى ماشية زقتنى و قالت ماهو الأعور فى بلاد العمى اسمه كحيل العين. أنا شكلى إتهزات. طيب حد يفهمنى أيه اللى اتقال عشان أعرف أرد. لآ صحيح الناس اتلمت و بتبصلى و أنا مش عارفة أرد عليها. البياع حب يهون عليا صدمتى فقالى أصل الأدب رسمال و أنا أدبى راسمالى. على أساس انى مكنتش موجودة و هو بيشرشح للست.

سيبته و قولت أرجع البيت. الغريب أن اللغة الجديدة إختصار للقديمة من أجل التبسيط، تخيلوا. تقريبا كدة زى (ما عليه شيء) لما اتحولت لمعلش، (ما كان شئ) بقت مكانش. لصيغة المستقبل سين التسويف اتحولت للحاء ( من سأمشى لحمشى) و بعدين الحاء اتحولت لعين (عمشى و عاجة). لا كدة كتير و ربنا. دا أنا محتاجة علام ياما عشان أقفش اللهجة المصرية المستحدثة. و أنا داخلة باب العمارة لقيت واحدة خارجة و قالتلى حازى لافوت. ياختاااااااى من دى لغة.  

ملحوظة: حازى لافوت يعنى خدى جنب و أقفى محازاه للحيطة عشان أعدى.

#اتكلموا_عربى

#إلحق_لغة_تايهة

#علمنى_يا_برنجى



( 5 )



علاء. قوم  يا علاء. قوم يا علاء شوف فى مين برة. أنا سامعة صوت. حرااااااااااامى يا عيلااااااااء. قام علاء الدين مخضوض و الحمد لله استوعب إن فيه أصوات جاية من برة الأوضة فى خلال ساعة إلا ربع بس. خرج فاتح صدره؛ المفتوح على طول أصلا، قال يعنى الحرامى هيستنى جنابه. مفيش صوت خالص. أيه بقيت أرملة طروب فى عز شبابى؟

خرجت أستكشف الوضع و أنا رافعة السيلف ديفينس. أصوات كلام و همهمة جاية من الصالون. قربت و ركبى بتخبط فى بعضها و على استعداد للهروب فى أى لحظة إن شاء الله أنط من الدور العاشر. أيه ده؟ صوت واحدة ست؟ دلوقتى و فى الصالون؟ اقتحمت الغرفة و فى نيتى أبيد أى حد قدامى. ماهو محصلتش ستات فى بيتى يا عيلاء. جات سليمة الحمد لله. طلعت مدام جنى. أيه متعرفوهاش؟ أه صحيح أنا محكتلكوش عليها قبل كدة. دى بقى زوجة جنى مصباح علاء الدين. أتارى الجنى اللئيم كان متجوز و مش قايل لحد. فين و فين لما عرفنا صدفة. كان دمه محروق و مش طايق كلمة. حتى علاء الدين صاحبه و ولى نعمته مكانش طايق منه طلب واحد. أنا بقى مابيعجبنيش الحال المايل. زعقت فيه جامد يشوف أكل عيشه بما يرضى الله يا أما يقدم استقالته و من غير مطرود على بيتهم. لاقيته يا ولداه بيصوت و يقول كله إلا البيت كله إلا البيت. هنا بقى إنهار و أعترف إنه متجوز. مراته جنية هانم مطينة عيشته على طول. بهدلة و طولة لسان مبتتوصاش. افتكرته بيهول أو جاى عليها بس صدقته لما شوفتها. جنية نكدية لأبعد حد. اقترحنا إنهم يعيشوا سوا فى مصباح علاء الدين معانا و يارتنا ما اقترحنا. طول اليوم نحل فى مشاكلهم و خناقاتهم. الكارثة إن أنا و علاء بس اللى بنشوفهم و نسمعهم. حياتنا كانت جحيم بسبب ست جنية. طلباتها ملهاش حد. فى الآخر اتحايلنا على جنى ياخد مراته و يسكنوا بعيد. لما نحتاجه نبقى نستدعيه و لو إتأخر علينا شوية مش مشكلة المسامح كريم. المهم أيه اللى جاب جنية دلوقتى؟. من ساعة ما جنى انتحر و أحنا منعرفلهاش طريق.

سلمت عليها هى برضه ليها وحشة. خير يا جنية يا أوختشى. عاوزة أى حاجة اطلبيها متتكسفيش دا احنا عشرة عمر. قولى أمال انتى مكسوفة، ميسم من أمتى يعنى. طيب عشان خاطر المرحوم جنى متغلبيناش و انطقى أيه اللى جابك الساعة دى. بصت لنا بكسوف كدة و قالت بعلو صوتها اللى يجيب ميدان التحرير، أصل أنا جاية أقعد معاكوا. مش أنا حامل، أه و ربنا زيمبقئولكوا كدة. طبعا أنا مليش غيركوا لغاية لما أولد. هنا بقى بصتلى بتهديد و قالت ربنا يجازى اللى كان السبب فى موتك يا جنى يا حبيبى. أنا بقى مستحملتش. ما أنا قلبى روهيف، بغض النظر عن مين سبب انتحار جنى بس دى حامل و لوحدها. وافقت و أهو أحنا هنسلى بعض فى غياب علاء الدين.

أه يأنا يا خايبة يا عبيطة ياللى جايبة لنفسى مصيبة. أنا لو معتقلة فى العقرب مش هتعذب كدة. الهانم جنية مبيعجبهاش العجب. نسيت دى ازاى معرفش؟ المهم مش عاجبها ديكور البيت و المفروض أنها تبقى مرتاحة نفسيا للمكان اللى عايشة فيه. إتهد حيلى فى نقل الحاجة و ترتيب البيت على مزاج ست الحزن. مرة اتنين عشرة. أصل كل يوم ليها مزاج ماهى المدام حامل و أنا اللى بخدم جنابها و ياختاااااااى على اللى بشوفه منها. كل ما اقول هقفلها و أنى مش خدامة لسيادتها. تبصلى و تفكرنى إن ابنها الجنى هيتولد يتيم عشان فى حد ظالم زهق أبوه فى عيشته لحد لما انتحر. طبعا ضميرى بيوجعنى أوى. مبينيمنيش. بضطر أجى على نفسى و أعصر على نفسى شوال لمون و شوال تانى عصير للهانم عشان تروق أعصابها. فات شهر و اتنين و حياتنا بقت جحيم.

علاء الدين الجبان سايبنى طول اليوم مع الجبارة لوحدنا و بيجى متأخر مخصوص عشان ميشوفهاش. مش قادرة أستحمل أكتر من كدة حراااام هو العذاب ده ملوش نهاية. الحل جه من عند ربنا. بعد ما كنت خلاص بكتب وصيتى؛ أصلها أكيد فقعتلى المرارة و معتقدش أنى ممكن أعيش أكتر من كدة بمرارة مفقوعة. جاتلى الهانم تتمخطر و وشها فى الأرض. استر يا رب. خير جنونتى؟ عاوزة تقزقزى ديل تمساح على العشا و لا حاجة؟ أيه البؤجة اللى أنتى شايلها دى؟ أنا مش هغسل حاجة دلوقتى بقولك أهو؟ لا لا غسيل أيه يا أميرة؟ أنا أصل بصراحة تقلت عليكوا أوى. قولت محدش  بيموت ناقص عمر و الحى أبقى من الميت. من الآخر أنا رايحة أتجوز جنجن ابن خالتى. أخيرا كون نفسه و نقدر نتجوز دلوقتى و هو هياخد باله من ابنى أكتر من أبوه كمان. أنا جاية أقولك أشوف وشك بخير و سلميلى على سى علاء الدين، و إختفت.

من الصدمة منطقتش حتى بعد ما اختفت. ده بجد. مشيت. أخيرا. هييييييه لولولولولى. سجدت ركعتين شكر لله. رحمتك يا رب. انزاحت الغمة أخيرا. أما أنت بقى يا سى عيلاء فحسابك معايا عسير. بتسلمنى لمدام جنى تسليم أهالى. مااااااااااشى يا عيلاء. إما طلعت عليك كل اللى ورتهولى مبقاش أنا الأميرة ياسمين.

#مدام_جنى

#هاتلى_شوال_لمون

#جوزتها_و_غورتها



( 6 )



بصوا بقى أهم حاجة فى الجواز الاتفاق تمام. جملة الكل بيرددها من غير ما يستوعب أبعادها. أهم إتفاق لازم يكون فى الحزبيات. يعنى أيه؟ يعنى مثلا لازم تكونوا نفس الحزب السياسى لو فيه عندوكوا أصلا أحزاب. تكونوا بتشجعوا نفس الفريق الكروى. بتنتموا لجمعية معا للقضاء على اللوبيا زى ما انتوا مؤسسين لحركة أهلا بالبامية.

بالنوسبة ليا أنا و عيلاء الوضع مختلف شوية. احنا ملناش  فى الكورة بنشجع اللعبة الحلوة فى أى فريق. معندناش فى السلطنة أحزاب مع أو ضد. طبعا محدش يستجرى يعارض حكم بابا السلطان الطيوب. نجحنا بنسبة 99 فى المية من المتشابهات. بنحب نفس الحاجة فى نفس الوقت على رأى الست اليسا. كدة نبقى عدينا. لا خالص ياريت. أحنا مختلفين فى تأيدنا للفصول. أنا شيتاوية و علاء الدين صيفاوى. بتضحكوا و فاكرين أن الموضوع بسيط. بس ده كابوس. فى فصلين الحياد؛ الربيع و الخريف، محدش فينا بيبطل يقنع التانى بفصله و يتريق على الفصل المعادى.

سى عيلاء مش مقتنع بجمال الشتا. مش فاهم معنى كوباية شاى فى البلكونة ساعة المطرة. ريحة المطرة أكسير حياة. أشعة الشمس هادية و نادية. متعة المشى فى الشتا سواء فى الشمس أو المطر. الشتا صحة. لكن نقول لمين. سى عيلاء مصدعنى بالصيف و عشقه للصيف. طبعا ماهو مصيف على طول. هو بيلبس حاجة غير الصديرى رايح جاى شاكب راكب. أدينا فى الصيف تفتكروا  بقى الباشا مبسوط. أبدا، و ده اللى بيثبتلى أن الصيف ده فصل أى كلام.

أنا مش بتبلى على ذوق عيلاء الدين الغريب العجيب. هوه اللى مبيعرفش يقدر و لا يختار. البيه مش مهنينى على نومة من ساعة ما الصيف دخل. طول الليل يفضل يتقلب من الحر زى الكابوريا اللى حظها الأغبر وقعها فى الماية السخنة. يفتح الشباك و البلكونة و كل منافذ البيت حتى باب الشقة قال أيه عشان يعملوا تيار. مدنى و لا حربى. ما علينا مش ناقصة ظرافة مع الفرهدة. و إذا ذكرت الفرهدة ذكر علاء الدين لوجيك. أكبر فرهود على وجه البسيطة. يرجع من برة مش طايق نفسه. يدور فين الدبان و يروح يقف قدامه عشان يتخانق معاه. العاقل يتجنبه خااااااالص طول الصيف. أصل طول ما درجة الحرارة عالية، طول ما المخ سايح و نايح و مسقط وظايف.

كل اللى بسمعه منه حران قرفان. حران زهقان. حران حران. يتريق عليا لو شافنى خارجة عشان بحط صن بلوك و بلبس نظارة شمس مع برنيطة القش الشهيرة. يفضل يحرق فى دمى طول اليوم. يا سلام بقى لو كان اليوم ده داى يوز فى السخنة. يعمل فيها السبع رجال و الشجيع. عوم و بلبطة و تان للمغرب. طول ما احنا راجعين يعيش فى الماية و الهوا و يحبهم سوا. نوصل البيت يبتدى فى وصلة الأهات الفردية. البيه اتحرق و لونه جانجاه أحمر فى بينك. نفضل بقى فى كريمات الحروق لغاية لما يسمر و يقلب زنجى مهجن. بعد السمار يجى الصفار أقصد التقشير المصاحب بصويت صويت صويت.

أكلنا طول الصيف عصاير على أيس كريم. لو طبخت مرة أكل عادى يفضل ينأرزنى بكلام من نوع البهارات كتير و أحنا ناقصين حر أو حد بياكل سمك فى الصيف. لو يطول يفضى التلاجة و يقعد جواها يعملها. دلوقتى على قلبه مراوح من فاتورة الكهربا المولعة من فتحه التكيف و المراوح. أخبار نومه عرقه مرقه أيه بسبب الكهربا الصيفية اللى فاكرة نفسها ضيفة خفيفة و مش مقتنعة أنها صاحبة بيت. جاله أيه من الصيف غير ضربة شمس من لفه طول اليوم بالبساط. أسمعك تانى يا عيلاء تقول الصيف. فينك ياشتا فينك يا غالى.

#الخريف_يا_جماله

#صباح_الفرهدة

#إفتح_التلاجة_ساعة_بستجم





( 7 )



قلود أوى علاء الدين. مش مصدقين طيب أهو كاتب بوست على الفيس تريقة على فصل الشتا. أكيد قرا يومياتى و حب يقلدنى. بس على مين. لما نشوف كاتب أيه يا عيلاء. أنا هقرالكوا و أنتوا أحكموا أنهى فصل أحسن.

فى البداية أحب أقولكوا معاكم صيفاوى. مؤيد فصل الصيف الأول. صيف يعنى أجازة. حتى لو خلصنا دراسة و مبقناش ناخد أجازة و لا حاجة بس كفاية الذكرى. صيف يعنى أجازة. يعنى بحر، يعنى صيد، يعنى أول حب. المشى على الكورنيش ساعة المغربية. كوز الذرة المشوى مع كوباية شاى مظبوطة. صيف يعنى نشاط حيوية مرونة. الصيف موسم الجبنة البيضا. الفطار جبنة و خيار، الغدا جبنة و بطيخ و العشا أيس كريم أو جبنة و عنب لو الجبنة وحشتكوا يعنى.

تجميع لب البطيخ بتاع الموسم عشان نرميه مرة واحدة عمره ما بيظبط معانا نقليه. الصيف حرية. الصيف ألوان. لبس ما قل و خف و انطلق بقى براحتك. مش الهانم مراتى اللى لو خرجت فى الشمس مرة تصوت شهرين عشان فى تجعيدة ناوية تظهر من الشمس. من دلوقتى بتستنى الشتا بفارغ الصبر. بس اللى متعرفوهوش أن سيناريو الشتا بيبقى مختلف خالص. مش دفا و مشى تحت المطر. لاااااااا ده اعلان رسمى ببدء موسم البيات الشتوى. اللبس فيه عبارة عن بطانية. أيوة تبقى ماشى فى الشقة تطلعلك بطانية ماشية جنبك عادى. شعار الشتا قشر. قشر برتقال،  قشر يوسف أفندى، قشر طبقات الهدوم تحت البطانية تلاقى المدام. طبعا متنساش تقشر الكوفية اللى متنقبة بيها و التلات شربات تحت اللكلوك بالمرة. الشتا موسم أكل مفتوح. يعنى هتسلى نفسك فى أيه غير الأكل. أكل كتييير، شوربة سخنة و غالبا هتشرب عدس لغاية لما تصفر، متنساش قشر برتقال عشان البرد.

لو غلطت و دخلت المطبخ أعمل حسابك فى قرص دينيترا تحت اللسان. أصل اللى هتشوفه مش شوية. المواعين من الأرض للسقف عادى. مفيش غسيل مواعين غير مرة كل اسبوع. ما اليدين مش بعزقة. متسألش عن هدومك. أصلها يا عاوزة تتغسل و ده من رابع المستحيلات. يا الهانم مستلفاها عشان بتدفى أكتر. المطرة. عشق الشتا و نقمته. جو نمشى تحت المطرة دا فاكس أصلا. اللى هيجنن و يعملها هيلاقى نفسه بيغوص فى الطين و برك الماية. الشوارع بتفضل أسبوع عشان تتخلص من بحيراتها لغاية ميعاد المطرة الجاية. أبقى قابلنى لو عرفت تمشى و لا لو لقيت مواصلة تعبرك فى أيام المطرة. حد أمور يقولى أنا مالى. صح شطور. بس البساط مش ووتر بروف. يعنى ببساطة بيشرب المطرة كلها و ده بيأدى لهبوط اضطرارى.

رومانسية الشتا بتدمر أول ما الدنيا تمطر. هتلاقى صريخ واحد من كل البيوت. الغسييييل. شيل الغسيل. مش هغسله تانى، على جثتى. حتى لو مفيش مطرة الهدوم لو اتغسلت بتقعد من تلات أيام لاسبوعين و نص عشان تنشف من غير رطوبة و كمكمة. الخروج من البيت للضرورة القصوى. مفيش قدامك غير المشروبات زى السحلب، قرفة على زنجبيل و حمص الشام ابو شطة كتير تجيب بواسير. الحمد لله المدام مش من هواة الحلبة، قضا أخف من قضا. لو محفظتش عدد سراميات الحمام تشوف حل لنفسك. أصل أنت من السرير للمطبخ للحمام هتروح فين يعنى.

المشكلة الحقيقية بتبقى فى المساعدين. بتحتاج حد يفضل جنبك و أنت مريح على السرير. يجيبلك شاى، مناديل لزوم البرد، سندوتشين تصبيرة أو شاحن الموبايل. بالزمة موحشتكوش شمس الصيف على السيرة.

#نفسى_أدوق_لب_البطيخ

#مفيش_سرير_بمساعدين

#إقفل_التلاجة_بسرعة_بتجمد



( 8 )



حبيبتى يا مصر و الله. و لأنى هاجرت من بغداد و استقريت فى قاهرة المعز فلازم أتعايش مع عادتها الظريفة اللطيفة الكيوووووت. بكرة الفالنتين المصرى. هيه هيه هيه هيه. طبعا محدش هيقدر يحس باللى حاسة بيه. أصل البيه علاء الدين عمره ما جابلى هدية. أيام الخطوبة كان صدمان و عدمان و مش لاقى يأكل. أنا طبعا عشان أصيلة و من بيت سلطان وقفت جنبه لغاية الحال ما اتصلح و اتجوزنا على طول. معدناش على مرحلة الهدايا و العديات و المواسم و الذى منه. كل قرش جمعه كان عشان الجواز اللى مكنش هيكمل من غير مساعداتى ليه عشان يقف على رجله و يسيبه من السرقة و البلطجة.

قولت بقى بعد الحال ما انصلح و اتجوزنا و كله بقى تمام انه هيخلى عند أهله دم و يكافأنى عن صبرى و حبى بهدية. إنما هوه أبدا و لا الهوا حتى مجبليش الشبكة اللى مفروض كان يجيبها قبل الجواز. قولت يمكن  مستنى مناسبة رومانسية و احتفال بقى و بتاع. استنيت الفالنتين على أحر من الجمر. اشترتله بدلة مطرزة بحزام ستان تحفة، بدلة تليق بسلطان صحيح و زيت لمصباحه يكفيه سنة و لفيتهم مع جليتر كتيييييير. عشا على ضوء الشموع و موسيقى و فستان جديد ما هو أول فالنتين لينا مع بعض.

وضبت كل حاجة و قعت أستنى علاء الدين و هديته. يا ترى هيجبلى البروش اللى عينى كانت هتطلع عليه و لا الكوفى ماشين اللى بتعمل سبعين نوع قهوة. ممكن يبقى رومانسى و يجبلى دبدوب كبير بقلب أحمر و بوكيه عصافير الجنة. تفتكروا جاب أيه. طبعا و لا حاجة. داخل ايد ورا و ايد قدام و لا همه. فى الأول قولت هو البروش و شايله فجيبه و جو سربرايز و بتاع. بس قعد ياكل بانشكاح على صوت الموسيقى لغاية لما خلص و قام و مجبش سيرة عن هدية و لا مفاجأة و لا حاجة. قولت يمكن مستنينى أبدأ فقدمتله هديتى بابتسامة لطيفة ظريفة مشجعة. البارد فتحها و قاس البدلة وشكرنى على زيت المصباح و بس.

يا صبر أيوب صبرنى يا رب. كدة كتير أوفر صحيح. خرجت من شعورى و سألته فين هديتى، هدية الفالنتين. هاج و ماج زى التور فى حلبة المصارعة . حراااااااااام ده عيد الأجانب احنا ملنا بيهم. نقلدهم ليييه. فالنتين أيه و كلام فاضى أيه. ده من تفاهته عاملينه فى أقصر شهر فى السنة . حد يعمل عيد فى فبراير. لأ و هو بيشيل هديته زعق وقال بلا فالنتين بلا وجع دماغ. أنا عربى عمرى ما أقلد الأجانب. بس ده كان زمان. دلوقتى أحنا فى مصر أم الدنيا اللى الحب فيها ليه عيدين و بكدة ميبقاش لعلاء الدين حجة.

المرة دى مش هتدلق زى الهبلة. العقل حلو. يا دوب جبت ورد بلدى و مليت بيه كل الفازات. أول ما شرف بسلامته خد باله من الورد طبعا و سألنى عن المناسبة. رحت مديهملوا. بكرة عيد الحب المصرى؛ المصرى هه. يعنى نحتفل بيه عادى عيد عربى و أحنا على أرضها يعنى نشارك شعبها احتفلاته. المرة دى بقى يا حلو ملكش حجة عاوزة البروش الذهب اللى نفسى فيه. يالا يا عم من حظك إن أسعار الذهب نزلت و بقى يا دوب بتسع الاف جنيه. أه متنساش تحجزلنا بكرة عشا برة عشان أنا مش ناوية أوجع دماغى و أبهدل ايدى فى عمايل أكل يا عيلاء. مش عارفة ليه سأل على الباسبورات تفتكروا هيخلينا نسافر قبل الفالنتين لااااااااااا. 

#الفالنتين_المصرى

#أسأل_فيا_عشا_و_هدية

#الباسبور_ضاع_بس_هلاقيه_بكرة



( 9 )



زهقانة و عايشة فى ملل رهيب. مفيش حاجة بتكسر روتين اليوم و ملله. حتى علاء الدين و مشاكساته مفتقداها. من ساعة ما سى عيلاء قرر يطلع رحلة عمل لشارم مع أصحابه. عمل و شارم و أصحابه فى جملة واحدة مريبة. قال و المفروض أصدق. عبيط أنا يا عصام. بين نص ساعة و ساعة إلا ربع كان بيبلغنى بخبر سفره و بيحضر شنطته و على البساط و هوب قبل ما أقول كلمة. هو يروح ينبسط و يعيش مع صحابه و سايبنى فى الملل هنا. ماااااااااشى يا عيلاء.

طبعا كل يوم سيناريو جديد لخيانة علاء الدين ليا. أفضل أفكر لحد ما حس أنه بيتحقق قدامى فكلم عيلاء بسرعة قال يعنى هظبطه متلبس. إنه ميردش عليا فدى مصيبة سودا. يبقى سيناريو النهاردة مظبوط و أبدأ أحمى السكاكين و أحضر الأكياس لحد ما علاء يتصل بيا زعلان أنى كلمته حاجة و خمسين مرة النهاردة. المهم متأخرش عليا الحنين قعد يا دوب خمس أيام بس. معرفش زهق من اتصالاتى و لا أيه.

راجع طبعا فايق و رايق. واخد التان التمام دليل على شغله المسكين. اعتذاراته عن سفره لوحده للشغل و إنه يا حرام مستمتعش خالص من غيرى. تخيلوا أنه قال أن لولا مكلماتى الكتييييير كانت بتهون عليه غيابى كان رجع تانى يوم. مشروع تربية الفيران فى صدرى كلل بالنجاح التام و فيه  بتاع ألف فار بيلعبوا و مستنين لحظة الفرار عشان يعضوا علاء الدين على كدبه البين. لما سألته قضى وقته ازاى بعد الشغل طبعا قالى أن الشغل كان واخد كل وقته. يا حرام تصدق صعبت عليا و الدمعة هفر من عينى خلاص. لآ و كمان قال أيه مكنش عنده وقت يعمل حمامات الشمس و لا يركب البانانا بوت بس ملحوقه أصله يومين كدة و هيرد على شارم عشان يكمل شغل.

كدة استهبال رسمى فهمى نظمى. طالما بدأت استهبال يا عيلاء استحمل بقى موجة الاستعباط الجاية فى السكة. ببرائة و رقة سألته طبعا هاجى بقى معاك المرة دى يا عيلاء؟ بما أنى وحشتك و أنت افتقدتنى السفرية اللى فاتت؟ بالمرة أخد تان جميل كدة زيك و نوحد الكالر. مش عارفة ليه شرق و هو بيشرب و روحه كانت هتطلع. اتلجلج ثوانى قبل ما يقولى مينفعش خالص أنى اسافر معاه. بدأ يسرد أكلاشيهات الحجج المحفوظة. دى سفرية شغل على السريع. كل اللى فيها رجالة سايبة مراتاتها فى مصر (كدة أنا المفروض أطمن يعنى و لا أيه). وعد أول ما أرجع ناخد يومين فى أى حتة تختاريها. أعمل فيه أيه دا بقى. مصمم على السفر لوحده. مبيديهاش بقى يا أنا يا السفرية دى.

قلبى الحونين مطاوعنيش أسيبه يسافر تانى يوم من غير معمله أكلة يحلف بيها سنة قدام. وعدته بأكلة هندى جديدة إنما أيه حكااااية. أكيد هياكل صوابعه وراها. و الأكل الهندى أيه غير شوية بهارات مع نفسى اللى مفيش زيه. الحظ خدمنى و الظاهر الإنتقام كان شديد حبتين. مع أول معلقة أكلها عيلاء عينه احمرت و مبقاش قادر ياخد نفسه. عرقه مرقه و منظره بقى مسخرة. و فجأة ظهرت حباية حساسية فى وشه من كتر الشطة. مبقاش ملاحق على شرب الماية لغاية ما كان هيزود أزمة الماية فى البلد.

شوية و الحساسية نطرت حبوب فى وشه كله تزامنا مع الرعشة اللى خليته يتنفض و لا اللى مسكته الكهربا. مفيش ساعتين على بالليل كانت الحمى حضرت و بقى صرفها صعب. هو الدكتور إداله أسبوع أو اتنين على ما يرجع كويس. وحذره من الشطة الكتير لأن المرة الجاية هيجيب معاه دكتور مسالك و احتمال جراحة كمان. يستاهل بقى هو اللى جابه لنفسه. عشان يفضل قاعد جنبى كدة و يسيبه من شارم لوحده. صحيح شطة سودانى على جنزبيل فريش و شوية فلفل اسود هو الرد النسائى الأمثل و بألف هنا أحبيبى أعيلاء الدين.

#فيها_ياأخفيها

#الحل_الهندى

# شطة_كتير_بتحل_بلاوى_أكتر



(10)



فات خمس شهور على جوازى من علاء الدين. للأسف علاء صعب يتغير. هيشلنى حقيقى. مهما أعمل معاه برده مش عاجبه حاجة. تخيلوا أن كل يوم يصحى يزعق بصوته الفظيع قال أيه الستاير الأوف وايت الرقيقة اللى مركباها مش عاجباه. ليه بقى يا سيدى قال عشان بتدخل الشمس و تقلقه من النوم. ما هو طبعا مش عاجبه دخول أشعة الشمس تصحيه بعد ما كان بينام تحت السلم.

حاجة عجيبة و الله. لو أقولوكوا على اللى بشوفوه كل يوم معاه  تعملولى تمثال. و بالحجم الطبيعى كمان. يعنى مثلا فهمونى فيها أيه لو قولت عاوزة جزامة. أه جزامة عادية دى من اللى بيتحط فيها الجزم. لكن مع عيلاء دى قضية قومية. ليه و عشان أيه. مناقشات و محاورات على اللون و الخامة و المكان اللى هتتحط فيه. مثلا أنا عاوزاها خشب أبانوس بنى محروق. حاجة كدة شيك. عيلاء بقى عاوزها خيش أه و الله و يعلقها جنب الباب ماهى طالبة معاه فضايح. و فين و فين لما لقيته بيقولى أنه لقى الحل الذكى. قرر أننا نستغنى عن كل الجزم و السابوهات و السابرينات و البوتات و الهاف بوتات و و و .... و نخلى جزمة واحدة بس لكل واحد فينا و بكدة منحتاجش لجزامة. يا ختاااااااااااااااى.

المشكلة فى عيلاء مش أنه فقير لأ خالص مالص. المشكلة فى دماغه و تفكيرها. زمان لما كان معهوش مليم كان لما يجيله فلوس يبقى لارج و بحبوح بس دلوقتى بقى كل حاجة بيحسبلها ألف حساب حتى لو معاه تمنها و يزيد. تصدقوا أنه خلانى ألغى باقة النت و لغى بتاعته و إكتفى بالواى فاى. طيب و أنا بره أعمل أيه. لما بقعد أستنى جنابه لو ورأنا مشوار برة سوا. راحت خلاص موضة أنى أقعد أبص فى الساعة مرة كل 3 دقايق و ربع. أوف بجد. واضح أن كل الرجالة إبراهيم بيفكروا فى الكباب و يستخصروا يجيبوا ورد. بس الكلام ده مينفعنيش. لازم وقفة احتجاجية و قرارات حاسمة. قررت قلب نظام الحكم فى البيت و أعلنت العصيان. من النهاردة همسك مقاليد الحكم. أنا اللى هشترى و بمزاجى اللى أنا عاوزاه أحم أقصد اللى شايفاه طبعا مناسب للبيت. حصر دور عيلاء فى التمويل فقط .

فعلا و ياللهول رضخ عيلاء بعد مناورات و هدد أنه غير مسئول بعد ضياع مصروف البيت على ايدى. مش عارفة عرف منين أنه هيخلص فى تلات أيام بس. بس أنا مستسلمتش و قررت طلب قرض خفى من بابا السلطان. مش بس كدة. أنا أستعنت بخبيرة الاقتصاد المنزلى الست أم دعبس. دى بقى نظاريتها لا تقولى دكتوراه فى الاقتصاد من هارفارد و لا من أوكسفورد. خبرة خبرة يعنى مفيش كلام. بتطبيق شوية نصايح رفيعين صلحت ميزانية البيت الخربانة. لآ و بدأت أساهم فى حل الأزمات المالية للسلطنة اللى خلت رقبة بابا فى السما. اندهاش وزير المالية من سلاسة الحلول خلته يقترح تكريمى بعمل تمثال ليا بالحجم الطبيعى فى مدخل الوزارة. أخيرا حيتحقق حلمى و حد هيكرمنى.

كل ده و طبعا عيلاء الدين هيشد فى شعره من الغيظ. كان متوقع فشلى فى مسك زمام الأمور. كل ده عشان خدت دروس اقتصاد من طانت أم دعبس اللى خلتنى أجيب كل اللى عاوزاه و أمشى البيت و أحوش أزاى معرفش. و يا أنا يا أنت يا عيلاء.

#جزامة_حبنا_فين

#كله_إبراهيم_مفيش_محسن

#دكتوراه_أم_دعبس



( 11 )



يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم. صبحنا و صبح الملك لله و حسبى الله و نعم الوكيل. ماهو مش أصول أبدا الواحد يصحى على الغاغة دى. دا غير النور اللى سى علاء مولعه من فجر ربنا و قالق الواحد مش عارف ينام. صوت خبط و رزع جامد جاى من برة. خرجت أستطلع سبب غارات علاء الدين فى كل أوض البيت. أخيرا لاقيته وراء الكنبة بمنظر أكيد يسر العدو. مترب و شعره ماسك فيه خيوط العنكبوت و هدومه الشيك اللى أنا جبتهاله رجعت نسخة للتانيه اللى كان بيلبسها و هو شحات. فيه أيه على الصبح. أيه سبب  الأزعرينة دى كلها؟ طلع يا عينى بيدور على البساط السحرى بتاعه.

أحم أحم يعنى أصل هو عادى بس ممكن يكون يعنى. طبعا مرارة عيلاء مستحملتش و اطمنت على لوزه  و هو بيسأل عن أيه اللى حصل للبساط. خدت نفس و على جمله واحدة؛ أبدا بعته  يتنضف فى الدراى كلين يا بيبى، أنت مش شايف لونه بقى عامل ازاى. فيها حاجة دى. مش عارفة ليه لونه قلب على فوشيا و داخل على البيربل. المهم بعد ما خد دواء الضغط قالى أننا لازم نخلص ورق رسمى ضرورى . طيب أيه المشكلة مصر الالكترونية كل حاجة فيها سهل. أحنا نروح أى مصلحة حكومية فاضية مش لازم اللى جنمبنا عشان زحمة و نخلص فى السريع. و أكيد يعنى مش هيكونوا كلهم زحمة لوجيك وش. ثوانى و أبقى جاهزة.

بعد ساعة و نص نزلنا و على غير العادة علاء كان بيبتسم بشماتة و مزعقش. كدة حاجة توغوش خاصة بعد ما قالى بينا على المواصلات العامة بدل البساط. لاقيته بيوقف تاكسى. أنت لحقت غيرت رأيك دا أنا نفسى مووووووت أركب أتوبيس. ضحك و قالى أننا رايحين نركبه من موقفه عشان يبقى رايق. بيس كدة نبدأ المتعة من أولها صح.

بعد نص ساعة بدأت الرحلة بمليون إلا ربع راكب. طبعا عشان أنا قاعدة فمفرقش معايا منظر تلاحم الجماهير. بس حسيت بروايحهم. مبدأيا للراجل اللى واقف جنب علاء؛ الحلبة خطر قومى يفوق النووى صدقنى. كمان الشتا لسة مدخلش بتشرب حلبة ليه. نداء من أميرة مخنوقة بريحة الحلبة لكل الصيادلة مش عارفين تعملوا مستخلص من الحلبة يدينا فايدتها من غير ريحة.

فتحت الشباك اللى جنبى على أخره و طلعت راسى كلها برة و أهو فرصة أخلص من العيل الإتم اللى قاعد ورايا بيقطع في شعرى. هااح سيبكم من مآسى البداية بس الرحلة واو تحفة موت. المفروض يضموا هيئة النقل العام لوزارة السياحة. بجد المشوار خدنا بلاد و كبارى و أنفاق. حاجة مش معقول دا أنا أول مرة أشوف مصر بجد. بشوارعيها و حواريها من الاتوبيس. شوية و بدأ المرشد السياحى للاتوبيس. مش مصدقين طبعا. بس فى واحد من الركاب تطوع بالنداء من شباك جنبه على المحطات الرئيسية زى عتبة عبده باشا عباسية موقااف. الله الله على صوته الرخيم. ميلت على علاء فرحانة لاقيته مدينى وش جبس و بيقول يارب عدى النهاردة على خير. خنيق خنيق يا عيلاء بحق و حقيق. يالا أرجع أنا أسرح فى الرحلة و صوت المرشد السياحى و هو بينادى أول الأزهر أول موسكى حارة البرابرة حارة اليهود. معقول كل ده فى حتة واحدة.اتنين أول و حارتين اية الشعر ده. متمكن يا بنى. لسة بقول لعيلاء ننزل هنا نتفرج لقيت اللى بيستغفر و يحسبن و شوية شوية هيحوقل. لألألأ مش عيلاء متظلموهوش، دا واحد تانى واقف بعد الراجل بتاع الحلبة. شوية الصوت على و فى أقل من منت قامت خناقة.

بعد ما شعرى اتقطع و زارتنى بونية من حيث لا أدرى عرفت سبب الخناقة. اللى بيتخانق مش طايق المرشد الأمور اللى بقاله تلاتين سنة بينادى على المحطات و جهة الاتوبيس تطوعا و شايف أنه كدة يصدع باقى الركاب. و التانى شايف أنه بيأدى خدمة للناس عشان يعرفوا هما فين و اللى عاوز محطة ينزل فيها. و أنه كدة سبق خدمة المحطة الناطقة فى المينى باصات الحديثة. اتقسم الركاب بين مدافعين و مهاجمين للاتنين فى بانوراما غير مسبوقة. طبعا أنا مزبهلة من الموقف و نسيت بقى مفتوح. لقيت علاء الدين بيشدنى و يرمينى من الشباك و نط ورايا. أصل كدة أقرب و أنجز من أننا نوصل للباب الاتوبيس اللى كان تقريبا واقف أو ماشى على سرعة بسيطة مش فاكرة أوى من ظروف الارتجاج.

كتر خيره عيلاء قفلى بقى و رمى عليا جردل مية استلفه من سايس معدى لحد لما فقت فى التاكسى و هو راجع بينا على البيت. طبعا أول حاجة قولتها ليه سيبوووه دا المرشد السياحى بتاعى ذو الصوت الرخيم. و بعدين بقول لعلاء أحنا راجعين البيت ليه مش ورأنا مصالح عاوزين نقضيها أنا تمام يالا بينا و بلاش دلع. ضحك اوى قالى الساعة بقت 4 العصر و المصالح قفلت من زمااااااااااان. أصل رحلتك السياحية فى شوارع القاهرة الزحمة النهاردة بالذات مع تأخيرك فى اللبس ضيع علينا اليوم. بكرة لو عيشنا نبقى نكرره بس باسلوب مختلف. بصراحة و بينى و بينكوا أحسن. أنا أصلى مش قادرة أقف و لا أقعد و لا حاجة خالص. صحتى راحت و شواكيش بتلعب سيمفونية فى دماغى و عاوزة أناااااام.

#أزعرينة_صباحية

#مرشد_أتوبيس_حبنا

#لف_و_ارجع_تانى





( 12 )



هو الواحدة لو مانمتش فى بيتها تنام فين.  طبعا كشرت عن أنيابى بعد ما سى علاء مصحينى الساعة 5 الفجر. دا جزاتى أنى اتجوزت. أنا أرجع قصر بابا أحسن. مالى ما كنت بنام للظهر و محدش يستجرى يصحينى. ها يا سيدى. زلزال و لا بركان و لا تكونش المجارى طفحت و خايف توصلنا فى الدور العاشر اللى رامينا فيه. طبعا علاء بكل برود رد إنه بيصحينى عشان نلحق المصالح الحكومية. كاج مصلحة فى دماغك؛ قولتها في سري طبعا مش ناقصة طلاق على غيار الريق. أنا من ساعة الرحلة الميدانية فى اتوبيس القاهرة و أنا جسمى إتكسر و الغضروف جاب اللومباجو و عملوا حفلة عندى و حالفين ليباتوا كام يوم. ما نستنا البساط السحرى لما يجي من الدراى كلين. الدنيا هطير يعنى.

طبعا كلامى معجبش علاء باشا الدين و لزمن و لابد و حتما نكمل المسيرة. استعنا على الشقا بالله. خلصت لبس فى سرعة قياسية. ماهو مفيش صحة و لا نفس أن الواحد يأخد باله من منظره الفجر. دا غير شعرى اللى اتقطع امبارح فى الاتوبيس. عليه العوض و منه العوض. المهم هى ساعة واحدة بس و كنت على سنجة عشرة مش قولتلكوا سرعة قياسية. و يا ما فى جراب عيلاء الدين. البيه قالى النهاردة بقى هنعيش معأناة مطحونى القاهرة. أمال الاتوبيس كان أيه. ربنا يستر من اللى جاى.

ابتدى من أيه و لا أيه. هى لسة القاهرة زحمة برده النهاردة بالذات. أفواج من كل الأعمار بتهجم على الميكروباص. علاء لمى لقانى انبسطت من الاتوبيس قالى جربى عفاريت الأسفلت هتتبسطى أكتر و أكتر. إزاى إنحشارنا معرفش بس لاقيت نفسى مزنوقة زنقة سودا مع علاء و اتنين كمان فى الكنبة اللى ورا. اهئ اهئ اهئ مكنتش أعرف يعنى أيه الكنبة اللى ورا. بس عرفت و توبة من دى النوبة. أقولوكوا عن أيه و لا أيه. عن أنى حسيت بكل زلطة عدينا عليها و أخدت كل مطب و التانى و لا أنى مش قادرة أتململ و لو ملى من مكانى. دا أنا اتيبست و اتجبست و مفاصلى جالها إكتئاب.

ما علينا بس المواقف الصعبة هى اللى بتبين معدن اللى قدامنا. حبيبى يا عيلاء الدين. بطل حقيقى. تصدقوا قدر يطلعلى منديل و يميل عليا يديهولى. فى الكنبة اللى ورا تصدقوا قدر.عشان أمسح بيه دموعى. افتكرنى بعيط عشان الوضع و كدة بس لما عرف انى متأثرة بالأغنية العاتطشفية اللى السواق مشغلها من ساعة ما ركبنا رجع المنديل تانى. التيشو يا عيلاء. طيب الوايبس . أى حاجة يا عيلاء. أه يا ربى على الندالة. أعمل أيه كوكتيل أغانى ذبح أعناق أصلها عدت مرحلة تقطيع الشرايين من زمان. خيانة تلاقى غدر و هجران مع حبة اضطهاد و وحدة برضه تلاقى. من الأخر لا تأمن لوحدة و لا لواحد و لا قريب و لا غريب حتى الأهل فوكك منهم و لما يسيبك الكل غنى عشان باعوك. حسبي الله فى اللى كان السبب. و عشان أحنا ساعة صبحية فمزود الجرعة عشان نبدأ اليوم بكم تفاؤل رهييييييييبيب.

طبعا البطل المقدام علاء الدين ميقدرش و ميجرؤش أنه يتحرك تانى عشان يطلع الأجرة  فجه دورى أنى أدفع من الشنطة و بعدين أبقى أحاسب عيلاء. مكنش معايا  فكة هى مية جنية مفيش غيرها. أديتها للى قدامى مع عبارة اتنين من المية يا أسطى. شفتونى و أنا بتقمس دور الركيبة الحريفة أصلى بلقط الكاراكترات بسرعة. المهم بدل ما الفلوس تتقدم فى إتجاه السواق لقيتها بتتقهقر و راجعة هى و زمايلها ليا. الكل ليه باقى. و بدأت معضلة الفكة اللى ليه نص هنا و اللى ليه ربع هنا و باقى اتنين من العشرة قدام و أنا معيش ولا عملة واحدة.

احتست و دوخت و لغبطت لدرجة أني بعت باقى العشرة فيه ورقة بعشرين. فجأة لقيت الفلوس بتتسحب من ايدى. الله يكرمه عيلاء و الراجل اللى جنبه حاولوا يفوكوا طلاسم الحساب. و الرجل باين عليه متمرس لقيته بيمد ايده بورقة بعشرة من الشباك اللى جنبه و فكها جنيهات من توكتوك معدى جنبنا و أحنا ماشين عادى. اطمنت على الباقى الكامل اللى وصلنى و الأسطى خد حساب عربيته و الكل مبسوط و مرضى. أيه بقى لازمة أن السواق يلقح بالكلام و يقول أما فرافير مبتعفرش تحسب صحيح. قبل ما هب فيه و أقوله أننا مش فرافير و لا حاجة و متعلمين و بنعرف نحسب بالقوى كمان لاقيت عيلاء بيقولى أهدى مش عاوزين مشاكل أحنا مش قد سواقين الميكروباصات. عشان خاطرك أنت بس يا عيلاء اتكتمت.

شوية و العربية وقفت، افتكرت هينزل حد بس محدش نزل و مفيش خرم حد يطلع تانى. يمكن وصلنا لأ أحنا لسة فى نص الطريق. اللهم طولك يا روح هو أحنا ناقصين عطلة. فضلنا مستنين شوية فى نص الطريق و محدش عارف أحنا واقفين ليه. فجأة عرف السبب و بطل العجب. الباشا الأستاذ السواق الموجوع كان مستنى الشاى مع السيجارة لزوم الاصطباحة. و أحم أنا أميرة مركبتش ميكروباصات قبل كدة. فيعنى أنا معرفش النظام. فى وسط هدوء و استكانة الركاب طلعت أنا زى البارودة المحمصة كدة. زعقت فى السواق البارد يعنى سيبناك تنكد علينا فى صباحية ربنا و تلقح بالكلام و كمان ماشى بتتلكك ورأنا مصالح يا بارد.

مين عليه اللوم. أيوة طبعا شور أبسلوتلى سى عيلاء الدين. ليه منبهنيش أنى أسكت. ليه ما قليش أنى كدة بلعب فى عداد عمرى. أحسن أهو عداداتنا كلنا ادمرت. السواق  قاللى مش هرد عشان أنتى واحدة ست. طيب بيس ما أنا عارفة أيه الجديد. الرد العملى كان إنه ساق على سرعة 60 فى شوارع القاهرة و كمان ماشى عكسى. تخيلوا كدة. المتوقع حصل طبعا. حادثة على الطريق و قلبت بخناقة وقفت الشارع كله. المهم اتحدفنا من الميكروباص فى نص الطريق. مكنش ممكن نروح أى حتة غير البيت أو عنبر الكسور. و الجايات أكتر هتروح فين المصالح منا يعنى. أه يا أنا يا مدشدشة يا أنا أأه. فكرونى أكلم الدراى كلين يبعتوا البساط السحرى بسرعة قبل ما أموت.

#عفاريت_الأسفلت_سرعونى

#مين_ليه_باقى_أيه

#قالب_عداد_عمره





( 13 )



المؤمن لا يقع فى جحر مرتين. أنا خلاص اتعلمت من اللى حصلى. و مش معقول غلطة بسيطة زى أنى بعت البساط السحرى للتنظيف من ورا علاء الدين يعاقبنى أنى أتشحطت معاه فى المواصلات لغاية ما خلاص هبقى شهيدة المواصلات العامة فى مصر. لازم أخد مبادرة الإختيار. دلوقتى الدراى زفت كلين لسة مخلصوش البساط يكونوش هينسجوه من أول و جديد. أنا لازم أشوف طريقة نوصل بيها العباسية عشان نخلص فيها الورق المطلوب مننا.

صحيت بدرى و شربت الشاى. استعديت تمام و خدت نفس عميق و فزعت أقصد صحيت علاء الدين. طبعا صحى يا ولداه مفزوع و مسروع فأنا مديتلوش فرصة و قلتله أننا هناخد المترو مع حبة اقناع و هو لسة مفقش من غيبوبة النوم، زى ريحنى المرة دى و اسمع كلامى أصل ركوب المواصلات العامة محتاج كورسات و خبرات خلينا فى المترو. أهو معروف فى كل البلاد و بيستحمل  كل العباد. وافق و هو بيضحك و ده شئ مش مطمئن على الأخر.

المهم أبتدت رحلتنا أننا ناخد تاكسى لحد محطة المترو. الحمد لله وصلنا بدرى عشان نلحق اليوم من أوله. تركنا تجاربنا الفاشلة خلفنا و تقدمنا للمترو أمامنا. ركوب الخط التانى من المترو تجربة أكتر من مثيرة. لو كان الاتوبيس فيه مليون الا ربع فمحطة المترو فيها عشرة مليون بالميت. تلاحم فريد من نوعه بين كل الفئات و الأعمار. لقينا نفسنا قريبا من رصيف المترو يفصلنا عن بابه بتاع خمس اشخاص فقط.

الحاجة المحترمة اوى اللى لقيناها كانت عربية السيدات. طبعا عيلاء الدين حمش و ميقبلش أنى أركب وسط الزحمة دى و يبقى فيه رجالة كمان جنبى. اتفقنا أنى أركب عربية السيدات و إنه هيركب  العربية المشتركة اللى جنبى و فى محطة العتبة ننزل عشان نحول للخط التالت. منتهى البساطة. التنفيذ غير التخطيط اتعلموها بقى زى ما اتعلمناها. بقوة الدفع ركبت العربية لغاية كدة تمام. نقول تمام، المشكلة بقى أن مفيش أى حيز من المساحة الشخصية. هنعديها و نقول أننا كلنا بنات فى سيدات فى بعض بس النفس. النفس بقى طلب عزيز و الغريب أن اتجاه الافواج اتجاه واحد لداخل العربية. مفيش حد بينزل أى محطة و لا أيه. و لا يوم الحشر ارحمنا يا رب. أمال العربيات المشتركة بيعملوا فيها أيه. أستغفر الله العظيم فعلا رغم الزحمة الرهيبة دى بس نار السيدات و لا جحيم غيرها. فعلا مواصلات مصر بتقرب الواحد من ربنا. اهئ اهئ و الله حرام. تخيلوا احنا مش عارفين ناخد نفسنا خالص و الدنيا زحمة موت و ألاقى ريحة كشرى فظيعة هبت و احتلت بقايا الفراغ فى العربية. أنا كنت بحب الكشرى جدا بس بعد الريحة دى أنا هعتزل الأكل خالص دا فى حالة إن ربنا يكتبلى عمر جديد برة العربية.

حد يسألنى هى المحطة بتاعتى مجاتش هقول معرفش طبعا. تقريبا و الله أعلم أنا أغم عليا و أنا واقفة عادى و ده من ستر ربنا . أصل لو وقعت على الارض هيبقى عليه العوض و منه العوض فى عمرى. بس الحمد لله التكاتف النسائى داخل العربة تمنع أى مواربة مش سقوط. المهم فجأة فقت لقيت المحطة عدت من بدرى و تطوعت واحدة أنها تقولى أنزل المحطة الجاية و أركب الإتجاه العكسى. بعدها تطوعت كثيرات فى نزولى المحطة بقوة الدفع الرهيبة لغاية ما كنت حاسة أنى هقع و دوسنى الأقدام بس ربنا ستر.

أول تفكير سليم ليا طبعا فى اليوم ده أنى أكلم علاء الدين و أقوله أنا فين عشان ميقلقش. أتصل بيه مبيردش. دا وقته يا عيلاء ما ترد. ما فيش قدامى غير أنى أرجعله محطة العتبة أكيد مستنينى هناك. خضت تانى تجربة فعص الأدمين داخل عربة المترو. السيدات طبعا أصل مش معقول اركب عربية تانية فى غياب عيلاء. يزعل و أنا مقدرش على زعله. المهم خلتنى لازقة فى الباب عشان أقفذ اول ما المحطة تيجى. أخيرا جيتلك يا خضرا؛ مش اسمها العتبة الخضرا و لا أيه. المهم قعدت أدور على عيلاء وسط الأفواج البشرية أنى ألاقيه أبدا. أنه يرد عليا أبدا. يا ترى حصلك أيه يا عيلاء؟ هعمل من بعدك أيه يا عيلاء. ملقيتش غير أنى أروح لحد من المسئولين عن المحطة يساعدونى و يدوروا معايا. انطلقت الرسالة بالبحث عن علاء الدين المفقود فى محطة العتبة بحضوره الى مكتب الناظر لملاقاة زوجته الأميرة ياسمين. هى بقى فيها أميرة دا أنا منظرى ميجبش وصيفة بعد اللى حصلى فى المترو بس ما علينا. مش هتكلم عن ضحك الجماهير العريضة و ظنهم أن الرسالة اعلان مش مصدقين أنى بدور على عيلاء. أنت فين يا عيلاااااااااااء.

لحظة لم الشمل مش هقدر أوصفهلكم. مصدقتش أنى ممكن أشوف عيلاء تانى بجلده و عضمه. بعد ما مسحنا دموعنا أحنا الاتنين جاء وقت القرار الحاسم. هنعمل أيه؟ كل واحد فينا بص فى الأرض طبعا مفيش صحة أننا نفضل واقفين مش نروح العباسية بس مين اللى هيعترف الأول. بعد ما سلالم شاليتنا و سلالم حطيتنا وصلنا لاتجاه العباسية. قربنا من الرصيف و مفيش وقت لازم حد يتكلم، يوقف المهزلة اللى هتحصل. لكن الكسوف وحش برده ماهو مش لتالت مرة نرجع قفانا يقمر عيش. ركبنا المترو اللى بصراحة لسة أدمى. يعنى التكيف شغال و مش زحمة أوى و طبعا ركبنا عربية مشتركة و ماسكين فى بعض مش ناقصين توهان تانى. على محطة عبده باشا فضى كرسين و استغلينا الفرصة و قعدنا. العباسية المحطة الجاية بس مش قادرين نقف. عملنا نفسنا مش واخدين بالنا لغاية لما الباب قفل و بعدين قولنا نستريح شوية من التعب النفسى و العصبى قبل الجسمى و نخلينا لأخر الخط و نبقى نرجع فيه. هييييييييييح أخيرا حبة راحة.

طبعا فضلنا ملزوقين فى الكراسى و نفوت المحطة بتاع عشرين خمسة و عشرين مرة للغاية لما الساعة جت اتنين بصينا لبعض و خرجنا من غير ما نعرف أحنا فى أى محطة. المتوقع طبعا حصل تاكسى يا بنى على البيت. الظاهر المشوار ده مبصوص فيه و فقر بزيادة. بس على مين أنا وراه وراه. ما توسع شوية يا عيلاء أخد تعسيلة فى التاكسى عقبال ما نوصل الله يخليك.

#المترو_فاضى_مفيهوش_غير_مليونين

#شوفتوش_علاء_تاه_منى

#لفتين_كمان_يا_أسطى





( 14 )



الواحد مبيعرفش قيمة الحاجة اللى لما تغيب عنه. أخيرا استلمت البساط السحرى من الدراى كلين. ما قدرش أوصف سعادتى بيه قد أيه. دا شايل عننا بلاوى . أه و الله. من غيره احتسنا و تعبنا و حصلنا اللى عمرنا ما تخيلناه. بس خلاص الأيام دى الله لا يرجعها و ربنا يديم علينا نعمة البساط الطاير. ناويت أعمل حفلة على الضيق بالليل بمناسبة عودة البساط لدياره سالما غانما و بالمرة نحتفل بإنتهاء الأوراق المطلوبة فى المصالح الحكومية.

النهاردة اتحركنا الساعة ثمانية إلا عشرة ما أحنا طايرين بقى لا تقولى لجان و لا كماين. وصلنا المبنى العتيد الساعة ثمانية بالظبط دقة دقة يعنى. ركنا البساط جنب الباب و لسة هنقرب من مدخل المبنى لقينا طابور. استغربنا طبعا، أيه ده؟ طلع أن النظام هنا أن الناس بتيجى الطابور من الفجر. فين و فين لما ربنا كرمنا و وصلنا لمكتب الاستعلامات عشان يقولنا نطلع لمدام سناء فى الدور الرابع. بصة واحدة على طابور الأسانسير خليتنا ناخد السلالم أسرع. فى الدور الرابع وسط القوافل البشرية حاولنا نوصل لباب أى مكتب عشان نسأل بس عن مكتب مدام سناء أنما أيه هيهات ثم هيهات. أخيرا ردت علينا حاجة عجوزة مش بتشتغل فى المكان لآ دى مواطنة ليها مصلحة بس عرفت المكان بالخبرة. المهم وصلنا للمدام و الساعة بقت تسعة. حلو، لسة بدرى فى مينت و نخلص.

مدام سناء ست طيبة بشوشة ملاك ماشى على الأرض. ببسمة مشجعة قالتلنا على الورق المطلوب و راجعت معأنا أيه اللى ناقص. طلع عاوزين إستمارة من الدور الأول مفيش مشكلة. نزلنا نجيب الإستمارة اللى تمنها خمسة جنيه تمام. لآ مش تمام عشان لاقينا طابور طويييييل عاوزين الإستمارات. وقف علاء الدين فى الطابور و وقفت جنبه. أيه المشكلة مش فاهمة فجأة قامت الدنيا عشان فاكرين أننا بنخم و أنى بتحايل على الوقوف فى الطابور. فين و فين لما أقتنع الناس أننا مش عاوزين إلا إستمارة واحدة و اثباتا لحسن النوايا وقفت بعيد. رجلى نملت و شرايين رجلى أعلنت احتجاجها و هددت بترك الزمام للدوالى للأخذ بالثأر.

كنت خلاص هموت و أقعد لغاية ما لقيت واحد بيشاورلى. قلقت و بصيت على عيلاء الدين ألاقيه منهمك فى حوار مع زمايله فى الطابور و مش واخد باله منى أصلا. الراجل بيقرب و بيشاور بحركات مش مفهومة و قبل ما أطلق سارينة الإنذار بصرخة طويلة كان وصل و قالى مش عاوزة إستمارة يا عسل. طبعا نطق الكلمة السحرية المتمثلة فى إستمارة خليتنى أتغاضى عن معاكسته. وافقت فورا أنى أشترى منه الإستمارة بخمستاشر جنيه. أيوة تلات أضعاف قيمتها بس مش مشكلة المهم نخلص و أقعد فى أى حتة إن شاء الله على الرصيف. خدت الإستمارة و روحت لعلاء الدين عشان يطلع من الطابور و نلحق مدام سناء. بصراحة هى لسة بشوشة بس استغربت أوى من السرعة اللى رجعنا فيها بالإستمارة المهم قالتلنا محتاجين تأشيرة من أستاذ مكرم فى الدور السابع. الأسانسير فى وقت الراحة و موقفينه (راحة أيه مش لسة بدأ يشتغل من ساعتين). أمرنا لله طلعنا لأستاذ مكرم لاقيناه أجازة عمرة و لسة هيرجع بعد أسبوع.

رجعنا لمدام سناء اللى البسمة اختفت من وشها و الطيبة اتسربت منها و هى بتقولنا نستنى أستاذ مكرم لما يرجع. ليه مفيش بديل لو ربنا ريحه من الدنيا و بلاويها الدنيا هتقف و مصالح الناس تقف ليوم الساعة عشان مفيش غير تأشيره أستاذ مكرم. بعد ما الصوت على و الخناقة كبرت جاء الحل فى شكوى للمدير. ثوانى أوعوا تفتكروا أننا أطراف فى الخناقة لآ أبسلوتلى نوت. الموضوع أن فيه ناس بقالها شهرين مستنين رجوع مكرم من العمرة و بيجوا كل يوم يطمنوا على رجوعه بالسلامة لغاية لما فاض بيهم. طبعا مشينا مع ثورة الغاضبين لحد المدير اللى  فى الدور التانى و اللى قرر أن أنسة ولاء فى الدور السابع تقوم بعمل استاذ مكرم لحين عودته بعد عام.

طلعنا على السابع و وقفنا طابور كنا أخر ناس فيه عشان نلاقى واحدة راسمة قوس قزح على وشها و بدأت تضغط على نفسها عشان هتسيب الموبايل و تمضى على إستمارات الناس. المهم جه دورنا بعد ساعتين عشان تقولنا فوتوا عليا بكرة. نعم أومرينا خير إن شاء الله صوابعك إتشلت مش قادرة تمضى ورقة كمان. الساعة بقت واحدة و نص ده ميعاد الإنصراف قولنا فوتوا عليا بكرة. مش هقول ازاى كنا تانى يوم مستنين فى نص الطابور اللى واقف على باب ولاء. الهانم جات الساعة تمانية أه عشان الإمضة و قعدت ساعة بتحكى مع زميلتها و طلبت فطار و الحمد لله قالت تسلى نفسها بكام تأشيرة عقبال ما يجى الفطار. أخيرا وصلنا لقوس قزح اللى بهت على لبسها الجامع لكل ألوان الكون مع علينا المهم أننا حصلنا على التأشرة نزلنا لمدام سناء اللى أول ما شافتنا قالتلنا ناقص ختم من الدور الاول. نزلنا نختم الورق و نقف فى طابور صغنن بتاع عشرين واحد بس. طلعنا لسناء اللى فرت الورق كله قبل ما تقول فين الدمغة. الدمغة فى نفس مكتب الختم مجبتوش ليه. تتشكى فى قلبك يا بعيدة هننزل تانى يعنى. نزلنا و عقبال ما طلعنا ملقيناش سناء مشيت أصلها بتمشى الساعة اتناشر بالظبط. لاااااااااااا كدة كتييير. أه يا أنا من المواصلات للمصالح يا قلبى لا تحزن.

#بشاشة_مدام_سناء

#مفيش_بديل_لمكرم_صينى

#السلالم_دابت_من_مشاورينا_عليها



( 15 )



استعنا على الشقى بالله. إصطبحنا و أصطبح الملك لله. يوم جديد فى غياهب المصالح الحكومية. النهاردة إن شاء الله هتقضى و نخلص ورقنا. أنا قتيلة الورق ده النهاردة. هوب هوب هوب. تمارين إحماء على السريع مع دوش بارد استعدادا للمعركة الحاسمة. جهزت شنطة الرحلات من سندوتشات و عصاير مع تورموس للشاى و واحد تانى للقهوة و حبة أدوية و صن بلوك. ناقص أيه تانى يا ياسو ناقص أيه؟. تمام شوية مجلات مع جرايد النهاردة من الطبعة الاولى المسائية لزوم التسلية. شاحن الموبايل و الباقة فى أولها و الميمورى مليان بلاوى. خلاص فى حاجة تانية لسة فى الشقة مخدنهاش. لآ،  طيب بينا على البساط.

قضينا ليلة رومانسية أنا و علاء فى الهواء الطلق قدام المصلحة فى انتظار أنها تفتح لنا أبواب الجحيم. أحنا بقى هنبتديها من أول البكرة مش من أول الخيط بس. عدت الليلة هوا أقصد أن الهوا سلم على ضلوعى ضلع ضلع. عيلاء متعود على أنه على طول مصيف و مكتفى بصديرى القرد أقصد اللى يشبه بتاع القرد لكن أنا لاااااااا. من طلب العلا سهر الليالى أنتى فين يا طانت علا. المهم فطرنا بعد ما فرشنا المفرش الستان على الأرض قدام باب مدام زفتة أقصد سناء و خدنا الشاى و حلينا سودوكو و الكلمات المتقاطعة لحد لما شرفت الهانم. طبعا طلعتلنا إمضاء ناقص فى الدور السادس.

استعنا على الشقى بالله بسم الله نبدأ الخطة الياسمينية. فتحنا الشباك و هوب على البساط. خدت الورق أمضيه و سيبت عيلاء على البساط بعد ما طلعتله الصن بلوك أهو ياخد تان بالمرة و طبعا منسيتش الكاب مش ناقصين ضربة شمس. خلصت و هوب على الشباك مش عارفة لية واحدة صوتت. الظاهر أفتكرتنى بنتحر و أنط من الشباك بعد يأسى فى أنى أخلص ورقى. متعرفش أن معايا بساط سحرى بالسواق بتاعه. المهم محطة الدور الرابع لسناء اللى قعدت تدور بعينيها على علاء الدين بس أنا مريحتهاش. خلى فضولها يموتها و نخلص البشرية منها. رجعت على البساط فى دمغة ناقصة من الدور الاول. المهم بعد مشاوير البساط اللى قرب يتنحل من كتر ما طلع و نزل مع شوية تحايل بسيط زى أنى أدخل المكتب من الشباك على قفا الموظف عدل أخد منه تأشيرته و هو مزبهل من غير وقفة فى طوابير تانى. الساعة حداشر و خلصنا كل خوازيق مدام سناء اللى بتديهملنا واحد واحد. المهم نلحقها قبل ما معاد انصرافها المبكر ما يجي.

هى كانت طيبة و بشوشة فى أول لقاء بس دلوقتى عينيها بطق شرار و فاضلها شرارتين و تحرقنا أحنا و الورق و المبنى كله. أتأكدت كل شئ تمام و سليم و بغيظ الدنيا و الأخرة قالتلنا كدة خلاص ورقنا خلص. ما بين نظرة حمد لله و تضرع غير كافى لشكره على فضله في إنهاء دوامة المصلحة الحكومية العتيدة. و نظرة فخر و تباهى لعلاء الدين بنجاح خطتى باستخدام البساط الطائر فى هجوم مباغت هو الأفضل من نوعه. قبل ما عيلاء  يخر ساجدا لله سجدة شكر و حمد كانت سناء الشمطاء فهمت نظراتنا و ما تحويه قلوبنا. عارفين احساس جردل الماية المتلجة و هو نازل على راسك فى شهر يناير قبل ما تقع من فوق قمة أفرست. ده كان و لا حاجة قدام نظرة الشماتة من سناء و هى بتقول مفضلكوش غير تأشيرة أستاذ مكرم لما يرجع بالسلامة. تااااااااااااانى حرام و الله. ده ميرضيش ربنا. سيبونى عليها الست دى و أنا أكلها بسنانى. أيه  هو المصالح الحكومية زى عم أكس هاز نو إند.

خرجنا أنا و علاء ساندين على بعض مش قادرين نمشى من كتر الإحباط. على باب المصلحة مقدرتش أمسك نفسى أكتر من كدة. ربعت على الرصيف و إفجرت فى العياط و أقسمت بالله  العلي العظيم أنى مش هدخل المصلحة دى تانى إلا على جثتى. لا همنى الناس اللى اتلمت و لا منظرى و بريستيجى اللى بقى فى الأرض. كل اللى شغل تفكيرى أن لو عيلاء صمم على الورق ده أنى هطلع من هنا على أقرب محامى خلع و وداعا بونابرت أقصد وداعا علاء الدين.

الحمد لله ربنا ستر و ما أعلنتش عن اللى فى ضميرى. حبيبى عيلاء طلع عاقل و راسى و خد القرار المناسب. أحنا مش هنخلص ورق و لا تأشيرات و لا زفت و لو فيه مشكلة يا يرحلونا يا يرمونا فى السجن. ما هو أكيد السجن أرحم من اللى شفناه فى المصلحة. دلوقتى بينا على العباسية لآ مش المنطقة ما أحنا فيها أنتو نسيتوا و لا أيه. أنا أكيد من إن اللى حصل دا كتير و لازم نقعد فترة استجمام و استجماع لقوانا العقلية و النفسية فى مستشفى العباسية. جاينلك يا غالية. أوعوا تقفلوا الباب و اتقولوا مواعيد الانصراف و إلا هنفجر نفسنا فيكوا.

#قتيلة_المصلحة_الحكومية

#بساط_العجايب

#إسجنونا_و_إرحمونا





  ( 16 )



الحالة النفسية فى الأرض. مبقيتش عارفة ألاحق على أيه و لا أيه. الأخبار بتحاصرنى من كل حتة. و طبعا سماع الأخبار يعنى الإستعداد بدوا الضغط و السكر و المرارة. أنا أميرة مرهفة و مرفهة مليش فى الهم ده. أنا لازم أفرفش كدة و أكبر دماغى. أستنيت علاء الدين على أحر من الجمر. بصراحة عليه أفكار بنت لازينة. أهو يقولى أجدد نكتة أو يقضيها ألش زى عادته من اللى مبفهمش نصه ده. أهو أى حاجة تضحك و السلام.

بس لما شرف بسلامته قلبها غم. لمجرد أنى سألته أيه أخر الأخبار؟ جابلى نكد الدنيا و حوله عليا. خلانى قفلت و قولت أقوم أحضر العشا أحسن. خلصت و قعدت أنده عليه ساعتين أنه يرد عليا أبدا. طبعا الفار خد جولته و كان لازم أقطع الشك بالسكين و أهو فرصة معايا سكينة السندوتشات. تخيلوا البيه اللى مفروض مكتئب و كأيبنى معاه ألاقيه مش سامعنى ليه. أصله مش فاضى حاطط الهاند فرى و هاتك يا رقص على مهرجنات. بقى كدة يا عيلاء. اقولك زهقانة و مخنوقة تفتحلى كل ملفات أزمات الأمم المتحدة و تقعد أنت تفرفش لوحدك. طااااايب.

بس عشان أنا ست عاقلة قولت خلاص هفك النكد الحصرى و أقضيها أنا كمان. بصراحة أخدت إنفراد العصر كوميديا حصرى برقص علاء و تهيسه. الظاهر أنه كان مكبوت أوى يا ولداه. عنها و أخدنا قرار برفع شعار الهيافة من أجل الحياة بعيدا عن الجلطات. بس هو يا تفاهة أوى يا يقعد جنبى قالب طوب مفيش حل وسط.

تانى يوم صحيت من النوم على تأنيب ضميرى الملكى. أصل بصراحة اللى سمعناه امبارح ده جدير أنه يسحب الدماء الملكية من عروقى و يبدلها بدم ملوث. استغفرت ربنا و قررت التوبة. مش عن الفرفشة لآ أبسلوتلى عن الإنحدار الموسيقى فقط. كتعويض و اعتذار عن المستوى المتدنى اللى سمعته امبارح كلمت علاء الدين عشان يحجزلنا تذكرتين أوبرا. أيوة أوبرا اللى بيصوتوا فيها دى. هى الدوا و الرد فعل للفعل الشنيع بتاع امبارح و أهو نشوف النقيض. بالمرة ألبس الفستان الجديد و عيلاء يجبر يلبس رسمى و ده حدث لا يعوض و يتكرر بأعجوبة كل قرن مرة.

بالرغم أنى أميرة بس عمرى ما فكرت أروح الأوبرا و أستمتع بفنها الراقى. فرصة بقى ننضف ودأنا من اللى بنسمعه زى بابا السلطان ما كان دايما بيقولى. أهو برضه أرفع علاء الدين من مستواه بدل ماهو واخدنى معاه كدة لحد لما وصلت لقاع المنحدر. هاااااح بقى بصراحة شكل موضوع الأوبرا جامد. كفاية أنى أعيش أحساس جوليا روبرتس فى فيلم بريتى وومان. أحساسها بأول مرة تشوف و تحس بالأوبرا. حاجة كدة ملوكى مش مهرجانات و خبط و رزع. يااااااه أخيرا هنعيش الرومانسية أنا و عيلاء. نحلق فى سماء الموسيقى الساحرة. طبعا منظر عيلاء بالكرافتة على لبسه العربى كان حاجة مسخرة بس مسكت نفسى كويس. ضحكة واحدة و تضيع الخروجة.

أحم أحم بصراحة يعنى . يعنى هو الموضوع مبهر و أحساس فظيع فى أوله و بجد ينسي الواحد همومه و يغرق فى صويتهم و همومهم بس ودانى وجعتنى و الطبلة أعلنت احتجاج رسمى. هو زوق و احساس راقى. فهمته طبعا. بس بينى و بينكم محبتوش قوى رغم أنى أقدرته جدا. أما بقى عيلاء فكان هيطق من غير مبالغة. منظره كان الحاجة الوحيدة الكوميدية فى الموضوع. فضل صامد لغاية لما رجعنا البيت و أول ما دخلنا قالى هى كلمة واحدة مفيش أوبرا تانى و لو مش عاوزة تسمعى مهرجانات تمام خلينا فى الأغانى الشبابية أو الشعبية أو حتى القديمة إن شاء الله الرومانسية على نفسها دى، بس أوبرا تانى لاااااااااا.

و طبعا هو ده اللى كنت عاوزاه من الأول. حبيبى يا عيلاء و الله دايما بتعمل المتوقع منك. كدة نبقى على قدم الفرفشة و المساواه. و لما يهفنى الشوق كفاية عليا حفلات المبدع الرائع عمر خيرت. حتى موسيقى  قضية عم أحمد ترقص بلد لوحدها و تفك أجدعها إكتئاب.

#علاء_عايش_مهرجأنات

#بريتى_وومان_إستايل

#ماله_عمر_خيرت





( 17 )



لا أعلم لماذا أثار علاء الدين حيرتى. بصراحة قعدته مسهم و متنح فى كتاب حاجة ماتطمنش. هو مش غاوى قراية أصلا. قربت على حذر بس هو كان فى دنيا تانية. لمحت اسم الكتاب بس بصراحة ظلمته لقيته بيقرا فى كتاب طرائف إقتصادية. طيب ما الموضوع ظريف و لطيف أهو. طرائف و ظرائف و نكت و حواديت مسهم ليه بقى. فى خضة مدروسة العواقب إنقضيت على دراع الكرسى اللى قاعد عليه عيلاء و بصوتى الرقييييييييييييق فى طبلة ودنه سألته بتقرا أيه يا عيلاء؟ معرفش ازاى طار علاء من غير بساط و وصل للنجفة لعب تمرينين عقلة عليها قبل ما ينزل زعلان من الخضة و يمشى.

سيبكوا بقى من دلعه من خضة صوغننة المهم أنه فى عز سرعته مسبش الكتاب من ايده. لا و كمان قفله بسرعه أول ما رجله لمست الأرض قبل ما يخرج. كدة فيه أنا و لازم أعرفها. دى كانت أول نوبات سرحانه مش أخرهم. على طول بيفكر و محتار. وصل أنه بقى يكلم نفسه. أه والله زى مبقولوكوا كدة. علاء الدين اتجنن رسمى. جيت فى يوم من وراه و ثبت نفسى زى التماثيل. لا نفس و لا كلمة بس شغلت رادار ودانى عشان أسمع و أفهم اللى بيقوله لنفسه.

سمعت أرقام و حسابات مش مفهومة. نهارك ملوش لون يا عيلاء . بتحسب أيه تكونش هتتجوز عليا. أعملها عشان يبقى أخر يوم فى عمرك. فالح بس كل شوية تقولى الحالة صعبة و شدى الحزام. ماااشى أعرف بس أيه اللى مخبيه فى الكتاب اياه و أنا أوريك الوش التانى. سيبك بقى من دور الأميرة الرقيقة. لو فكرت تبعنى يا عيلاء هتلاقينى و لا الساحرة الشريرة مرات أبو سنووايت. فاكر أنى مبشوفكش و أنت كل ساعة تفتح الكتاب على صفحة معينة تبص فيها و تكلم نفسك و لا كأنى هنا. إخص عليك يا عيلاء، كدة أهون عليك. هانت عليك العشرة سنين فى القصص المصورة و الأساطير و حتى الأفلام. دا أنا وراك من بلد لبلد لغاية لما نسيت أنا أصلا منين.

النهاية الظاهر قربت. سمعتك بودانى و أنت بترتب مع حد فى التليفون يجبلك فلوس مصرية قديمة. أيه الهانم شرطة مهرها يكون عملات من نفس عمرها و لا أيه. لا الحصار لازم كدة يبقى شامل. كاميرا المراقبة دى هتحل مشكلة أنك تدخل الأوضة و تقفل الباب وراك. عينى فى غيابى اللى راشقة فى ظهرك يا عيلاء لحد ما أعرف أخرتها معاك أيه.  فاكرنى مشفتكش و أنت جاى مبسوط و مزقطط على غير عادتك. لأ و قفلت الباب عليك عشان مشوفاكش و أنت بطلع فلوس الست و و و بتقطعها. حصلت يا عيلاء تستخصر فيا الفلوس و تحوشها للست و دلوقتى بتقطعها. كدة مش بعيد أوفر أكل نمور و أسيبه عليك.

بس أنا عاقلة و راسية و فضولى هيقتلنى. لازم أعرف أيه اللى وراك قبل ما قضاء ربنا يكون. إتسحبت براحة و سحبت الكتاب من جنبك و أنت نايم. دلوقتى هعرف سرك يا عيلاء. فتحت على الصفحة الوحيدة اللى إتبرمت و إتهرت من كتر ما إتقرت. دورت على رسالة رمز سيم أى حاجة غريبة ملقيتش. مفيش غير خبر وحيد فى الصفحة عن أن البنك المركزى المصرى يقوم بتعويض النقود التالفة لأى سبب بدون أى رسوم شرط أن تقدم 15 % من بقايا المال التالف. الطريف أن بقرة أحد المزارعين أكلت مبلغ مالى محترم إضطر المزارع الى ذبح البقرة لإستعادة بقايا النقود من معدتها. مسكينة البقرة و ظلمتك يا غالى. كدة فهمت. النصب لسة فى دمك يا عيلاء. المهم أنك لسة مخلص ليا. أحبيبى أعلاء الدين.

#تصدق_ظلمتك

#خطة_محكمة

#قطعلى_ألفين_أربع_تربع





( 18 )



اللهم لا شماتة. يعنى بصراحة رغم كل اللى علاء الدين بيعمله معايا بس أنا مش فرحانة فيه. استغفر الله العظيم أقصد مش فرحانة أوى أوى فيه. أنا بضحك أه عليه بس عشان حاله هو اللى يضحك. البداية كانت لما رجع إمبارح العصر. طبعا راجع مش طايق نفسه و بيتخانق مع دبان وشه مع أنى رشة مبيد لما إتعميت. مع علينا، شوية جرس الباب ضرب. عادى يعنى قام عيلاء يفتح الباب بس ملقاش حد. أحنا ساكنين فى العاشر و فوقينا خمس أدوار كمان.  ممكن حد يكون غلط فى الشقة فى الدور فى العمارة بتحصل. المهم أنه غلط و عرف غلطته لوحده و مشى.

بالليل و الدنيا ضلمة. أقصد قبل ما ننام رن جرس الباب تانى. السيناريو إتعاد بحزافيره بزيادة وصلة سب و ردح قام بيها علاء الدين للى رن الجرس و جرى. من ساعتها و قامت الحرب. نعم حرب شعواء بين عيلاء و المجهول. كل يوم نصحى الفجر على جرس الباب و يفضل طول  اليوم يرن و محدش يستنى لما نفتح الباب. طبعا مش ممكن نسيب باب الدوبلكس مفتوحة. فيه حد بيهمس طيب أنا مش مضايقة ليه. أصل اللى  بيرن قاصد علاء الدين يعنى كل يوم بعد ما عيلاء يروح شغله الدنيا بتبقى هادية و نادية و مفيش حاجة بتحصل فأقدر أنا أنام برحتى لغاية وصول علاء و بدء الوصلة التانية من الحرب اليومية. يعنى أول ما عيلاء بيجي الجرس يركبه عفريت. طبعا نظرات الشك فى عينين عيلاء ليا قتلتنى. بقى كدة بتشك فيا أنا يا عيلاء . طاييب إلاهى يفضل يرن الجرس فى دماغك يا بعيد. أنا غلطانة اللى صعبت عليا و كنت هقولك مين بيرن الجرس بس خلاص استحمل بقى يا عم الشكاك. تستاهل.

المهم أصبح ده حالنا اللى بيتكرر بحزافيره حزفورة حزفورة. عيل ثقيل عمال يرن الجرس و يخبط على الباب و يجرى. يوم اتنين تلاته أسبوع لحد ما عيلاء بقى  بيشد فى شعره السايح النايح ده. و جاء قراره  الحاسم هيفضل صاحى طول الليل جنب الباب عشان يقفشه لما يرن الفجر. طبعا صعب عليا و لسة هقوله قوم نام و الصباح رباح زعق فيا و قالى أروح أنام أنا مليش دعوة و أخرج نفسى من الموضوع ده. كدة جنت على نفسها مراقش. قررت أشيل ايدى من الموضوع ده تماما و أقعد أتفرج و أضحك من بعيد. قبل الفجر بدقايق رن الجرس و فى ثوانى كان علاء متشعلق فى رقبة المتطفل الثقيل.

طلع طفل شكله برئ خااالص طويل و رفيع أوى عامل زى عود قصب ممصوص. طبعا مش قادرة أقول و لا أوصف اللى عمله المتوحش عيلاء فى الواد. معملش حساب أنه طفل و إداله ضرب و شتايم تعلم إبليس الفضيلة. نظام عيل و غلط بيجيب معاه ضرب زيادة. خلصته من ايدين المفترى بالعافية و لسة فيه روح و قولتله روح على ماما يالا. دخل ديك البرابر أقصد الغضنفر علاء الدين و كأنه جاب الديب من ديله. و عمل اللى محدش ممكن يعمله. بصلى بصة المنتصر قبل ما يقولى أنا داخل أنام بقى متصحنيش بدرى عشان النهاردة أجازة. طبعا بعد سهر طول الليل وضرب لوش الصبح شغل أيه اللى يروحه. بس أنا قولتله متقلقش أنت هتاخد أجازة طوييييلة و سيبته مش فاهم حاجة فى محاولته أنه ينام. مسكين يا عيلاء متعرفش أيه اللى مستنيك. على العموم أنا مالى استحمل بقى يا بطل اللى جاى. دخلت أنا كمان أنام أصل بعد كدة مش هعرف من كتر الضحك.

#اضرب_و_اجرى

#مكانش_يومك_يا_عيلاء

#انتصار_مهزوم



( 19 )

من كتر الإثارة مجاليش نوم. طبعا عيلاء رايح فى سابع نومة بعد ما رجع منتصر و لا كأنه فتح غزة. نشوة انتصاره على الطفل اللى كان قرفه برن جرس الباب كل شوية. مع غيظه الدفين منه خلاه يتوحش فى ضربه و تهزيقه. مسكين يا عيلاء متعرفش أيه مستنيك. فعلا دقايق و لقيت الباب هينفجر من الخبط عليه. صحيت علاء الدين عشان يشوف مين هيكسر باب الشقة علينا على غيار الريق كدة. احترت أطلب الإسعاف و البوليس دلوقتى و لا أستنى شوية. هو مش سى عيلاء قالى مليش دعوة بالموضوع ده بس أعمل أيه فى قلبى الروهيف الحونين مستحملش. طلبت الإسعاف و استنيت شوية على البوليس ماهو ممكن نقضيها ودى من غير ما ندخل البوليس بينا.

نسيت أقولكم أن الطفل البرئ اللى كان قارف علاء الدين هو الابن الوحيد للسكان الجداد. المعلم طلعت و مراته المعلمة عواطتشيف ملوك المدبح و أساطير الجزارة. هم أخدوا الدوبلكس اللى فوقينا و طبعا الست عواطف زارتنى و قالتلى عن ابنها  الوحيد الدلوع المعجون بمية عفاريت و اللى بيحب علاء الدين  جدا و بيحب يعاكسه. طبعا أحنا كستات معندناش مشكلة فى لعب العيال ده. و بصراحة أكتر أنا خوفت أعترض أصل أنتوا متعرفوش المعلمة عواطف. هى قصيرة أوى و مليانة حبتين تلاتة. من الأخر دولاب مستطيل صغير متحرك متجوزة المعلم طلعت اللى هوه دولاب مستطيل كبير و مخلفين خلة سنان اسمه أحمد. المقابلة دى كانت تانى يوم من خناقة علاء الدين فى أول يوم فى مباراة رن الجرس.

كل ما أحاول أقول لعيلاء يكبر دماغه و أن الموضوع هيتحل لو جه معايا فى زيارة للجيران الجدد. بس طبعا سى عيلاء إتقمس دور أبو العريف و خد الموضوع على صدره  بالجامد. مكنش قدامى غير أنى أتفرج لغاية النهاردة الصبح لما قفش الواد أحمد و قعد يضربه جامد لأ و بيشتم أهله كمان. من المتوقع طبعا أول ما المعلمين يلاقوا وحيدهم داخل عليهم مضروب أنهم يردوا. و بقوة. أنا طبعا خايفة أخرج من الأوضة و أصوات الصريخ رعبانى.

صوت صريخ حبيبى علاء الدين اختفى و كمان معدش بيتوجع. خفت أكتر أيه معقول هبقى أرملة و أنا فى عز شبابى. استجمعت شجاعتى و خرجت أستطلع مستجدات الحادث. لقيت علاء يا قلبى سايح فى دمه و مش باينله ملامح. و المعلمين شافونى مبلمة و هيغم عليا من منظر الدم. قاموا هدونى و جابولى أشرب. فيهم الخير و الله مش هما السبب بس طلعوا ذوق معايا. دا حتى طمنونى على علاء الدين و أن كل الإصابات سطحية عشان خاطر العشرة و الجيرة.  الحمد لله الاسعاف جت و لحقنا أخر لتر دم فى علاء الدين و جت سليمة. اللى مقدرتش أمنعه كان المحضر اللى قدمه علاء الدين بتهوره فى جيرانا اللطاف.

مندفع و متهور و هيودى نفسه فى دهية. لأ و عشان تكمل و أحنا راجعين من المستشفى و مستنين البواب لاقينا المعلمة عواطشيف بتنادى على ابنها أحمد عشان يتفرج. الدم الجديد المنقول لعيلاء الدين غلى فى عروقه القديمة. يتفرج على أيه سى أحمد ماهو مضروب هو كمان لغاية ما ملامحة تاهت. المصيبةأنى زى ما سمعت الجملة المعلمة كمان سمعت و كانت ليلة لسة بأخد مهدئ  لأعصابى بسببها للغاية النهاردة.

#الاسعاف_المطافى_النجدة

#عواتيشف

#عيلاء_رااااااااااااح





( 20 )

أعصابى خلاص بتتحطم مش قادرة. كل ما افتكر فضيحة بير السلم أعصابى تنهار. لأ لأ لأ محدش يفهمنى غلط أاااه. هى الحكاية و ما فيها خناقة بين جيران زى أى خناقة عادية كانت بين المحروس جوزى علاء الدين و بين جارتنا المعلمة عواطف. اتقابلنا فى مدخل العمارة و بينا اتنين جرحى ملهومش ملامح؛ عيلاء و ابنها الحيلة أحمد. ازاى بدأت الخناقة معرفش بس ثوانى و كنت هقطع تذاكر لكل سكان العمارة و العمارات المجاورة اللى جم على الصوت طبعا. عينى كانت هتخرج من مكانها و أنا عمالة أبص شوية على الخناقة و شوية على المتفرجين عشان أعرف أبعاد الفضيحة وصلت لحد فين فى الشارع.

معرفش علاء الدين غبى و لا شكله كدة. مش شايف حجم و سطوة المعلمة عواطشيف عشان يزعقلها و كمان يشوح بإيديه. أيه مستغنى عن إيديه إن شاء الله و لا أيه. طبعا المعلمة فهمت أنه بيستخف بيها و بيتريق على قصرها  فمكنش قدامها غير أنها تتباهى بطول المحروس ابنها و قدرته على منافسة عواميد النور فى الشارع. قامت المعلمة بقصف جبهة عيلاء لما قالتله أنت أصلا قصير دا أنا أنط أجيبك من قفاك. دا أنا لو قعدت عليك السر الإلاهى يطلع فى ثانية. ساعتها منعت ضحكتى بالعافية. أصل إن عواطف تنط دى تبقى من معجزات القرن. اتخيلت المنظر فابتسمت غصب عنى. ساعتها افتعلت كحة و قعدت أدور على منديل أخبى بيه ضحكتى بس فقت على التهديد التانى و الكفيل أنه يغير حالتى الإجتماعية. ساعتها خدت موقف شجاع و وقفت بين القوى العظمى المتصارعة و صرخت فيهم من غير قفش و غباوة أحنا جيران و الجيران لبعضها. حصل خير يا جماعة و المسامح كريم.

طبعا افتكرت أنى إنتهيت بس الحقيقة أن الخناقة وقفت فعلا و بصولى باحترام كدة فجأة رجعلى بريستيجى اللى إنتحر بشهادة الجميع  فى الخناقة المنكوبة. المهم قررت أطرق الحديد و هو ساخن، و بالمرة أعيش دور المهمة، سفيرة النوايا الحسنة، فاعتذرت للمعلمة عواطف (طبعا دى مينفعش أعاديها خااالص). بصيت بعتاب للمحروس سبب المشاكل سى أحمد و قولتله مش عيب يا حبيبى الإزعاج اللى عملته ده. بص فى الأرض و حضنتنى الست عواطيشف و طبقت قفصى الصدرى اللى راح ضحية نشر السلام. أيه المتوقع بعد كدة. طبعا إدخلت منتجات الألبان و إحتلت الكلام زى صافى يا لبن حليب يا  قشطة و ماشى يا زبادى وصولا لزى السمن فى العسل مع أنى مبحبش الاتنين.

جات سليمة و ما محبة إلا بعد خناقة و تبادلنا الزيارات العائلية اللطيفة بس تفتكروا دى أخرة الحكاية. لآ نيفر خالص أبسيلوتلى. مين فاكر سبب الخناقة. أيوة صح اللى يتشك فى ايده أحمد، بس ليه كان مستقصد علاء الدين بالذات بالغتاتة دى. دا كان دليل اعجاب و محبة. تخيلوا البهوات سبب الأزمة معجبين بعض و خاصة أن سى عيلاء شاف فى عفرتة أحمد طفولته المشردة و قرر ميسيبوش. قرر يتبنى صياعته و شقاوته و يطورها. و بقى العادى أن أحمد بقى عضو جبرى فى البيت عشان سى عيلاء الدين يعلمه طرق جديدة فى الغلاسة و الجرى و مرازية خلق الله. أه يأنا أة منك يا عيلاء. منك لله يا بعيد هتفسد جيل جديد و كله هيقع على دماغى أنا فى الأخر.

#فى_حد_فى_القارة_مسمعش

#سفيرة_النوايا_الحسنة

#اتبنى_أحداث_أرحم





( 21 )



حد قرا مقدمة العدد 500 من مجلة ميكى. طبعا كل الرسوم المتحركة و الأساطير سواء الشرقية أو الغربية تجمعهم سماء إبداع خاصة. رغم عشقى لأبطال مجلة ميكى العتيدة و متابعتى لمغامرتهم الشيقة. إلا أنى لأول مرة أخد بالى من حاجة غريبة أشاروا ليها فى مقدمة المجلة رقم 500. حيث ان  الصفرين (00) هم رقمين متشابهيم مثل بطوط و بندق على العكس من الخمسة  ( 5 ) الممثل لميكى. حد فاهم حاجة. أوجه الشبه بين بطوط مع بندق فى خفة دمهم و أنهم عادة يتصرفون بطيش و غالبا بغباء رغم أنهم ربما فى بعض اللحظات يتصرفوا بذكاء نادر مؤقت.

يااااااه طول السنين اللى فاتت دى عمرى ما خدت بالى من التشابه ده فى شخصياتهم. يعنى كان لازم حد يقول أنهم شبه بعض عشان نلاحظ. لازم حد يلفت نظرنا عشان نستوعب ما تحت المظهر. قفلت المجلة من غير ما أكمل قرايتها. بصراحة قعدت اراجع كل حاجة حواليا عشان أشوف أيه تانى غايب عن بالى. قد كدة ممكن يكون فيه حاجات كتير منخدش بالنا منها. محتاجين دايما حد يسلط الضوء على الحاجة عشان نشوفها. مثلا أنا و علاء الدين فعلا شبه بعض. أحنا الاتنين بنحب الحرية و الفرفشة. نكره القيود و قواعد المجتمع البالية. الشبه شبه روح. ليه محدش خد باله من ده. الكل شاف إختلاف مستوأنا الإجتماعى بس.

دخل علاء الدين و استغرب من سكوتى غير المعتاد.  يعنى مسألتوش الخمسة و تلاتين سؤال اللى متعود عليهم أول ما يدخل البيت. قلق أفتكر فيه مصيبة بس فهمته أيه اللى شاغلنى. كنت فاكرة أنه هيتريق عليا بس لقيته؛ و يا للهول، متفهم. مش قولتلكم أننا شبه بعض. علاء الدين عجبه الموضوع أوى و بدأ يفكر معايا فى تشابه الأشخاص. أينعم مثاله كان غريب فى تشابه بابا السلطان الطيب برجل الفراخ المقلية الشهير. رغم حبه لحنية أبويا إلا كرهه للفراخ اللى مفروض مقليه؛ الغير مستوية كويس عمله أزمة ضمير. رغم احراجه من المثل ده إلا أنى ضحكت و قولتله أنهم هما الاتنين بيفكرونى بمدرس الأحياء الدكتور اللى فكرنى ببابا بس مقدرتش أقايس و أكل منه رغم شهرته فوق الأسطورية برضه. الظاهر أننا مش متعودين على الشعر الفضى الناعم اللى هو فعلا وجه الشبه الوحيد.

الحكم على المظاهر و الشكل خلأنا منركزش فى الصفات و الروح. لأول مرة نتفق كدة أنا و عيلاء و عملنا جهه تدقيق و تمحيص. راجعنا كل معارفنا و صحابنا. نشوف مين لايق على مين و مين شبه مين. مين اللى لو اجتمعوا لازم نبلغ المطافى قبلها. قررنا نوسع مجال بحثنا. يعنى مثلا عملنا إسبوت على علاقة علاء الدين نفسه بأحمد جارنا. فى البداية الاتنين تجمعهم الوحدة. أيوة أصل أحمد طول الوقت لوحده و أهله المعلمين رامين طوبته على الآخر زى ما علاء عاش طفولته وحيد من غير أهل. الاتنين بيحبوا يعملوا مقالب فى الناس بقدر حبهم الخير للناس. خفة الدم و سرعة البديهة. حتى أنا رغم أنى بعصر على نفسى مليون لمونة عشان أقدر أستحمل دروس الصياعة اللى بيديها علاء لأحمد بس بحب شقاوتهم جدا و مقدرش أمنع نفسى أنى أضحك على مقالبهم حتى لو كانت فيا.

الحقيقة اللى كانت غايبة عننا رغم أنها قدامنا طول الوقت أننا بنحب أحمد زى ابننا. أيوة حلم الأمومة و الأبوة اللى بنتجاهله طول الوقت و هو عايش جوأنا. حاجات كتير بتبقى جوأنا و أحنا مش عارفينها. يمكن احساسنا بقلبنا بيها بيسبق ادراك عقلنا ليها. لازم نفتش جوأنا كويس. الرؤية بعيون القلب ممكن تقرب و تفهم أكتر من عينين الوش. من الأخر لازم نلبس نظارة و نلمع عينينا كويس و أحنا بنتعامل مع الناس. نبص على الشخصيات زى ما بنبص على المظاهر. الأهم أننا نشوف نفسنا صح. صح يا عيلاء يا توأم روحى المتناقض.

 #الوش_التانى_لبطوط_يبقى_بندق

#بابا_كنتاكى

#أحمااااا_خليفة_عيلاء





  ( 22 )



حد شامم اللى أنا شاماه. شامم يا علاء الريحة؟ فظيعة مش كدة؟ طبعا علاء إتقمس شخصية الكلب وول و قعدد يشمشم فى الهوا لما فاضحنى و أحنا ماشين فى الشارع. بصراحة عليه مناخير لولبية جابت ريحة قلية سمك بلطى فى الدور التالت مع طشة الملوخية فى الخامس من العمارة التانية دا غير ريحة الزبالة اللى على ناصية الشارع بس ماجبتش الريحة اللى قاصداها. مالى أنا بالملوخية و التقلية بس كويس كدة وفرت علينا التفكير فى غدا النهاردة هنجيب سمك أوووه ما علينا. يابنى ركز فى ريحة أيه هنا تانى.

تنح و بلم و كان فاضله ثانيتين و يرمى عليا اليمين. حفاظا على جوازنا حليته من الفزورة المحظورة و قولتله مش شامم ريحة الخشب. فتح بقه بتاع عشرة سم و بص جنبى و قالى ماهو أكييد مغلق الخشب هيكون فيه أيه، ورق حائط؟ لسة مفهمنيش، نبسطهاله. يا عيلاء يا حبيبى ريحة الخشب الطازة دى مبتفكركش بحاجة؟ هنا بقى صبرى نفذ، بقى كدة يا عيلاء نسيت ايام خطوبتنا؟ نسيت غابة حبنا اللى كنا بنبعد فيها عن السلطنة و اللى فيها؟

هو شاف عينى إحمرت و صوتى علي جاب ورا فى ثانية. أفتكر بالذوق خروجاتنا فى الغابة و لعبنا الاستغماية بين الشجر. هييح يااااااه كانت أيام. أجمل أيام حياتنا يا عيلاء مش كدة؟ طيب أيه رأيك نرجعها؟ مش عارفة أيه الغباوة اللى نزلت عليه النهاردة دى. أكيد أقصدى نرجع رومانسية خروجاتنا و نشوف غابة تفكرنا بالذى مضى. تفتكروا قال أيه؟ أيوة صح غلس زى  كل الرجالة. قالى يالا بينا دلوقتى على البيت و بعدين نبقى نشوف. طبعا أنا عارفة بعدين بتاعته دى معناها أيه. فضلت أزن عليه  كل شوية و أسأله كل يوم مش هنروح الغابة يا حبيبى؟ أحضر سلة الرحلات و نتغدى النهاردة فى الغابة يا عيلاء؟ ألبس بسرعة عشان نلحق الغابة فى النور يا علولتى؟ أخر لما زهق قالى هو فيه فى مصر غابات يا ياسمينة لما نرجع المملكة نبقى نروح غابات زى ما أنتى عاوزة.

أسيبه لآ نيفر مش مبدأى خالص. دى طلعت فى دماغى و أنا دماغى حديد. طيب بلاش غابة ماشيها جونينة من جناين مصر الكتير و أهو نستمتع بالشجر و الخشب زى زمان. حصار مامنلوش مفر فقام يحضر معايا  سلة الرحلات. اختارنا جنينة بسيطة و صغيرة. يعنى نجرب قعدة الجناين و كدة. قاعدين فى أمان الله و الجو جميل و الطقس عليل ألاقى البيه قالب وشه. ليه و عشان أيه. عشان فى شوية أطفال برئاء بيلعبوا كورة و عاملينه جون. أقصد الكورة هيا اللى بتيجى عليه عشان بتحبه و الأطفال أكيد مش قاصدين. قومته قبل ما يتخانق و يضيع جمال اللحظة و قولتله نشوف حتة تانية.

قاعدنا على كرسى رخام و قدامنا النافورة. مش يفرد وشه و يقول كلمتين من بتوع زمان لآ قومنى عشان قال أيه لازم نشرب حاجة ساقعة من واحد نظير قعديتنا و هو البخيل مش عاوز يدفع. تحت شجرة كبييرة أفترشنا الأرض و سندت على جزعها وفير الخشب أشمه و أملى أنفاسى بعبيره. لسة هسرح و أندمج بقى لاقيته بيقومنى و بيقول يالا بينا على البيت. ليه فيه أيه تانى. مردش و مشى و سابقنى.

طبعا رجعنا البيت و أنا بمرن وشى على بوز الشهرين الجايين. أصل بصراحة مقتنعتش بموقفه. أيه يعنى كام عصفورة من على الشجرة استلطفوك و سابولك ذكرى على الصديرى بتاعك. دلع أوفر بصراحة و عليه فقررت أن بوزى مش هيتفرد إلا لو عوضتنى بفسحة تانية فى الجنينة. بس تبقى من أول النهار. ماشى يا عيلاء.   

#ريحة_طشة_فى_الخامس

#غابة_حبنا

#بينا_على_السافأنا





( 23 )



عوض عليا يا رب عوض الصابرين. قالها علاء الدين أول ما دخل البيت. خير يا علاء. حصل أيه؟ أنفتح عيلاء فى الزعيق. فيه البيت اللى يضرب يقلب. فيه التليفون اللى ما سيبتوش من ايدك يا ست هانم. ما هو طبعا بعد الصحيان الظهر. هتلاحقى على أيه و لا أيه. كل ده و أنا ساكتة خالص. مش عشان هو صح أو حاسة بالذنب. لا أبسلوتلى. المشكلة الكبرى ازاى عرف. طبعا فى مينت كنت استرديت مكانتى و موقفى. البيت أهوه  زى الفل و الأكل جاهز من يومين ( كدة يستاهل يكمل القلقاس لأخر الإسبوع). صدمة القلقاس كانت كافيه أنه ميحطش منطق.

عدى اليوم على خير بس أنا دماغى مبطلتش تفكير. أيه مركب كاميرات مراقبة؟ بس دا دماغه متجبش التكنولوجيا دى. محدش معايا فى البيت بس أنا هعمل حسابى. دخلت الأوضة و فتحت اللاب شوية. رحت المطبخ حضرت صنية بطاطس و منه على الصالون ومعايا الموبايل. المهم أنى ماسبتش مكان فى البيت إلا لما دخلته و عملت فيه حاجة معينة و استنيت رجوع علاء الدين. طبعا فكرة بسيطة بما أنه بيدينى تقرير عن اللى عملته فأول ما يرجع النهاردة هعرف مركب الكاميرا فين.

الغريب أن تقرير عيلاء كان وافى و شامل بشكل مش طبيعى. معقول حول البيت لمعتقل أو عنبر تابع لمستشفى المجانين. تانى يوم قمت بحملة نظافة معلنة و فى الخفاء قلبت الدنيا على الكاميرات فملقتش حاجة. مش معقول أصله مش مخاوى و لا مسخر جن يتقصى قضيت يومى ازاى. كالعادة رجع علاء الدين عشان يشيد بهمتى فى نظافة البيت برغم أن التراب متحركش من مكانه. ده حافظ مش فاهم. ما علينا. فى عز نومى صحيت على الحل. ازاى فاتت عليا دى . أكيد البغبغان. أكيد علاء مسلطه عليا. ماشى يا عيلاء.

تانى يوم بكل حماس فى اثبات لوجهة نظرى عملت حاجتين مختلفتين. واحدة قدام البغبان و التانية من وراه. زى ما هو متوقع علاء عرف اللى بلغه بيه الجاسوس. بقى كدة يا عيلاء سايبلى جاسوس فى بيتى. طبعا مابينتش حاجة  و من تانى يوم بدأت الخطة.  فى غياب عيلاء بدأت أزود الأكل للبغبغان لدرجة أنى جبتله البسكوت اللى بيحبه. كل ده و أنا مفهمتوش حاجة أصله لئيم زى صاحبه. عمرى ما جرجرت البغبغان فى الكلام و لا زودت معاه فى حوار أصله لسة مش مضمون.

فى نفس الوقت، بعيد عنه خالص، بدأت أزن على عيلاء انه يجيب بغبغانين فيشر. فى الأول استغرب بعد ما كنتش طايقه واحد عاوزة اتنين جداد كمان بس أنا فهمته أنى بقيت بحب  البغبغأنات أوى موت خالص و بشكل وحش. يوم ما عيلاء جاب بغبغانين الحب كانت بداية نهاية الجاسوس اللى استغرب جدا. بغبغانين جمال بزيادة فى قفص كبيييير. حطيناه فى أوضيتنا و اتحرم على السابق دخولها بحجة أنهم نوع تانى و أنه هيضايقهم بهمجيته.

يومين و مرجيحة صغننة للقفص الملكى. بسكويت من أفخر الأنواع حصريا للوافدين الجدد. كل ده و أنا بعيد بقترح على عيلاء على انفراض و أسيبه ينفذ على مرأى من جاسوسه. سيبت الطبيعة تاخد مجراها. جمال بغبغأنات الحب كانت بتجذب علاء الدين لوجيك أول ما يدخل البيت. مين يبقى قدامه الجمال و الرقة دى و يسيبها. يفضل يلعب معاهم و يجبلهم كل اللى يحبوه، أدام بغبغانه القديم. تفتكروا قد أيه كم الحقد اللى اتزرع جواه. محدش ينكر ذكائه زى محدش ينكر عنفه و بلطجيته. كل اللى كان عليا أنى فضلت أعامله كويس و مظهرش أى اهتمام بمنافسيه.

فى يوم كان علاء الدين مسألش عليه ليومين و فى عز قهرته على نفسه جت اللحظة المناسبة. بحنيتى المعهودة وطيبتى المشهودة خليته يعرف أن اعجاب علاء الدين بالوافدين الجدد بسبب طيبتهم و أنهم استايل و شيك بعكسه هوه، اللى بيفكره بأيام الفقر و الشحططة. لكن عن نفسى أنا مش شايفة فرق بينكوا يمكن أنت أحلى كفاية معشرتك الطيبة لينا العمر ده كله. أكبر دليل على إيمانى بالمساواه بينكوا أنى هفتحلك القفص عشان تلعبوا مع بعض عقبال ما أجهز الغدا لعيلاء.

نص ساعة كنت بكلم علاء و أقوله الحق المتوحش المفترس اللى مربيه فى البيت فتك ببغبغأنات حبنا مش قادرة أستحمل المنظر أنا بايتة عند بابا النهاردة عشان أريح أعصابى. رجعت تانى يوم و البيت فاضى و هادى ماعدا دخان ينبئ بحريقة. طلع الدخان ده من غضب جاساسونا الناطق بعد اللى عمله علاء الدين فيه ( من ورايا طبعا). بعدها بقيت القلب الحنين للبغبغان المسكين و صديقته الوحيدة. استنى يا عيلاء الجاسوس المزدوج اللى هيطلع عينك عشان تحرم تعمل ناصح عليا  تانى.

#جاسوس_فى_بيتى

#بغبغأنات_حبنا_رجعت_شملنا

#جاسوس_مشترك





( 24 )



سى عيلاء الدين مستأصر بالبساط السحرى لوحده و سايبلى مرمطة المواصلات. مش عارفة أمتى التاكسى البينك هيشتغل بقى عشان الواحدة قرفت من وقفة كل يوم دى. طبعا اتجننت و بكلم نفسى فى الشارع. حطوا نفسوكوا مكانى. كل يوم عشان أشترى حاجة البيت أو أنزل لأى سبب أعيش فى عذاب أروح أى حتة ازاى. مش متعودة على المواصلات و ذكرياتى معاها رهيبة تخلينى أقبل الحبس الإنفرادى أرحم. دا أنا شوفت فيها الويل و كان معايا علاء الدين أمال لوحدى هعمل أيه.

كأميرة رقيقة زي مفيش غير التاكسى بس دا عذاب تانى. فى الأول كنت اول ما أنزل ألاقى تاكسى يوقفلى فى ثوانى طبعا بس ما بترحمش من النظرات. القلق و التوتر خد منى راقات. بقيت أستنى واحد أنا أشاورله مش يقف غلاسة و يقعد يدى فى كلاكسات. بعدين فكرت أتنكر و ألبس عباية طويلة واسعة و غطيت وشى. كانت النتيجة أن مفيش و لا تاكسى بقى يعبرنى؛ غير اللى يفتكر أنى خليجية و يتصدم أول ما يسمع لهجتى و يمشى. مفيش مكان أعوزه و يعوزه سواقين التاكسى. الظاهر مفروض أسألهم الأول عن وجهتهم و أرتب نفسى عليها.

فاتت نص ساعة و أنا ملطوعة  محدش عبرنى. أعمل أيه. فجأة ظهر أمامى المنقذ الهمام. الواد أحمد ابن المعلمة عواطف جارتنا. متستغربوش أصل المعلم طلعت أبوه جابله توكتوك على سبيل اللعب. لآ مش التوكتوك اللعبة لآ توكتوك حقيقى عشان المحروس يقرف بيه خلق الله و أهو يضيع وقته و يكسب قرشين. طبعا عشان خاطر أبوه الروحى فى الصياعة و صاحب الفكرة النيرة زوجى اللى مطنشنى؛ وقف أحمد يدعونى لمشاركته الاثارة.

ركبت مضطرة عشان مش لاقية حاجة تانية أركبها. المهم أبتدت رحلتنا فى التوكتوك لحد أخر الشارع مريحة ظريفة مكيفة ذاتيا. الخروج للشوارع الرئيسية كشف موهبتى و صوتى الأوبرالى من علو و سرسعة الصويت. أحمد ماشى مش مقدر حجم التوكتوك قدام أساطيل الأسفلت. أغمض عينى و أنا بتشاهد  و أفتحها الاقينا هنلبس فى نقل. اغمض و أصوت و أتشاهد ،أفتح ألاقينا ماشين عكسى عادى و كل العربيات فى وشنا. ياختااااااااااااى نزلنى. طيب ثانية واحدة هدى و أنا أنط و أمرى لله. كل ده و أحمد بيبصلى شذرا فى الخمسة ألاف مراية اللى مركبهم. الظاهر مش عاجبه صوت صويتى الفظيع.

فجأة أنطلقت صرخات أخرى جنب طبلة ودنى عدل. التوكتوك ملبوس الحقونى. بس طلع أحمد حب يعلى على صوتى و يدوش دوشتى فشغل الكاسيت. ما هى ناقصة. طبعا بطلت صويت لسبب منطقى. فقدت حاسة السمع و مش سامعة غير زن الظاهر أن ودانى غير مكيفة مع ديسابل الأغنية اللى طلعت رومانسية باين. رفقا بحالى و عشان خاطر العيش و الملح و ساندوتشات الشاورما اللى لسة ماكلهملك امبارح رجعنى البيت حتة واحدة. كدة أنا أثرت فيه و السندوتشات شفعتلى عنده فخرج من الشوارع الرئيسية على الجانبية. تنفست الصعداء بعد ما كنت قطعت النفس من الرعب. كدة تمام مش لازم يعنى الشوارع الكبيرة و نزاحم العربيات. مالها الشوارع الجانبية، هى ضيقة شوية عادى. فجأة راسى لزقت فى السقف. ما هى الشوارع مش مسفلتة أوى و الظاهر أحمد داس على زلطة بالجامد فطرت أنا عادى.

شوية و أحتجت أكتب وصيتى ما أنا أكيد جالى إرتجاج  فى المخ دا لو فضل فيه بعد كل الخبط ده. فين أمتى و ازاى معرفش، فجأة الصورة رجعت و حسيت بألفة. تقريبا دى عمارتنا جت هنا ازاى. الحمد لله وصلت و لسة فى بتاع عشرين عظمة لسة سليمة فيا من الرجرجة و البهدلة اللى شفتها فى التوكتوك. طلعت البيت و حلفت ما أنا نازلة تانى. على العموم أنا كدة كدة محتاجة سنتين راحة عشان أرجع أصلح  للإستخدام الأدمى.

#التاكسى_البينك_التوكتوك_بلو

#توكتوك_ملبوس

#مفيش_حنطور 





( 25 )



أه يا أنا من البارد اللى ربنا رزقنى بيه يا أنا. كدة يا عيلاء أقولك تعالى الحقنى بموت تيجي تتريق عليا. بقى أنا مدشدشة من ركوب التوكتوك مع اللى مايتسماش أحمد ابنك الروحى. ده مجنون صدقنى كان هيرشق فى عربيات أكتر من عمره أصلا. دا مفيش عظمة فيا خرجت سليمة. دى روحى عاوزة يتركبلها سوست من كتر ما دخلت و خرجت. أه يا مفشفشة يأنا أه. أة يا عيلاء يا فقعلى مرارتى. دا بدل ما تنزل تكسر التوكتوك على صحابه انتقاما من اللى حصلى. عمال تتريق عليا و تقولى بتدلع. هى كل الكدمات و السحاجات دى دلع. دا شعرى اتقصف من كتر الرعب. منك لله يا قاسى.

المهم فى أول خروجة ليا بعد الحادث الأليم فسحنى علاء مشيا فى شوارع المنطقة. جدير بالذكر أنه ذلنى كل ما يشوف توكتوك اللى طبعا  بيسوقه عيل صغير. فكرنى كل خمس دقايق أنى دلوعة مش وش شوارع و قلبى قلب خساية. بيتريق حضرته. مااشى يا عيلاء. أنا هوريك معدن الأميرة ياسمين.

من الصبح قعدت مستنية فى مدخل العمارة براقب الوحس الكاسر اللى كان هيكسرلى ضلوعى الرابض جنبى. أول ما لمحت أحمد نازل نادتله. بكل أدب و ذوق و لا كأنه كان هيشلنى من الرعب و سببلى صمم مؤقت و إرجاج فى المخ؛ سألنى عاوزة تروحى فى حتة يا طانت. من أمتى الأدب دا كله؟ ما عللينا خللينا في المهم. ملت عليه و أديله السندوتشات اللى بيحبها مع أعطاؤه لمحة لباقى الحلويات و العصاير اللى فى الشنطة. أومرينى لو عاوزة تروحى موزنبيق أوديكى. كدة تمام أدب بس فيه ليه سبب كدة أطمنت. موزمبيق أيه اللى هروحها يا حمادة. أنا كل اللى عاوزاه انى أقعد جنبك و أنت بتسوق التوكتوك. أصله عجبنى أوى من المرة اللى فاتت. استغفر الله العظيم سامحنى يا رب.

المهم وافق طبعا و بدأ اليوم. قعدنا نلف فى الشوارع. ناس كتير وقفتنا بس محدش عجب الأسطى أحمد. حتى واحدة قالتله أخر الشارع رفض و بشده رغم أننا كملنا الشارع عادى بس هو كان بيدور على تحدى لمواهبه الفذة فى السواقة. لقيناها أخيرا واحدة حلوة مستعجلة عشان توصل الدرس. كنا قبل كدة ماشين بسرعة عادية دلوقتى وصلنا لمرحلة الطيران. للأسف مفيش حزام أمان و لا مظلة للهبوط الإضطرارى. بصيت على البنت لاقيتها هادية و مش مرعوبة و لا حاجة. الظاهر متعودة على السرعة دى لدرجة أنها حثت أحمد على تزويد السرعة عشان ميعاد الدرس. كتمت صرختى و الحمد لله من الرعب صوتى اتحاش.

وصلنا فى ظرف سبع دقايق مشوار ياخد نص ساعة بالعربية. خدت نفسى و كتمته و فكرت أنه أكيد هيبلغ علاء الدين لو صوت زى المرة اللى فاتت. مش ناقصة حفلة تانية عليا. فتحت الكاسيت و وطيت الصوت حفاظا على طبلة ودانى. فى الأول مبقتش ملحقة أخاف من أننا نلبس فى عربية و لا أخاف من السجن بعد ما نخبط واحد ماشى فى حاله. بس مرة اتنين تلاتة الحكاية بقت عنب. أيوة لوز اللوز. يوم واحد على التوكتوك يصنع المعجزات. جمدت قلبى و أتعلمت لغة و فهمت أغانى كنت فاكرها صويت و رثاء. الصراحة طلعت فكرة جامدة بس. تمشى ملك و متخدش فى بالك من أى حد. اللى يعجبك تقفله و اللى ميعجبكش عنه ما ركبها. قوة الذراع هى الأبقى لدرجة أنى سابقت ميكروباص و سبقته لما طلعت على الرصيف و هو مقدرش.

أخر اليوم كنت أتحولت من أميرة السلطنة لملكة التكاتك. تانى يوم كنت مشتاقة أنى أسوق التوكتوك بنفسى. خليت أحمد التباع بتاعى عشان أكون أول واحدة خليت للتوكتوك تباع. حطيت استيكر ( هوبا استنجلينا ....لم الناس علينا ) على ضهر التوكتوك بدل النمر عشان الناس تعرفنا بالاسم. طبعا أول ما شوفت البرنس عيلاء الدين بالليل قولتله أنى ناوية أشارك أحمادة أحبيبى فى التوكتوك بتاعه. معرفش ليه الشبح تيس و فصل يكونش كان عاوز المصلحة دى و أنا نطيت عليها. ما علينا ما هى أرزاق.

#فى_عظمة_لسة_سليمة

#تباع_توكتوك

#برنسيسة_التكاتك





( 26 )



الواحد ما بيحسش بقيمة الحاجة إلا لما تضيع منه. بقالى يومين فى عذاب و لا عذاب المعتقلات. كل ده عشان خاطر البخل و العند. الحكاية بإختصار أن موتور الماية عطل و باز و عاوز تصليح. حاجة بسيطة و عادية و بتحصل لناس كتير. لكن فى عمارتنا الميمونة الوضع مختلف. الساكنين فى الادوار السفلية مش عاوزين يشتركوا فى تصليح الموتور عشان مش متأثرين بيه أوى. الساكنين فى الأدوار العلوية بيعترضوا أنهم يصلحوا موتور العمارة على حسابهم. أنا فى الدور العاشر. العاشر يا اخوانا يعنى مبتوصليش ماية إلا بالموتور أو فى أوقات الهدوء القاتل بلاقى سرسوب نازل من حنفية واحدة بس.

ذنبى أنا أيه فى وجع الدماغ ده مش عارفة. قولت لعلاء الدين نعمل لنفسنا موتور خاص بينا رفض عشان التكلفة. عرفت  بعدين أن قائد احتجاج الأدوار العليا و صاحب فكرة رفض الدفع الا بعد مشاركة الجميع هو سى الأستاذ علاء الدين. شوفتوا البخيل عامل فيا و فى الناس أيه. هو طبعا مش حاسس بمعاناتى اليومية.

فى موجز مختصر للإهانة البشرية فى غياب الماية. عادى أنك تصحى من النوم متعرفش تغسل وشك. أنك تاخد دوش ده حلم جميل يا ريت متفكرش فيه كتير عشان متتعبش. شغل البيت كله واقف. تقولى ليه أقولك بص يا سيدى لو أحنا استحملنا الأجهزة  مبتستحملش. يعنى الماية الضعيفة أوى خالص دى عمرها ما تشغل سخان. أما بقى الغسالة فرفضت و بشدة مجرد المحاولة. التنضيف محتاج معجزة. حتى المطبخ كارثة. أنك تطبخ و متعرفش تغسل المواعين رغم أنه حلم جميل بس فى الأخر كارثة.

أتمشيت فى الخرابة أقصد الدوبلكس بعد يومين من العناد و الحمد لله مجاليش سكتة قلبية لغاية اللحظة دى. الغسيل وصل لسقف الحمام معرفش ازاى. جهازى الخمسميت طقم حلل عاوزين يتغسلوا و افترشوا أرض المطبخ. أما بقى الكوبيات و الكاسات فسرحت و انتشرت فى الريسبشن و الليفينج و وصلت بحمد الله للصالون. التراب فى كل مكان حتى أنى رسمت لوحات سريالية كتير عليه دا غير الدعوات اللى كتبتها على علاء الدين و مسحتها بسرعة مش  طالبة طلاق دلوقتى.

كل ما أبص حواليا ألاقى مصايب مركونة و مستنيانى. أعمل أيه بس يا ربى. فكرت أدخل أنام و أعمل بيات شتوى إجبارى لحين عودة الماية سالمة غانمة لمواسيرها بس ضميرى ما سمحليش. طيبة قلبى دى اللى جايبانى ورا. أمرى لله استعنا على الشقا بالله. ربط رأسى بإشارب صغير مربع و لازم يبقى مربع و شمرت و ابتديت. الساعة واحدة بعد منتصف الليل فى أقوى ظهور لسرسوب الماية  بعد ما الأدوار السفلى نامت و جادت علينا بكام نقطة ماية نمشى بيهم حالنا. التنظيم و الدقة أساس خطة الطوارئ.

بدأت فى غسيل المواعين. جبال جبال من المواعين اللى مبتخلصش  لغاية ما صوامل كتافى شتمتنى لو مديت ايدى على طبق تانى. استحملت و صبرت لغاية ما خلصت و أغم عليا و دماغى وقعت فى الحوض الفاضى. قرار رقم واحد لعلاء الدين تنسى المطبخ خالص. ممنوع منعا باتا استخدام  أى من أدواته. الأكل تجيبه جاهز و أنت جاى و الشاى و القهوة تاخدهم على القهوة لغاية ما تحل أزمة الماية. بالنسبة ليا أنا طلبت اللى عاوزاه ديلفرى. بس هتاخد الترمس معاك تملهولى شاى معاك من القهوة عشان أشربه بمزاج فى البلكونة. بالنسبة لباقى القرارات فهى ببساطة أنا ايدى وجعتنى و مش ناوية أعمل حاجة تانى لغاية ما تحل أزمة الموتور اللى أنت قومتها فى العمارة. من الأخر تم اعلان حالة الطوارئ و الأحكام العرفية فى الدوبلكس و على المتضرر حل الأزمة.

#يتجبلى_موتور_يتسيبنى_أغور

#ممكن_معلقة_ماية_اتمضمض

#حالة_طوارئ





( 27 )



الأمن مستتب و الحال عال العال.  بقالنا أسبوعين بنحصل على الماية بالكفاف و ده بعد نص الليل. فى الأول خادتنى الحمية و قولت أصحى فى عز الليل أنضف بقى و بتاع بس لاقيتنى هموت من التعب على الفاضى. الباشا علاء الدين و لا همه. مش فارق معاه حاجة طول ما بيجى يلاقى فى أكل و لبس و شوية الماية اللى بحوشهم فى ساعات من سرسوب الماية. كل ده عشان موتور الماية إتعطل و البيه قوم الدنيا عشان الكل يشارك فى تمن تصليح الموتور. طيب ما يمكن فى حد عنده ظروف و مش قادر يشارك. دا غير الناس اللى مش متأثرة بالموتور و معاندين. بس بعد ما أعلنت العصيان و حالة الطوارئ و نفضت ايدى من شغل البيت بالكامل أبتدى البيه علاء الدين يحس بالفرق.

كل يوم يجيب أكل جاهز بالشيئ الفلانى و مبقاش لاقى هدوم نضيفة و البيت يضرب يقلب. هيموت و يعرف ازاى أنا مستحملة القرف ده خاصة الحمام. طبعا أنا مظبطة المعلمة عواطف جارتى اللى فوق و اللى جوزها المعلم طلعت جايب خزان ماية احتياطى ليهم. أدى الرجالة و لا بلاش، مش البخيل اللى عمل فى العمارة أزمة و لا أزمة  سد النهضة. أنا بقى بصحوبيتى معاهم بقضى يومى بيس و أخر تمام. أصحى أطلع أخد الشاور عندهم و أبعت أجيب فطار كومليه ديلفرى و نقعد نفطر مع بعض براحتنا. أقل حاجة طبعا أعزمهم على الفطار بعد استخدامى الماية بتاعتهم و أهو كله على حساب علاء الدين. أنزل أقعد فى البلكونة و معايا ترمس الشاى اللى بخلى عيلاء يملاهولى من القهوة. معايا لابى و تليفونى و لو زهقت التلفزيون موجود. بلا عمل أكل بلا تنضيف بلا وجع دماغ.



النهاردة دخل علاء الدين و هو على أخره. كلمة واحدة و يصور قتيل 4  فى 6. طبعا بص على أتلال كل حاجة الموجودة فى كل حتة فى خرابتنا الميمونة. عزمت عليه بفنجان شاى من ترموسى العزيز فشربه و هو مسهم و مبلم و فاقد النطق. فجأة سألنى ازاى أنا مش متأثرة بالماية و اللى هيجننه أنى كل يوم بلبس شكل. طبعا هو محتاس و هدومه دابت و منظرها بقى فظيع. ازاى ميعرفش أنى ممكن عادى أقعد سنتين ألبس كل يوم طقم جديد و هدومى ماتخلصش. هوه أنا زيه عندى طقمين و دمتم.

أقرحت عليه أنه يرمى هدموه القديمة و يجيب كام طقم جداد و أهو فرصة تجديد إجبارى. بصلى كتير بقهر و مانطقش وخد بعضه و خرج تانى. خير اللهم اجعله خير و أنا قاعدة بتفرج على الاستعراض السابع فى فيلم هندى لقيت صوت غريب. صوت مسمعتوش من زمان. صوت هادر لماية الحنفية المندفعة و لا الشلال. وقفت مصدومة قبل ما أقفل الحنفية و ألحق نص الشقة من الغرق. ياه فى بيتنا ماء هادر. رقصت رقصة النصر للهنود الحمر؛ بركاتهم الماية جات. جه الزعيم المنسحب فى معركة العناد بعد ما تراجع عن موقفه و حرض باقى السكان على اصلاح الموتور مع دفعه لنصيب كل من تخلف عن المشاركة. ما كان من الأول و خلصنا. المهم الوقت كان متأخر فنمنا عشان من بكرة يوم جديد.

اهئ اهئ اهئ عااااااا. اللى كلته بط بط طلع عليا وز و ديوك رومى. كل الراحة فى الأيام اللى فاتت اتحولت لشقا و لا  شقا شادية فى نحن لا نزرع الشوك. ايدى مش حاسة بيها و رجليا بقى ليها إرادة خاصة و بتمشى لوحدها ما شاء الله. بس على أخر اليوم الخرابة رجعت شقة  تانى شبه محترمة.  مش فاضل غير أنى أخرج الغسيل من الغسالة و أنشره عشان علاء الدين يلاقى حاجة ناشفة على بكرة. أوبس أيه ده معقول. جه علاء الدين على صوت صويتى و ضحكى فى نفس ذات الوقت. من لخبطتى حطيت الهدوم على بعضها فى الغسالة و النتيجة أن هدوم عيلاء اتحولت لوح سريالية. أنا مالى هى اللى خامتها بتتشرب الصبغات و بتبهت أنا مالى. طبعا كان قدامه بعد ما فاق من نوبة الصرع حل من اتنين. يا يشتغل بهلوان أو شحات حسب حالة الطقم يا يشترى هدوم جديدة و يعوض عليه ربنا فى القديمة. الظاهر إنه مش عاوز يغير كاريره حابب شغله ففضل يشترى كام طقم جداد و أمره لله. أحبيبى أعيلاء. يعنى أنت دفعت فى الحياة البوهيمية قد كدة و دفعت فى التصليح أضعاف أضعاف و كمان دفعت فى الهدوم الجديدة مش لو كنت دفعت و حليناها ودى من الأول قبل ما يدخل العند كان أوفرلك. إلبس.. بقى الطقم الجديد مبروك.

#حمينى_و_أفطرك

#ممكن_ترمس_سحلب

#شلالات_نياجرا_فى_بيتى







( 28 )



زعلانة منكوا. زعلانة أوى خالص يعنى. بزمتكوا ينفع حد ميعرفنيش. طيب لو فى ناس بيئة و جاهلة متعرفش الأميرة ياسمين. أصغر و أحلى أميرة فى السلطنة، و أكثرهم تواضع زى ماهو واضح. أول أميرة خمرية و شعرها اسود فى مملكة ديزنى. كمان مش عارفين علاء الدين. هوا أنا إتجوزته إلا عشان شهرته مع المصباح و البساط. ازاى فى أجيال مقاريض مش عارفينا. معديتش عليهم حكاياتنا و معاشوش فى اساطيرنا و جو ألف ليلة و ليلة و بتاع. زعلانة منكوا إنكوا موصلتوش حكاياتنا ليهم و معرفتهمش بينا.

فى أحدى مرات خروجى وحيدة فريدة شريدة فى شوارع القاهرة، روحت أسلم على شوية أطفال برئاء. أصل كل الأطفال بيحبونى و أنا متواضعة و عمرى ما أتكبر على حبايب قلبى الصغننين. أتاريهم مش عارفنى أصلا. اتخضيت بس قولت يمكن ده جيل العلماء و معندهومش وقت لقصص و أساطير. رحت على مجموعة بنات صغيرين. دول بقى بيموتوا فى الأميرات من و هما فى اللفة أصلا. ازيكوا يا حبايباتى عاملين أيه؟ مش عارفنى برضه. اتخضيت بس قلبى وقف لما لاقيت طفلة مقروضة قد ركبتى بتقولى شكلك أمور تعالى معأنا بس هنشهيصك. كدة كتير أوى على فكرة. خدت الموضوع على صدرى. طول ما أنا ماشية أوقف الأطفال أسألهم أنا مين أو أى أسئلة طفولية بريئة. مفيش بلح. أه و ربنا الجيل كله طلع بلح فى الطفولة. مش عارفين قصص الأساطير العربية القديمة و لا قصص الإخوان جريم. ميعرفوش شخصيات والت ديزنى. عيال أيه دى. سيبنا من الحكايات. دول ما يعرفوش أى حاجة عن الأدب و لا عن الرسم. أسأل أى طفل عن الألوان الأساسية أيه؟ دا واحد منهم قالى البيانو من الألات الوترية يا مؤمنين.

رجعت البيت و أنا مذبهلة. مصدومة من واقع طفولة بيحن لها الكبار و الصغيرين اللى مفروض عايشنها ميعرفوهاش. طبعا كان ناقصنى رأى سى عيلاء الدين. أصل لسة الجلطة فى طورها الأخير فجه يكملها. الباشا الأسطورة شايف أنى بقيت دقة قديمة. جو الأساطير مبقاش يجيب مع الأطفال و الفن بقى رفاهيات بالية. بقى كدة يا عيلاء. قصدك راحت علينا خلاص. لا مش ليا. مش أنا اللى أستسلم. تانى يوم لبست الحتة الروز اللى على الحبل و خدت معايا شوية مجلات و قصص أطفال. طبعا منسيتش عنصر الجذب المتمثل فى الحلويات و البونبونى.

خليت أحمد يوصلنى بالتوكتوك لسور مدرسة أبتدائى فى منطقة شعبية. كلى حماس و طاقة إيجابية عشان أرجع للأطفال المساكين طفولتهم المسروقة. قربت من شلة ولاد لسة مزوغين طازة من المدرسة. أيه رأيكوا يا حبايبى طالما فاضين نقعد مع بعض شوية. طلعت الحلويات أوزعها عليهم عشان يتطمنولى و لقيت واد قوزعة وقف فى طريقى. فيه أيه يا بابا؟ عاوز كيك و لا بسكويت قرفة؟ لاقيت صوت و لا صوت المعلم طلعت فى شبابه طالع من الأوزعة. فيه أيه أنتشى يا آبلة. شوفيلك حتشة تانية دى مانطقتشى بلاش قطع أرزاق. كان فارش شوية حلويات على صواريخ و شماريخ على الرصيف بيسترزق.

فى الأول صعبت عليا طفولته المهدورة و قولتله أنا بوزع مش ببيع. لاقيته طلع مطوة و بيشوحلى بيها فى ركبى و بيهددنى أنى لو ممشيتش من هنا هيعمل معايا السليمة. شكلى هسكعك قلم ياض يعرفك تمامك يا عيل يا غريب. بس برضه خلينى أنا الكبيرة و مش هعمل عقلى بعقل عيل صغير. لفيت أخد باقى شنطة الحلويات لاقيتها بسم الله الرحمن الرحيم أختفت. مشيت بعيد شوية و أنا بقول كدة مش معايا غير البنبونى أوزعه على الأطفال و أهو بالمرة أعلمهم أساسيات الرسم و الألوان الأساسية بمساعدة ألوان البونبونى.

لسة بمد ايدى و أسأل شوية أطفال برئاء تانين فين البنبوناية الحمرا لاقيت واحد فيهم بيخطفها من ايدى و هوه بيقول، بيزورعا عاتى الفراولة قبل ما الأمين يكلبشنا. ده كان رد التفل اللتطيف الظريييف أوى لما شاف البنبونى الملون فى ايدى. خدت دقيقتين أجمع عشان أربط البونبونى بالاحمر بالطفل بالأمين. يانهاااااااااار يكونش قصده. لو دى العيال الصغيرة أنا مش عاوزة أشوفهم لما يكبروا. خدت ديل الفستان فى ايديا و يا فكيك. توبه أحاول أعلم العيال حاجة. بلا ألوان أساسية بلا مساعدة. هو تمامهم التماثل الجيرية اللى فرحانين بيها. ربنا يرحم زمن الفن و الذوق. جايالك يا عيلاء جايالك يا غالى. يا أخر الرجال المحترمين.

#أساطيرنا_بتموت

#متقولش_دول_أطفال

#سلملى_على_الألوان





( 29 )



مممممم ممبممم ميبمبمم. أيه يا عيلاء مش فاهم. زورى واجعنى أوى و مش قادرة أتكلم. لازم تتعبنى كدة ما هو همهمتى واضحة. بقولك أدى الشنطة دى للبواب و خد الزبالة معاك و أنت نازل. و أنت جاى هات معاك غدا و دوا استحلاب باللمون مش بالنعناع. أه يا زورى، كان لازم تتعبنى كدة يا عيلاء. ممممبمم. الحمد لله علاء فهم و خد الباب وراه. لآ بجد تعبانة أوى. مش قادرة خالص أقوم من السرير.

رجع علاء الدين لقى الأميرة ياسمين لسة نايمة. قال بركة يا جامع . أقعد براحتى بقى شوية و أهو نوم الظالم. غريبة معقول كل ده نايمة دا المغرب هيدن و هى لسة مصحيتش. قام شافها لقاها سخنة و عرقانة و بتاخد نفسها بالعافية. لآ يا حرام دى تعبانة بجد. طلب علاء الدكتور عقبال ما فاقت. الحمد لله طلعت بس عندها إلتهاب فى اللوز مش إلتهاب رئوى و لا حاجة. ديتها عملية صغيرة و أهو فرصة تفضل ساكتة إجبارى شوية و تخف الصداع عن دماغى. طبعا إستنيت تتحسن شوية عشان تقدر تعمل العملية. بس غريبة يعنى ياسمين اللى بتخاف من شكة الدبوس متقبلة موضوع العملية عادى. الموضوع فيه إن.

طبعا عيلاء هيتجنن و يعرف أنا فرحانة ليه بعملية اللوز. هو عارف إن عندى أموووووت و لا أروح لدكتور بس كله كوم و عملية اللوز كوم تانى. دى حلم الطفولة. طول عمرى و أنا فى مدرسة المملكة و أنا متغاظة من كل واحدة عملت عملية اللوز. كمية الأيس كريم و عصاير و الجيلى و كل الحلويات الجميلة دى بتتحول للأكل الوحيد للى شالت اللوز. بس كل تأخيرة و فيها خيرة. عملية اللوز منيت نفسى بشهر بحاله من الأيس كريم و الجيلى بعدها. دلع الطفولة. حاجة كدة وهم. حلم الطفولة بيتحقق بقرار رسمى. لا حد يقولى دى حاجة عيالى و لا ميصحش يا أميرة يا كبيرة يا عاقلة. هيه هيه هيه.

روحت للدكتور و أنا مبسوطة و متفألة بس هو سد نفسى صراحة. قعد يقول فى كلام كتير من نوعية هى عملية بسيطة بس بتفضل نسبة خطر خاصة مع السن الكبير. كبير فى عينك يا بعيد شايفنى دخلالك بعكاز. لآ و بيسألنى ما شاء الله معملتهاش ليه و أنا صغيرة. تانى، يعنى أنا كدة كبرت. إظاهر الدكتور ده زهق من الدنيا و عاوزنى أريحه منها. بعدين أنا نفسى أعملها من زمان بس مكانتش ملتهبة. أعمل أيه مهما استموت فيها عشان أعملها دكتور السلطنة يفضحنى و يبلغ بابا أنى بدلع. يالا ذكريات المهم يعنى من الأخر هى فيها خطر على حياتى و لا أيه؟ البارد مش يطمنى لآ أبدا. قعد يكركب بطنى لغاية ما كنت هقوله طيب أعمل قلب مفتوح أرحم.

اللى يغيظ أكتر أن البارد التانى سى عيلاء الدين قاعد منشكح أوى. الظاهر فرحان فيا و مش بعيد بيفكر هيتجوز مين بعدى. بقى كدة يا عيلاء. بتستنى موتى. يالا كل واحد و نيته. ربنا يديك على قد نيتك السودة و فرحتك فيا يا بعيد. قبل ما أبلع ريقى و أسأل الدكتور لو ينفع نلغى موضوع العملية عشان بس علاء الدين ما يشمتش فيا. لاقيت الدكتور بيقولى بكرة تيجى صايمة الصبح عشان هنعمل العملية بدرى. يا ختاااااااااااااااى. بسرعة كدة. طيب أنا كنت موافقة عليها على فكرة بس أنت اللى قلقتنى. طيب تعرف تطمنى تانى طيب. طيب خلى عيلاء يبطل ضحك. أنت بتضحك على أيه دلوقتى. إلاهى يا رب تجيلك اللوز و الزايدة و البواسير. و تعمل التلات عمليات فى يوم واحد و أقعد أضحك عليك شهر. جت اللحظة الحاسمة. حلم الطفولة إتحول فيها لكابوس. الحمد لله العملية عدت على خير بس أنا زورى وجعنى أكتر. مش عارفة أبلع حاجة. مليش نفس أكل حاجة من اللى حلمت بيهم. فى الأخر لبست أنا فى الوجع الرهيب و سى عيلاء مستمتع أوى بتورتة الأيس كريم و عصير التوت البرى. يا ختااااااااى عليك يا عيلاء.

#اللوز_مبقتش_زى_زمان

#دكتور_مشعارف_مصلحته

#سيبلى_حتة_تورتة





( 30 )



ماشية بتفرج على المحلات. طبعا الفرجة على الفتارين هواية و غواية. أنا متعودة كل  فترة أمشى أتفرج على الفتارين بتاعة المنطقة كلها قبل ما أحدد أدخل مين الأول. طبعا فى العادى باخد معايا علاء الدين. يمشى رجليه شوية بدل ما طول اليوم راكب البساط. بالمرة أشوف رأيه أيه عشان أمشى عكسه، أصل لوجيك كدة مش همشى على ذوق علاء الدين فى اللبس. كان نفع نفسه بدل صيديرى القرد. أكيد طبعا الأهم أنه يشيل أطنان الحاجات اللى بجيبها. بس المرة دى عيلاء إتهرب منى بحجة الشغل. على مين. أنا هاخد فكرة بس من الفتارين أما اللف و الشراء بكرة مع عيلاء.

عينى اتحولت رادار بيلاحق و يصور كل حاجة حلوة و يسجل مكانها عشان أرجعلها بعدين. فجأة صفر الرادار أقصد لقيت صورة مش عادية. واحدة شابة جميلة فى مقتبل العمر و بكامل صحتها و مش بتبص على الفتارين. تصدقوا لآ تصدقوا أيه. تخيلوا كدة أصل دى حاجة و لا فى الخيال. حاجة شدتنى لدرجة أنى سيبت الفتارين و تابعتها هيا. شارع اتنين و لا بصة واحدة. يعنى لو قلنا مش بتحط ميكب و مهتمتش بالمحل ده كمان الملابس لآ.  طيب بصة على محل الذهب دى حاجة بلاش كدة. تجربة العطور الشرقية و المركبة. أى حاجة بس عشان أسيبك و أمشى. لكن بصراحة هى و لا فى بالها. لغاية ما بقيتش قادرة. رحت وقفتها و سألتها فى حاجة؟. طبعا بعد خدت نفسها من الخضة و استغربت فضولى و قبل ما تقولى أخلينى فى حالى ، عرفتنى. الشهرة حلوة برضه. ده خلاها ترحب بيا أوى و تنشكح معايا فى الكلام.

على ما هي انشكحت على قد ما أنا اتغميت. أصل حكايتها حكاية. واحدة زيها جميلة و متعلمة و مكافحة بس أحوال البلد قطعت ايديها، ماديا بس. يعنى من الأخر هى من الطبقات الكادحة اللى طلعان عينيها على الفاضى عشان بس يدوب تقدر تعيش بالكفاف. طرف الفرجة على الفتارين غير مسموح. تضيع وقت الشغل أولى بيه. حتى الفرجة بقت ترف مش طايلاها. أصل اللى عاوز يشترى حاجة اشتراها زمان خلاص. أيه فايدة أنها تتفرج على هدوم أسعارها نار متقدرش عليها. مستحضرات التجميل يا مستوردة يا معمولة تحت السلم و برضه يتقال مستوردة و غالية. الاكسيسوارات و الساعات و الذهب ده وهم. مرة من شهر ضعفت و عينها رفت و بصت على فاترينة. كانت النتيجة الضغط ارتفع و الدم اتحرق و معندهاش برضه طرف المرض و أنها تجيب علاج.

من الأخر دى أحلام غير مشروعة بالنسبة لها. ودعتها و هى مبتسمة، يمكن عشان قدرت تفضفض من غير ما تدفع لدكتور نفسانى. بصراحة نفسى انسدت و انكسرت و مبقتش عاوزة أجيب حاجة و لا حتى أتفرج على حاجة. ياااه للدرجة دى البؤس بقى عادى. أساسيات الملبس اتحولت لرفاهيات مش حتى كماليات. خبط فى بنت أمورة و أنا سارحانة. أعتذرتلها و مكملة طريقى لاقيتها بتوقفنى تسألنى عن الديزاينر الخاص. نعم أومرينى يا حبيبتى؟ مش عشان مش فاهمة يعنى أيه ديزاينر. نو أبسلوتلى. بس عشان محدش بيسأل حد عن مصمم أزيائه. ماهو مش كل واحد ليه مصمم و لا أيه. كدة انتباهى انشد و لازم أروح وراه. الهانم الأمورة بنت خمستاشر سنة عيد ميلادها الستاشر بعد شهرين. كل سنة و انتى طيبة يا قمر بس مش فاهمة. أصلها ناوية تعمل سويت برنسيس سكستين. يعنى من الأخر عيد ميلادها الستاشر الحلو الجميل اللى مفيش حد وصله قبل كدة تعمله بزى الأميرات.

مش دى المشكلة على فكرة، الفكرة أنها بقالها شهووور بتدور على تصميم مناسب لفستانها. رفضت عروض مصممين أزياء كتير و فكرت تسافر تحضر أسبوع الموضة فى باريس يمكن تلاقى مصمم مناسب لسعادتها. ده غير ترتيبات الحفلة الفظيعة و غير و غير. بصراحة أنا انشليت. دا أنا أميرة بحق و حقيقى على سلطنة ياما هنا و ياما هناك و معملتش ربع ده فى حفلة فرحى. إلاهى تنشكى يا بعيدة. مش قادرة عاوزة ألطشها بالقلم يمكن تفوق إن لسة فى أعياد ميلاد كتير و دا حدث عادى على فكرة. يعنى الدنيا مش هتقف عشان سعادتها مش لاقية فستان مناسب للسويت زفت.سيبتها و أنا بضرب كف بكف بدل ما أديها كف. أنا مليش مشى كتير فى شوارعك يا قاهرة. أصلها بتقهرنى قوى و أنا مرارتى متستحملش كل ده. عندك حق تخلع يا عيلاء.

#ياختااااااااااااى

#برنسيس_ثرتين_وليلتها_طين

#عمار_يا_مصر





( 31 )



حد بيحب يروق السحارة. بصوا فى أى بيت عربى أصيل فى مكان كدة بنحط فيه أى حاجة و كل حاجة. سواء كانت أوضة، سحارة فى سرير، قبو، سندرة أو درفة فى دولاب. المهم كل كام سنة كدة لما نقول نشوف فى تعابين و أشباح و لا نجيب من برة. دماغى فاضية و الحالة هادية و عيلاء فى الشغل و أنا فاضية. بالزمة مش أنفع شاعرة و عاطتشيفية.

المهم قلبت فى السحارة الخفية اللى علاء الدين ميعرفش عنها حاجة. كنت شايلة فيها حاجات و ذكريات و بلح أمهات. خلاص بلاش خد و هات. أقصد صورى و أنا صغيرة. لعبتى المفضلة. أول تاج لبسته و أنا صغيرة. كراسة الحضانة اللى مليانة ستارز. حاجات من دى يعنى. قلبت فى الصور. قمر من يومى و الله. أيه التواضع ده. قبل انتشار السيلفى و الانستجرام و هوس التصوير كنت سابقة عصرى.

من يومى بحب أتصور و فيه مصور ملكى مخصوص ما بيفارقنيش. كل موقف مريت بيه ليه صورة. استرجعت ذكريات الطفولة البريئة قبل ما ألاقى صورة غريبة فى النص. صورة بهتانة مش المصور بتاعى اللى صورها أكيد. صورة لبياعة فاكهة فى سوق المملكة. استغربت أوى أنى حاطاها وسط صورى. المهم كملت فرجة و و لحظة كدة. هاهاهاهاهاهاهى. دى أنا. أه و ربنا أنا. بس كنت نسيت. لآ لآ مش حفلة تنكرية. أكيد يعنى مش كدبة أبريل. دى صورة أصلية أصيلة مأصلة.

بصوا بقى، الحكاية أنى يوم لما شوفت علاء الدين مكنتش دى أول مرة أهرب فيها من القصر زى ما أنتوا فاهمين. كانت المرة التانية أما الأولى بقى فدى قصة الصورة. اتنكرت فى يوم فى زى أحدى عاملات القصر و هربت منه. فضلت ماشية لحد ما حسيت بالجوع و كان جنبى جنينة فاكهة كبيرة. دخلت الجنينة و لاقيت تفاح جميل محطوط فى قفص عشان يتباع. طبعا افتكرتوا أنى سرقت تفاحة عشان جعانة و كدة. لآ يا حبايبى أنا الأميرة ياسمين مش علاء الدين.

أنا لاقيت شوية عمال بسطاء بيفطروا جبنة و  طماطم. عزموا عليا و أنا قبلت العذومة و كان أشهى و ألذ فطار كلته فى حياتى. أفتكروا أنى فقيرة و مش لاقية شغل فشغلونى بياعة معاهم. كانت تجربة تحفة. قلبى وقف من الفرحة و أنا واقفة فى وسط السوق بنادى على التفاح و الطماطم. لا و كمان فى ناس إشترت منى. بتعامل أهوه مع الناس عادى و مكالونيش و لا حاجة. أول مرة أتعامل مع عامة الشعب و أول مرة أشتغل. بعت كل اللى معايا. فرحت أوى بالأجر البسيط اللى حصلت عليه قبل ما غفر السلطان يمسكونى و يرجعونى للقصر.

كان من أحلى أيام حياتى. يااااه. و لا الفلوس كان ليها طعم تانى عشان جاية بشقايا. نفسى أعيد اليوم دا تانى. طيب و ليه لآ. أنا خلاص بعدت عن السلطنة. بمشى فى الشوارع عادى و بتعامل مع الناس. طيب ما أشتغل بقى و أهو حاجة تسلينى. الفكرة حضرت و لا قبيلة جن و صعب صرفها.

استنيت علاء الدين على أحر من جمر عشان أقوله. أول ما دخل يا ولداه لاقانى بقوله عاوزة أشتغل. بعد ما اتسرع و سلك ودانه و كررتها عشروميت مرة فهم قصدى و رفض. ليه بس يا عيلاء. فيها أيه لما أشتغل. طيب ما انت بتشتغل. معرفش هى كرامته اللى نقحت عليه و لا أيه. المهم أنه إتمسك برفضه أكتر. أعمل أيه بقى دلوقتى؟ أهرب و أشتغل من وراه لا لا مش ظريفة فى حقى. أنا لازم أواجهه و يا أنا يا أنت يا عيلاء.

فيها حاجة لما أتصل أطمن على جوزى حبيبى كل عشر دقايق. الله بيوحشنى و أنا فاضية ماوريش حاجة تانية أعملها. فيها حاجة أنى أستنى رجوعة على نااااار عشان  أخده و نخرج نتفسح كل يوم لوش الفجر. طبعا و أحنا ماشين مش سايبة ودانه ثانية. كلام كلام كلام. أصلى مبكلمش مع حد طول اليوم و لازم أفضفض. مستحملش أسبوعين و كان رافع الراية البيضا. أبقى أعترض تانى يا سى عيلاء على شغلى.

#عاتشيفية_بالمهلبية

#كراستى_ميانة_ستارز

#بياعة_بدرجة_أميرة





( 32 )



مفيش حاجة بتيجى بالساهل. موافقة علاء الدين على شغلى مكنتش لوجه الله. الباشا كان بيتحدانى أنى أعرف أشتغل و أكمل فى شغلانة شهر. قعد يتريق عليا و أنى مش حمل النزول للعمل وسط الكادحين. هشتغل أيه و أنا أميرة و مش وش بهدلة. طبعا أنا مهمنيش و مش هخليه يكسر مقاديفى مع أن عمر ما كان عندى مركب بمقاديف.

أرتب المصاعب اللى لازم أواجهها فى سبيل تحقيق هدفى. أول حاجة النزول للشارع. أيه مستغربين ليه. أنتوا نسيتوا أنى ساكنة فى العاشر من غير أسانسير. بس مش مشكلة كدة وفرت تمن اشتراك الجيم. المعضلة الكبرى. لأ مش هشتغل أيه. مفيش مشكلة كل الوظايف طالبين فتيات حسنة المظهر كشرط وحيد و الحمد لله متوفر. المعضلة أنى هجبر على المواصلات العامة. اهئ اهئ. طبعا أنا عندى عقدة بفيونكات من المواصلات و اللى جرالى منها.

نزلت لأول مقابلة عمل مصحوبة بضحكات علاء الشامتة. دى كانت الدافع الوحيد لنجاحى. عشان أغيظه. معرفش هوه أنا مفهمتش و لا أيه اللى حصل. متسألتش عن ورقى و مؤهلاتى. كل الحكاية كشف هيئة و إختبار لغة و كمبيوتر. أخيرا جملة من بكرة تيجى الشغل. طيب هشتغل أيه؟ كول سنتر طبعا هو فيه غيرها. مش مهم المهم أنى هرجع لعيلاء و أنا موظفة على سن و رمح. رعبى من المواصلات بقى كابوس ليلى يومى.

بعد يومين كنت على وشك الإنهيار. مش ملاحقة على المكلمات لدرجة أنى أرد عشان أصوت فى وش  المتصل و أقفل. مليش دعوة هوه عاوز أيه. برجع البيت بخلص فى الروح. من الشغل و المواصلات و لا السلم لملم لملم. طلوع عشر أدوار ده عذاب ميرضيش ربنا. دا أنا لو بتمرن للأولمبيات مش هتعب كدة. المواصلات بقى فظيعة مريعة مخيفة. النهاردة كنت راكبة ميكروباص فى الكنبة الآولى فى الوسط حلو. لآ مفيش فى المواصلات حاجة حلوة. فرملة ظريفة كنت طايرة و بسلم على السواق. كتر خيره عزم عليا بكوباية الشاى قبل ما أرجع مكانى تانى. هستحمل أنا جدع. إنفعصت عشرين ألف مرة فى المترو عادى. أتقفل عليا باب المترو تلات مرات مش قضية. داس عليا توكتوكين بتحصل. لكن توصل لخصم من المرتب للتأخير بسبب أنى ركبت أتوبيس نقل عام ماشى يتمخطر و لا بطة بلدى. لااااااا. كدة بقى الوش التانى لياسمين لازم  تشوفوه. هو كدة كدة وشى القديم باظ أصلا.

صحيت  الصبح من النوم و أنا بقول يا شر أشتر. أول ما عيلاء فتح بوقه عشان يقول وصلة التريقة اليومية. كنت حدفت بيضة مسلوقة فيه. أهو ينشغل بيها و ممكن تقف فى زوره و أخلص من تريقته و بالمرة يفطر. نزلت السلم جرى. خلاص اتعودت عليه. دا أنا ممكن أخده على الترابزين عادى. بقيت أرد على المكالمات قبل ما يفكر المتصل أنه يتصل أصلا. أفطر سندوتشات فول من عربية عادى. مناعة مصرية و لازم أكتسبها. أجرى و أنط فى أكبرها أتوبيس و لما أحب أنزل أنده بأعلى صوتى هدى شوية على جنب يا أشرف. ماهو كل سواقين و كمسارية النقل العام أشرف لوجيك المصريين. المزاحمة على الميكروباصات راحت عليها خلاص. ظبطت كل السواقين و كفاية أشاورلهم عشان يبقى خلاص قدام و يحجزولى الكابينة. المترو دا بقى الزغلول الكبير. حبيبى و ربنا. بتنطط ما بين التلات خطوط و ممكن أقف بين العربيات لو هتأخر بيس يعنى.

التاكسيات بقى زى المسكنات كدة. وقت اللزوم و بس. أى سواق تاكسى أسود أبيض أن شاء الله فحلقى يلابط معايا فى العداد و الأجرة عليا النعمة أتشعوذ عليه. التكاتك لعبتى بقى خلاص. ده غير إأن مفيش كمسرى فى سكك حديد مصر ممكن يطوقنى. يخاف على روحه لأرميه تحت القطر لا مواخذة. لو عملوا بقى طيارات بالنفر ممكن ألم الأجرة و أسوق كمان. رجعت البيت ألاقى عيلاء بيبصلى و مندهش. أيه أى خدمة يا ذوق؟

#أخيرا_بقيت_كادحة

#محدش_عنده_مفاصل_وعمود_فقرى

#مناعة_لوجيك





( 33 )



صحيت من النوم النهاردة مأريفة. مش طالبة معايا حاجة. زهق على ملل و عيلاء مش جنبى كنت طلعتهم عليه. هعمل أيه بقى دلوقتى. بما أنى فاضية بزيادة قعدت أشوف الجديد فى الصحة و الجمال. ما أنا لازم أفضل متابعة أمال أيه. بصوا بقى اليوجا راحت عليها شوية. زمن الرومبا ابتدى. مممم . ماشى نديها رومبا و زومبا كمان.

الماية مش كفاية للبشرة. لازم ديتوكس. يعنى ماية و مكونات طبيعية زى ورق النعناع، اللمون، الخوخ كدة يعنى. تمام نديها ديتوكس. الكرياتين حلو للشعر بس لازم معاه سيرم. لآ ثوانى دا فيه مقال تانى بيحذر منهم. كدة أروح لدكتور جلدية أسأله و لا يتشل. أصل عن تجربة أخر مرة الدكتور نسى حواجبه قبل قرعته بشوية لما سألته عن حل لسقوط الشعر. لآ خلاص حرام خليها زيارة لبيوتى سنتر فيه متخصصين شعر. قررت بدء كورس ميديتاشن متكامل. أصل الهم ده مش هينفعنى لما تظهرلى تجعودة و لا شعرى يفقد بريقه. من مبدأ المحافظة على الجمال مش من مبدأ الفاضى يعمل أيه. المهم اشتركت فى جيم و بيوتى سنتر. عرفت أن لازم زيارة للسبا على الأقل مرة فى الاسبوع.

جه وقت القرار الحاسم. المصيرى اللى هيتحدد عليه مستقبل الأمة. النيولوك. أيه بالغت شوية ما علينا. المهم أعمل أيه نيولوك. بصراحة أنا لاقيت الكل داخل يضرب أصفر. أروح بيوتى سنتر يقولولى البلوندى هيبقى تحفة عليكى. بس أنا خمرية و شعرى بلون الليل. أروح كوافير شعبى ألاقيهم بيضربوا أكسجين لأى واحدة تدخل. حتى عرض العروسة. لازم تضرب أصفر أصله المقرر كدة و محدش ممكن يخرج عن النص. تقولوش على خشبة مسرح. دا حتى فى المسرح بقى بيخروجوا عن النص عادى. بصراحة كم الصفار اللى شوفته تعبلى عينيا. أصل حاجة بالعقل. مش أى حاجة تليق على كل الناس. البلوندى ستايل ليه ناسه و الله.

رجعت البيت من غير ما أعمل نيولوك. بصراحة أنا عجبانى كدة. مش غرور لآ خالص أبسلوتلى. دى قناعة بالجمال الربانى. أجى أنا أبوظه ليه. على العموم كدة كدة الماديات بقت مقصرة. من بعد ما علاء الدين شاف فواتير نشطاتى الجمالية الأخيرة و هو مش طبيعى. دا أنا لحقته بالعافيه من على باب العباسية. بس الحمد لله دلوقتى الشلل راح و أبتدى يحرك أطرافه. أصل خلقه بقى ضيق أوى. لسة بهزر معاه و بقوله أيه رأيك أسافر لبنان أعمل كام عملية تجميل كدة على سبيل النيولوك و ده اتشل. المهم إن ده مخلنيش أنسى الملل. بدأت أذاكر فى وصفات الجمال. أيوة أذاكر. أصلى عملت دراسات مكثفة فى الوصفات الطبيعية للجمال. يعنى مثلا دراسة وافية شافية فى كل أنواع الزيوت الطبيعية و على رأسهم طبعا الزيوت الهندية. أصل الهنود دول جبابرة شعرهم تحفة معقدنى من زمان.

لما اتمرست  أكتر و قريت أكتر و أكتر فتحت خط ساخن مع اتنين. الاتنين أهم من بعض صراحة. الأول عم توفيق العطار. أقدم عطار فى المنطقة. خبرررة مركزة متقولوش لحد عليها. التانية الدكتورة صفا دكتورة جلدية و تجميل إنما أيه أروبة. أصلى حبيت أجمع العلم  مع الوصفات الشعبية و أجيب الخلاصة. كل ده و سى عيلاء هيتجنن. رغم أنى فى الفترة دى مصرفتش كتير يعنى يا دوب سبع تمن تلاف بس. المهم كانت النتيجة مذهلة و الأرباح عظيمة. أرباح أيه؟! هو أنتوا لسة مجبتوش منتجات الأميرة ياسمين الطبيعية للتجميل. دا أنا فتحت خط انتاج مغطى الجمهورية و هبتدى أصدر للخارج كمان. أما بقى عيلاء خليته مدير المشروع أهو يعوض خسارته و يعترف بأفكارى التجارية الألمعية. الأهم أن بعد كل التجارب دى أقتنعت أنى مش محتاجة حاجة بس ده طبعا سر بينى و بينكوا محدش يقول لعيلاء عليه. 

#خمرية_و_الفخر_ليا

#أمسك_عقلك_يا_عيلاء

#ياسمين_للتجميل





  ( 34 )



فكرت كتير أستغل مواهبى الفنية المتعددة. أصل بصراحة حرام أفضل دفناها العمر كله. مش لازم أبقى أنانية و أخليها حكر عليا. المشكلة أنى مش عارفة أبتدى منين و لا منين. أعمل أيه بقى مواهبى كتير. فى البداية جربت الغنا. صوتى رهيب بس قبل ما أندمج فى الموضوع جه علاء و هد حلمى. قال أيه ميصحش أبقى مغنية مع أن صوتى توحفة دا كفاية لما بنده يا عيلااااااااااااااء بتخليه يقفز و يطير و يجيلى لو كان فين من حلاوته.

كنت ناوية أرمى بكلام علاء عرض و طول الحائط بس لقيت الموضوع محتاج تدريبات نفس و فوناتكس و ظبط حروف و مخارج و زوايا. خدتها من قصيرها و قولت أشوفلى هواية تانية. مع بالغ إعتذارى للجماهير الغفيرة اللى متعرفنيش. تعملى أيه يا ياسمين تعملى أيه؟  الرسم مدارسه كتير و عقبال ما أدرس كل مدرسة هيكون شعرى شاب. من غير دراسة مش هعرف أنا برسم تبع أنهى مدرسة و أخرها ألاقى لوحاتى بتتباع على الرصيف.

النحت فن جميل. خالد بيخلد الناحت و المنحوت. بس مع الاتجاهات الفنية العجيبة الغريبة فى النحت أنا أخاف يتخلد اسمى مع تمثال معاق. لازم أركز على تمثال فخم ضخم بس حافظة تفاصيله. ممكن أعمل تمثال كبير بالحجم الطبيعى لعلاء الدين. أهو يتحط فى ميدان باسمه جنب ميدان صلاح الدين. حقة دا أنا لو عاملته حلو مش هلاحق على الشهرة و المجد. جبت الأدوات و وقفت علاء قدامى بالساعات لغاية لما جاله دوالى بس و لا يهمنى. كله يهون من أجل المجد المشترك. إحم هو تقريبا خلص بس استنى يا عيلاء متشوفوش دلوقتى باليل خليها الصبح أحسن. مسمعش كلامى و فضوله غلبه و راح اتفرج عليه. ياعينى يا عيلاء. أتصرع أول ما شافه و محطش منطق.

أول لما فاق مسك المراية و قعد يبص فيها كل خمس ثوانى. حاولت بعدها أخد منه المراية رفض. الحمد لله الدكتور النفسى قال دى صدمة عصبية شديدة بس فى أمل فى علاجه. بصراحة أنا قررت أسيبنى من موضوع النحت ده. مش عشان تمثال علاء لأ دا تحفة بس هو اللى مش واخد باله. عشان ايدى الرقيقة باظت من الدق و مسكة الأزميل. أنا مليش فى شغل الحجارة ده. هو محكوم عليا أشغال شاقة مثلا أشوفلى هواية تانية أحسن.

لفت نظرى عيب فى الفستان الجديد اللى لسة شرياه. محدش بقى عنده ضمير. مسكت عدة الخياطة و المقص و طبعا الفستان. روح الإبداع لبستنى. بقى المقص بيجرى على القماش لوحده. مع حبة تاتشات منى إتغير الفستان تماما. أعدت تصميمه من جديد. مقدرتش أستحمل لبسته و روحت لعلاء الدين فى المستشفى. الفستان كان تحفة لفت نظر كل اللى عديت عليهم. أول ما علاء شافنى عينه وسعت و كانت قربت تخرج من مكانها عليه. مش بقولوكوا رائع.

الغريبة أن رأى المستشفى كان غير كدة. الدكتور قالى إن علاء جاله خرس من الصدمة الجديدة. المرضات جابولى بالطو من بتاعهم عشان ألبسه و أغطى بيه الفستان بحجة إن المستشفى مفيهاش أماكن كتير فاضية تستقبل ضحايا صدماتى. يا سم ناس معندهاش ذوق. قفلونى من تصميم الأزياء بعد ما كنت شايفة نفسى صاحبة أشهر دفيليه فى الموسم القادم. حلم أن تصميماتى تغزو السجادة الحمراء فى المهرجانات أ