" الشيخ الشعراوي " يقول الشعر في " طه حسين"

الشيخ الشعراوي

طه حسين

فى يناير سنة 1955، ذهب عميد الأدب العربى طه حسين، إلى المملكة العربية السعودية، فاستقبله الملك فهد، رحمه الله ورحب به 
وفى سياق الاحتفالات، أقام الأساتذة المصريون العاملون بالمملكة العربية السعودية حفلا لتكريم عميد الأدب العربى، وأنابوا عنهم واحدا منهم عرف بجودة شعره لإلقاء قصيدة للاحتفاء به، وكان الشاعر هو الشيخ “محمد متولى الشعراوى”، والذى كان وقتها ضمن بعثة الأزهر للتدريس فى كلية الشريعة بمكة المكرمة، وألقى الشعراوى قصيدة  في أكثر من مئة بيت ،  فى مديح طه حسين، نذكر منها:
نحن شعب واحد لا شعوب    ..       مزقتها مكايد الأعداء 
جمعته الدنيا على لغة الضاد   ..      وقوى عراه دين السماء
اطمئني نفسي الغيور,,,                فإنا قد أفقنا من نبوة الإغماء 
إطمئني نفسي الغيور ..               . وكوني في ركاب النهوض حول اللواء
هو طه فى خــــــير كل قديــــــم  … وجديد على نبــــــــوغ ســـــــواء
وهو غربى كل فكـــر حـــــــلال … أزهرى الحجـــــــا والاستقصاء
كرّموه وكرموا العلــــم لمــــــــا … كلفــــــــوه صـــياغــة الأبـــــناء
يا عميد البيان، أنت زعـــــــــيم … بالأمانـــــــات أريحــــــى الأداء
لك فى العلم مبدأ “طحســــــني” … سار فى العالمين مسرى ذكــاء
يجعل العلم للرعية جمعـــــــــــا … مشاعا كالماء، بل والهـــــــــــواء
يا فريد الأسلوب قد صغته مـن  … نغم ساحر شجــى الغـــــــــناء
كلمات كأنهـــــــــــن الغوانــــى … يترفرفن فى شفيف الكســـــاء
كـــم قديــــم جلوتــه فتبـــــــدى  … رائعا فى تواضع الكبريـــــــــاء

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء