غابة السعادة



غابة السعادة

تُعتبر قصص المثل الخرافي من الفنون الأدبية القديمة التي لطالما أثارت اهتمام الصغار والكبار على حدّ سواء. فمن الصين إلى الهند، إلى بلاد فارس وأفريقيا وأوروبا، تمّ تناقل بعض أهم الدروس والعبَر في الحياة من خلال حكايات بسيطة أحياناً، ومعقدة في أحيانٍ أخرى؛ عن مخلوقات تتنقل في محيطها الطبيعي وواقعها الاجتماعي. وفي عالم شديد التعقيد لم تشهد الإنسانية مثله، تبرز الحاجة الملحة إلى تبادل حقائق بسيطة بطرائق مسلّية ويمكن تذكرها. ولحسن الحظّ، ما زال ثمة أدباء مثل يانغ هونغيينغ يعملون لتلبية هذه الحاجة. فقد سحرتنا قصصها لعقود من الزمن، وهي الآن متاحة في هذا الكتاب بلغتين، الصينية، والعربية وبرسوم جميلة.
في الواقع، سيعشق الأطفال شخصيات يانغ النابضة بالحياة فيما هم يتعلّمون أهم الفضائل في الحياة؛ ألا وهي انفتاح العقل والاهتمام بالآخرين. كما سيجد القراء أيضاً، من الآباء والكبار، متعةً في الأسلوب الأدبي الجميل والحكايات والحوارات المسلّية في قصص يانغ. وقد أرفقت بها النسخة الصينية لمساعدة من يرغب من الأطفال على تعلّم المبادئ البسيطة للّغة الصينية لدى اكتسابهم بعضاً من أهم الدروس في الحياة.
إن كل مجموعة جديدة من القصص القصيرة التي تُنتجها يانغ هونغيينغ تجعل عالمنا مكاناً أفضل، وأكثر أملاً.
- يحتوي هذا الكتاب على (ثمان) قصص قصيرة مصورة ومرفقة برسومات ملونة جذابة يختبر أطفالنا من كل واحدة منها قيمة عليا في الحياة، ففي القصة المعنونة "غابة السّعادةِ" يرافق الأطفال حلم عائلة الثعالب في بحثهم عن غابة يعمُّها الفرحُ، وتعيشُ فيها الحيواناتُ بلا همٍّ ولا كدَرٍ وسعادة فيتعلمون من القرد والأرنبة الحسناء - اللذان أساءت إليهما الثعالب في الغابة -  كيف يصفحون عمن أساء إليهم والتسامح مع الآخرين؛ وأن السعادة التي بحثت عنها عائلة الثعالب وجدتها في الشعور بالعطاء وفعل الخير وليس في سلب الآخرين حقوقهم. وبأسلوب طريف ومختلف تأتي قصة "جمالُ الخنزيرة السوداءِ" التي على الرغم من قُبحها وسوادها بالمقارنة  مع جمال الثعلبة الحمراء "كان الجميع يتحدثون عن جمال الخنزيرة السوداء" والسبب هو أنها عرفت كيف تتواصل مع الآخرين بحب وتواضع واحترام، فهي من جعلَ الوردة تتفتحُ، والطفلِ يكفُّ عنِ البكاء، والطاووس الجميل يفرد ريشه ترحيباً بقدومها.. لقد استطاعت الخنزيرة السوداء أن تكسب قلوب الجميعِ بفضلِ ابتسامتها النابعة من القلب.
سوف يتعلم الأطفال من هذه القصة قيمة تربوية عالية وهي أن الجمال ليس في الشكل أو اللون؛ بل بما يتميز به كل كائن حيّ من أخلاق رفيعة تُمكنه من التعايش مع الآخرين بسلام. وأما القصة المعنونة بـ "بيتٌ صغير في مَهَبِّ العاصفةِ" فيبدو أنها تقدم شرحاً بسيطاً ومباشراً لمعنى المساعدة والنجدة في المواقف الصعبة التي يُمكن أن يتعرض إليها الآخرون وواجبهم تجاههم؛ فما كان لذلك العصفور الصغير والجميل أن ينجو من العاصفة في عشه الصغير أعلى شجرة الموز لولا مساعدة الإوزَتان وسرعتهما في إفراد جناحيهما لإنقاذه بعدما تركته أمهُ بحثاً عن الطعام..  لقد صنعت الإوزتان سقفاً لحمايةِ العصفور الصغير من العاصفة. ومن بعيدٍ. بدَتِ الإوزتانِ مثل بيتٍ أبيض صغيرٍ في مهب الرياحِ.


الإبتساماتإخفاء