سابينا سليمان - شاهد قبل الحذف



شاهد قبل الحذف

سابينا سليمان 

"يمكن فهم ميل محمد علي اذا ماوضعنا أنفسنافي مكانه وزمانه للاطارالتركي المحض.فهو يري وهو مصيب علي مايبدو أن المصري فقدكل غريزة للقيادة نظراً لسنوات العبودية الطويلة التي عاشها.وفي هذاالاطار نسبت اليه مجموعة من التوصيات ومن ضمنها احداها التي نسبت لولده ابراهيم:"احذر!لاتجعل الجنود المصريين أبداً في مقدمة الصف الأول لانهم سيكونون أول المستسلمين.ولاتضعهم في الصف الأخير أيضاُ لأنهم سيكونون أول من يتراجع!احبسهم بين ضباطنا الأتراك"!من دراسات المؤرخ الفرنسي المصري المولد"جيلبرت سيبويه"المدونة بكتابه التاريخي"الفرعون الأخير:محمدعلي".
من البديهي ان نتناول المباحث التاريخية التي دونت الماضي بطريقة علمية حتي نتمكن من فهم الأحداث والظواهرالمعاصرة وحتي تتولد لدينا القدرة علي التنبؤ بالمستقبل القريب والتخطيط لمستقبل بعيد أفضل.ومن البديهي أن ندرك عمق التاريخ العسكري المصري الذي أساء اليه حكامه او فراعينه(لفظ كان يطلق علي حاكم مصركما في بلاد فارس:كسري او الروم:هرقل)
الذين رأي اواخر أسرهم -وهم مخطئون –أن الشعب المصري شعب مختار رفيع المستوي فلا يجوز تجنيده او الزامه بالخدمة العسكرية.فكان نتيجة قرارهم الكارثي اجيال متعاقبة مستسلمة لاحتلال من جميع الجنسيات من ضمنها احتلال حوثيي اليمن!
"ويتبع هذاالتاريخ الذي بدأقبل زمان طويل في القرن الثالث عشر الذي تزامن مع حكم اخرسلطان أيوبي لمصر والذي كان يدعي"الملك الصالح"والذي كان مهدد بصورة متزايدة من هجمات المغول التي يقودها أبناء جنكيز خان السفاح الأشهرفقرر أن يدفع عدد من العبيد الذين يجلبون الي مصر لكي يٌشكل بهم جيش قوي يدافع به عن دولته متبعاً في ذلك سياسة"السلطان أحمد ابن طولون"الذي سبقه بنحو ثلاثة قرون.جٌند غالبية هؤلاء العبيد وهم بعد فتيان من مناطق تقع علي شواطئ بحرالخرز والناحية الشرقية من البحرالاسود اضافة الي شمال وجنوب القوقازولم يخضعوا لتدريبات عسكرية صارمة فحسب بل تجاوزها الي تربية عامة تحضرهم الي الدور الذي سيناط بهم اما في الجيش أو في الادارة.وشيئاً فشيئاً صار هؤلاء العبيد قوة عسكرية وسياسية حقيقية.وفي سنة 1250قاموا باغتيال الملك الصالح!وبعد10سنوات من القتال المسلح ضد أنصاره نجحوا في الاستيلاء علي السلطة وفي سنة 1260صاربيبرس أول مملوك في التاريخ يعلق أنه سلطان مصر!"
وبالعودة للمثال السابق وبالرجوع الي تاريخ "الفرعون الاخير"الذي كتب عنه المؤرخ الفرنسي"جيلبرت سيبويه"فكتب في مدحه في مقدمة كتابه:
"فقد شكل تجسيدا لمعجزة مصر.اذ لايهم المكان الذي يأتي منه المرء ليصيرابناُ من ابنائه البررة.فكل مايلزمه الرغبة في فهمها وحبها ومعلوم أن المصري الذي لم يكن يكره الاجنبي عرف علي مرالتاريخ كيف يفتح قلبه للاجنبي مادام هذا الاخير لاينوي استعباده ومحمدعلي ينتمي لهذه الفئة التي استوطنت البلد"."كريستيان ديروش نوبلكور"في صفحة 15نفس المرجع السابق.
كان لمحمد علي نظرية مبعدية لمصرالعظيمة وكان يري أنه علي اساسيات ودعامات وركائزامبراطوريته تقع مسئوليته في تدعيمها عسكرياًوانشاء جيش مصري حتي يتمكن من احكام قبضته علي ملك مصر وتوسيع امبراطوريته وسند ظهره.فأسند في البداية المشروع لعناصر خاضعة للتجنيد من العناصرالأجنبية- المعروفة بكفاءتها- ثم ضم السودانيين الذين جلبهم كعبيد.الا أن العبء العسكري المفروض عليه سينتقل بدوره الي الشعب وستغدو عملية التجنيد التي تطال الفلاحين أمراً مأساوياً.فالمصري العادي ابن النيل الذي عاش منذ الاف السنين قرب ناعورته كان شاهداً علي مرور جيوش كثيرة من داريوس الي الاسكندرالي قيصر ثم قسطنطين الي الجيوش العربية لعمرو بن العاص ثم المماليك ثم الحقبة العثمانية.
فيفر القرويين في حين يختار البعض الاخر الاختاء في المقابر حيث تأتيهم نساؤهم بالطعام متي حل الليل ويختارالبعض ان ينزعوا أسنانهم القواطع حتي يعجزواعن تمزيق اغلفة الخراطيش ويقطع اخرون سباباتهم اليمني حتي يبدون غيرقادرين علي اطلاق الناروفي وقت يقوم اخرون باحراق احدي أعينهم بالكلس حتي يفقدوا القدرة علي التصويب .غيران كل تلك الاحباطات لم توقف دكتاتورية قرارمحمدعلي في المضي قدما لتأسيس الجيش واستمرفي ماانتوي عليه وغلظ العقوبات علي المتهربين وسخر الاطباء لمداواة المشوهين واعادتهم الي التجنيد.
تحولت مسالمية المصري بفعل كل تلك الممارسات وكمية الظلم المبالغ فيها الواقعة عليه الي استعوار علي الظالمين وستتحول رؤيته لجندي تركي واصابته بالرجفة مدعاة رفع الرأس بعد ان يزأربتسمية نفسه بكل فخر"جندي محمد علي"وسيتحقق للفرعون الوعاء العظيم الذي سيخلق الهوية الوطنية وسيمنح الفرصة لظهورالنهضة".
في تصنيف حديث أصدره مركز"كرديت سويس:للابحاث أكد التصنيف علي ان قوة الجيش لاتستمد فقط مما يمتلكه من عتاد وانما من عناصر عدة تتضافرفيما بينها مثل التكنولوجيا المتطورة والتحالفات والتدريبات علي النقيض مما يظهره ذات التصنيف الذي سجل في المركز الثاني من 10اقوي جيوش بالعالم لصالح الجيش الصيني نظراً لاعداد مجنديه الغفيرة ولتواجده في نحو15دولة حول العالم!كماضمنت القائمة الجيش الكوري جيش أكبر وأعظم دكتاتور في العالم الذي أصدر قرارالزامي للمجندين ولعموم الذكور من الشعب منذ بضع سنين بالالتزام بعدد14 قصات للشعروتوعد بالسجن أوالعذاب المهين لمن يخالف القانون!
علي الرغم من تضمن التصنيف العالمي الاخيرلدول صنعت لنفسها ترتيبا وسط اقوي جيوش العالم مثل الصين وكورياالجنوبية اللتين تتمتعان بمسحة غيرمذكورة من الديمقراطية مقارنة بالانظمة الدكتاتورية السائدة الاانها لم تغفل ايضاً ذكر ترتيب جيوش ضمنهاذات التصنيف لدول تحت انظمة سياسية ديمقراطية لديهامسحة دكتاتورية مثل تركيا التي تعاني مؤخراً من تزايد معدلات تلك الدكتاتورية بخاصة بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة علي الحاكم الاخواني الايدولوجية"أردوغان".
فالسؤال الان:هل هناك علاقة بين دكتاتورية الجيوش وتقدم الأمم؟
تنتقل الي كتاب"فنجان شاي"للكاتب "عاطف صلاح"في محاولة لاجابة السؤال السابق من باب"الحكومات الامبريالية وثورات الشعوب"كتب يقول:
"تسحق الحكومات الامبريالية الانظمة الدكتاتورية الغيرمنفذة لأجندتها فتجيش الحيوش ضدهم وتخلق حركات دكتاتورية مقاومة داخلية تدرب وتسلح وتساند اعلامياً من خلال الاعلام المأجور لها ومن خلال بعض الشخصيات الغيروطنية في الاجهزة الامنية ومن خلال المال الذي يوزع بسخاء وتدعم نفس الحكومات الامبريالية الأنظمة الدكتاتورية المنفذة لأجندتها حتي اخر نفس وعندالثورة علي أية نظام دكتاتوري من بعض شعبه نجد هذه الحكومات الامبريالية تترك لرأس النظام الاختيارامابالبقاء في السلطة عن طريق عمل مسرحية تحكيم هزلية تقوم فيه بدورالمٌحكم بين الدكتاتور وشعبه الثائر فينتصرالدكتاتور علي ثورة شعبه الشرعية أوتجبره علي ترك منصبه بعد وقوف الجيش ورأس المال ذده ثم تفتح له ابواب اللجوء في البلدان الصديقة لها وتمنع عند مقاضاته من شعبخ وان صعب انقاذ الحاكم الدكتاتوري تتركه ليلقي مصيره"(1)
علي الرغم من ان التاريخ القريب يضرب لناالعديد من الامثلة المختلفة لجيوش انغمست في الحراك السياسي ماأدي الي تدهورأحوال تلك البلادالتي تدخلت فيهاتلك الجيوش مثل رومانيا وتشيلي.(2)
علينا أن نربط بين ذلك المفهوم ومدي تواطؤ بعض الاخرين الموتورين والمشاركين في تلك المكائدالسياسية.فنري تواطؤ حكومة الشقيقة القطرية مع الرئيس الاخواني السابق والتي منحت الضوءالاخضرلقناة الجزيرة بماتمثله من عرض لاراءسياسية لحكامها ان تعرض مادة علمية تتناول انتقاداًوتجريحاً مباشراًللجيش المصري بطريقة دس السم بالعسل!
وفي اشارة صريحة لنشرمعلومات مبالغ بها عن الجيش المصري لصفع رئيس الدولة بحكم كونه وزيرالدفاع السابق قبل توليه لمنصبه الحالي وانقلابه علي الرئيس الاخواني المتواطأمعه من قبلهم!غاضين الطرف عن تواطؤهم مع جماعة ارهابية أزهقت العديد من أرواح الأبرياء من ضمنهم أفراد من الجيش جل جريمتهم تأدية مهمة سامية الاوهي الدفاع عن الوطن.
نحن هنالانؤله المنظومة العسكرية الحاكمة ولاندفن رؤسنا في الرمال لننكر اساءة تلك المنظومة في التصرف في العديد من الأمورالداخلية السياسية ولكن لانملك ايضاًاصدارالقوانين الغيرانسانية وسل سكين القتل وازهاق أرواح اخرين لم يفوتواعلي منصات العدالة للحكم بجرمهم في اي تهمة.
فنشرت فيلماً وثائقياً حرصت فيه كل الحرص علي اخفاء وجوه ابطاله حتي لاتتبعهم حملات الاعتقال والتنكيل والذين سيميطوا اللثام عن الممارسات اللانسانية لرواد من قادة تلك المنظومة والذين أٌسنداليهم ادارة قطاع التجنيد خالطين في المفاهيم بين الحكم العسكري كمنظومة للحكم وبين الجيش ذلك الميثاق الغليظ درع الوطن والأمة خاصة بعدانهيارأعظم جيوش المنطقة العربية الجيش العراقي والسوري وظهورجيوش اشدعتاداًمخصصة للقتل مثل جيش داعش والقاعدة.
لقدأعمت الكراهة والبغضاء وتضارب المصالح وحب السيطرة والسطوة بعض الأنفس الضالة عن سوء المسعي فهٌيئ لهم أنهم بمعاول الهدم سيرتفعون علي أنقاض المهدوم متبعين سياسة السياسية الامريكية الفاشلة السابقة"كونداليزا رايز"التي خربت العراق بدعوي استخدام منهج "الفوضي الخلاقة" فجعلتهم يأمرون الناس بالبروينسون أنفسهم.
فعوضاًعن انتقاد الاخرين لتعمد تشويه صورتهم أمام الجمهور المختلف جنسيته عليهم ان يديروا أعينهم ليروا أكبرقواعد أمريكية بالمنطقة محتلين دورالريادة في زرعها بأراضيهم!
فلاينسي التاريخ الحاكم الأب حينما توسل كأول حاكم عربي للادارة الامريكية بعدحرب تحريرالكويت من البقاء بأراضيه وتذليل وتسخيرالامكانات وازالة المعوقات للتمكن من تجهيزالمساحات التي تستوعب والادوات التي تسهل تواجد اكبرقاعدة امريكية علي أرضه ليأتي الابن ويرفع لبنات ما بدأه الأب!
والسؤال الان:ماهو ترتيب الجيش القطري علي النطاق العربي علي الأقل لانقول النطاق الدولي؟
الدعوة للنقاش هنالاتتغافل عن الكثيرمن المأخذعلي النظام الحاكم للجيش المصري والتي طرحهاالعديد من النشطاء والمفكرين والسياسين مثل:رفض الرقابة علي ميزانية الجيش ومصادردخله وتمويله والتدخل بصورة كبيرة في القطاعات الحيوية وربماسوء ادارة بعض اعضاء منظومته الادارية في العديد من الامور ولكن يبقي الاساس ماغرسه فينا جميعا من استماتة في الدفاع عن الوطن وتقديم الارواح بكل سعادة وعزة في سبيل تلك الرسالة.
اضافة الي تعليم الالتزام فتري الأباء والأمهات ينتظرون تجنيد ابناؤهم حتي يصيروا رجالاً
لمايلقنه ويزرعه التجنيدفي أنفسهم من جلدوتحمل وصبر وقدرة علي التدبرفي المصائب الي اخره من معاني سامية لايمكن الاستعاضة عنها بأي مبلغ مالي كمحاولة للاعفاء من التجنيد كما تتبع الشقيقة!
ان كل ذلك الخلط في المفاهيم قدأدي الي مزيدمن التشاحن واعتلال الصدور وقدتفرقناوتشتتنا وذهبت ريحناوحدنا عن الطريق.فيدلاً من اعمال العقول والاعتبارمن التفرقة التي شقت صفوفنا صرت كالمستهمين علي السفينة لاغراقها وصرناعوضاًعن التركيز علي العدوالرئيسي نركزفي كيفية الدفاع عن أنفسنامن أنفسنا!(4)
ونهاية  ندعو الله الانكون نحن او اشقاءنا ممن حذرناالله منهم"وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)البقرة.
(1)عاطف صلاح:ولد بمدينة ببابني سويف عام1970لأسرة متوسطة لأب يعمل مدرس للغة الفرنسية وأم ربة منزل تجيدالقراءة ولكتابة.حصل علي ليسانس الاداب قسم الاسبانية ودرس لغات اخري مثل ليسانس الارشاد السياحي ودرس اللغة الهولندية في جامعة تلبرجبهولنداعام2003 ونظام حجزالطيران اماديوس عام2009 ودراسة عميقة في الوحدة الاوروبية المشتركة قام فيها بدراسة اكثر من 5000صفحة في الوحدة الاوروبية المشتركةعام2014 ومن خلال تنقله وتدرجه بين دول ايفريقية شقيقة واوروبية زاداتساع النطاق الثقافي والمزج الفكري.لديه العديد من المؤلفات والاعمال الفنية الادبية مثل"حوار بين مسلم وغيرمسلم"تناول فيه نقدللعهدالقديم والجديد بالاضافة الي الدراسة التي تعرضت لها هنا.يمكن زيارة مدونته الاليكتيورنيةatefsalah.blogspot.com.eg
(2)ففي رومانيا:تم تحويل شوارع بوخارست الي ساحة حرب داميىة لم تعرف أوروبامثيلاً لها منذالحرب العالمية الثانية وحتي ذلك التاريخ22ديسمبر1989(عقب سقوط نظام الدكتاتورشاوشيسكو الذي أسقطه الجيش ايضاُ مع القوي الثورية المنظمة الاخري).جرت التفسيرات علي أن الجيش الروماني هوالذي كان يطلق النيران علي الثوارفي تلك الفترة تحت مسمي"العدوالخفي"يتولي الجيش مقاومته ليظهربمظهرحامي الثورة والشريك الذي لاغني عنه لانجاحها!بالاضافة الي تدمير معظم المباني المهمة في العاصمة ماعدامبني الاذاعة والتليفزيون ولامبني اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الذي كان أفراد جبهته –جبهة الانقاذ الوطني-في حالة اجتماع دائم بالاضافة الي شن حملات اعتقالات واسعة لمعارضين واتباع طرق القنص او الحبس او التعذيب.مما اعزي التفسيرات وادارالاذهان الي كون التخلص من شاوشيسكوكاموفلاش للاحكام القبضة علي البلادبدلا منه حتي انمحي اسم دولة روماني من ع حارطة التقدم والحضارة!-(يمكن الاستزادة من مقال الدكتور"علاء الاسزاني"رومانيا ثورة أم انقلاب+كتاب"ثورة أم انقلاب"للكاتب تامر موافي)
اما في تشيلي:عام1973 أطاح الجيش التشيلي بالرئيس الليندي والجنرال بينوشيه وسيطروا علي الدولة بعد15سنة من الدكتاتورية والفساد المالي والسياسي وشن حملات واسعة علي المعارضين واتباع اساليب القنص أو الحبس أوالتعذيب معهم بالاضافة الي قتل الحاكم السابق للبلاد أنذاك"سلفادورأليندي".واجه بينوشيه ضغوط دولية عالمية لاضفاء الشرعية لحكومته وفي عام1988 أجري استفتاء لشعبه بنعم/لا علي الاستمرار لفترة ولاية اخري لبينوشيه لمدة 8أعوام .رصدت الاحصاءات تجاوزات الجيش التشيلي علي المعارضين الي 34690مٌعذب-20000 منفي-2110 سياسي معدم(تم اعدامه)-1248معتقل مخفي.ناهيك عن القتلي والمصابين حتي استطاعت حملة لا اخضاعه لقبوله لنتيجة الانتخابات التي قضت بانتهاء فترة توليه بصورة نهائية وانتقال سلطاته الي رئيس منتخب ديمقراطياً.
(3)لم تكن تلك أولي محاولات الجزيرة لقلب الأنفس ضدسياسات الدولة المصرية فقدسبقتهامحاولات عديدة كان علي رأسهامنتدي الجزيرة التاسع الذي عقدعام2015بعنوان"الجيوش والسياسة في العالم العربي" والذي تناول فيه صراحة مايحدث في مصر-من وجهة نظرالقناة العارضة-حيث رأي ان تلك السياسات قدعطلت الانتقال السلمي للسلطة.حتي أعلنها نعمان ثلجي)مديرمركزدراسات الشرق الاوسط بجامعة سكاريا مفصحاًعمايدور في صدورالقائمين علي تقديم رسائلهم عبرالمؤتمرفي أن ماحدث كان انقلاب علي رئيس منتخب ديمقراطياً-يقصدالرئيس الأسبق الاخواني-كما تناول بعض المحللين العرب مثل(توفيق هامل)الباحث في التاريخ العسكري ودراسات الدفاع بفرنسا والذي أكدمدعاة رفض الجيش المصري للاشراف علي التمويل والتسليح في السلم وحالحرب مدعاة لاحتمالية ظهور نزاعات وحروب داخلية في مصر وفي الدول العربية التي ترفع ذات الشعارووسيلة صريحة للسيطرة علي الشعوب نتيجة تسارع وتيرة انشاء قوات خاصة منفصلة تدريجياً عن الجيوش النظامية التقليدية بالذات بعدفترة مابعدهجمات11سبتمبرمما أدي الي تكريس نظرة المركزية حول الارهاب فأصبح الجهدمركزعلي قوات الجيش من الصبغة القديمة الي انشاءقوات خاصة لمكافحة الشغب أكثرتأهيلاًوتدريباً(في اشارة الي فض اعتصام رابعةبمعتصميه من مناصري الحاكم السابق الاخواني)
(4)تم كتابة المقال بنحوشهرمن المقاطعة العربية للدولة العربية الشقيقة قطروكان من المفترض أن يتم نشره علي جريدتي(مصرالعربية)التي تم حظرها من قبل النظام كونها صحيفة معارضة!!


شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء