دعاء الشعراوي - حديث الروح


  حديث الروح

بقلم : المهندسة دعاء الشعراوي



تحدثني روحي بأني أهيم في الدنيا وحيدا ,

لا لست وحيدا

 أنما أنيس وحدتي هو طموحي

وأسير بين الناس وأكون من بعضهم

وأسير وأسير حتي أصل

ولكن هل يا تُري سأصل

نعم نعم سأصل ثقة بخالقي جلا عُلاه.


هل تعلمون سري الصغير هو أنني أعتبر ما أريد أن أحققه  قبل موتي هو طموحات وليس أحلام .وذلك لان الحلم خيال وصعب المنال ولكن  أنا الان أري طموحي رأي العين لذا هذه طموحاتي وليست أحلامي . طموحي هنا هو الفلاح أي النجاح المرتبط بالاخرة والدنيا وليس الدنيا فقط وأعمار الكون وتعليم الناس العلم النافع في الدنيا والاخرة ونشر الثقافة والرقي والصدق في التعامل ولكن أحذر يا صديقي في النية وأجعلها كلها لله  خالصة ولا تجعل لنظرة الناس والرياء نصيب من أي عمل تقوم به أي أصدق الله حتي يصدقك.


هناك أحلام وأماني تحدثني بها روحي عن حرية العيش والتنقل بين أماكن لا ينظر الي أي إنسان من أي جانب سوا أنه خُلق ليعمر, ليسعد ,وليسافر هنا وهناك ويقابل أناس جدد يأخذ من ثقافاتهم وعاداتهم ويعطيتهم من  

ثقافاته وعاداته وتكون هذه الذكري بينهم ذكري لعشق الحياة الناجحة السعيدة وليس إنسان خائف طوال الوقت من نظرة مجتمع يقمع حرياته وطموحاته تحت خط العادات والتقاليد البالية التي ما أنزل الله بها من سلطان.

 لذا حارب من أجل أحلامك وأحلامك سوف تحارب من أجلك، اتبعها حتى لو كانت صعبة فليس هناك أحلام بلا صعوبات.



قصة قصيرة معبرة

“سألتُ أحد هؤلاء المستعجلين يوماً

  ماهدفك ؟ 

ولماذا تعمل طوال اليوم ؟

 فأجاب: لكي أنجح في حياتي ، 

ثم سألته: ماهو النجاح ؟ 
فقال: أن أحقق طموحي .

 فأردفتُ : وماهو طموحك ؟

 تردد قليلاً ثم قال بنبرة المحتار : أن أنجح 

. - صديقي هذا يكره نفسه دون أن يشعر


“هنا ندرك أن : "النمطيون لا يسألون الله إلا حُسن الخاتمة والنجاة من النار، وينسون أن يسألوه علماً وفهماً وعملاً وتطوراً، وبنية تحتية وتكنولوجيا حديثة، واستقراراً سياسياً واقتصاداً متيناً، فالموت عندهم راحة من كل هذا. النمطيون يبنون بيوتاً، ولكنهم لا يبنون مدينة، يزرعون شجرة ولا يزرعون حديقة.. النمطيون لا يعلمون، ولا يريدون أن يعلموا، ويُحبون أن يُصنّفوا ما يجهلونه تحت باب «عِلمٌ لا ينفع.

 النمطية داء حضاري، يورِث الدّعة، ويدعو إلى الاستسلام والتسليم. الاستسلام لا يحقق السلام، العمل الصادق وحده يمنح الإنسان سلاماً فوق الأرض وتحتها. 
النمطية عبودية شفافة، لا يراها الإنسان إلا عندما يبدأ بالتلوين. لوّن حياتك، ولا تخشَ أن يُقال عنك مجنون، فذروة العقل الجنون. لوّن حتى يعرفك الناس، وحتى تعرف نفسك" .” ”  
― ياسر حارب, بيكاسو وستاربكس.


 حينما تعامل باحترام فقط لانك انسان قبل ان تكون ذو منصب هام أي من أجل الانسانية لا شي أخر كما يقولون لذا علينا جميعا أحترام الذات الانسانية  اولا قبل تقدير ما يزيد عليها من عمل صالح وعلم نافع .


لا تجعل أحد يعوق طريقك في الحياة

 ولكن اكتشفت مُاخرا  أن ليس بالضرورة يكون الاهل جيدين او البيئة المحيطة بك في أول الامر فقط فأنت قادر علي تغيير بيئتك حتي تلائم أسلوب الحياة الذي تريد لا تعش في دور المغلوب علي أمره لانك من ستحاسب في النهاية لذا كون قويا وشجاعا كفاية حتي تقود حياتك نحو النجاح والفلاح الدائم



يقول الله جل عُلاه أن روح  الانسان هي جزء من روح الله

 بسم الله الرحمن الرحيم  

&﴿ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي ﴾

  صدق الله العظيم{وَرُوحٌ مِنْهُ}&


 . أي أنك ك إنسان بك نفحة من روح الله لذا حدود قدراتك هي ما تسطيع أن تفعله و أنك خلقت لتعمر الكون وأنك مفضل عن باقي خلق الله والكون كله مسخر لخدمتك.وإذا أقنعت ذاتك أن تدرك كل ما تريد وأن تسعي لتحقيقه طالما أنه فعل سيضاف في صحيفة أعمالك وذلك لان المسؤول هو ذات الإنسان، فالإنسان يوم القيامة يُسأل عن جوارحه وعن فؤاده. فؤاد الإنسان ما هو إلا وعاء يملؤه باختياره.

نفخة الله هي ذات الإنسان التي يوجّه لها السؤال يوم القيامة.


الإبتساماتإخفاء