وداعًا عالم التخريج الدكتور عبد المهدي عبدالقادر


بقلم / محمد سعيد أبوالنصر 

فقدت الأمة الإسلامية عالما من علماء الحديث الشريف وعلومه ، وواحدا من الدعاة والأساتذة الكبار الذين كان لهم دور لا يغفل في علم التخريج ذاك هو فضيلة الأستاذ الدكتور : عبدالمهدي عبدالقادر عبدالهادي، أستاذ الحديث وعلومه بكلية أصول الدين بالقاهرة، ورئيس قسم الحديث الأسبق بالكلية، وصاحب المؤلفات النافعة، والمحاضرات الماتعة ،وستقام صلاة الجنازة غدًا إن شاء الله ظهرًا من جامع الأزهر الشريف.
وأعتقد أن أكبر ميزة قدمها الرجل في علم الحديث هو كتبه عن علم التخريج إذ كان علم التخريج ينقل إلينا مشافهة من جيل إلى جيل، وبعض الكتب التي وجدت قبل كتبه كان يعوزها حسن العرض ،والرجل امتلك موهبة العرض والتنظيم والتبويب لدرجة أن الناس العاديين الذين لا علاقة لهم بهذا التخصص الدقيق استطاعوا وبكل سهولة أن يفهموا هذا العلم من خلال قراءة كتبه في علم التخريج ...وقد كنا ننتظر صدور هذه الكتب كتابا تلو الأخر لنفهم هذا العلم ونعيه ..إن الشيخ امتاز باستيعاب وهضم هذا العلم هضمًا جيدًا فضلا عن امتلاكه القدرة التنظيمية على عرضه عرضا منظمًا وهذه الميزة منحة من الملك الوهاب ..وليس كل مؤلف أو كاتب يمتلك حسن العرض والتنظيم الدقيق كحال عالمنا الشيخ عبدالمهدي 
..وأظن أن طلاب علم الحديث فضلًا عن الأساتذة قد استفادوا من كتبه في التخريج والحكم على الأحاديث ونهلوا من علمه المنظم المرتب 
وللتعريف بهذا العالم الجليل نقول عنه بإِيجَاز :
-عبدالمهدي بن عبد القادر بن عبد الهادي 
-حصل على الإجازة العالية من كلية أصول الدين قسم التفسير والحديث جامعة الأزهر سنة 1973 م بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف
- حصل على درجة التخصص ( الماجستير ) من كلية أصول الدين جامعة الأزهر بتقدير ممتاز عام 1975 م
- حصل على الدكتوراه في الحديث وعلومه مع مرتبة الشرف الأولى عام 1978 م
درس في كلية أصول الدين جامعة الأزهر وأصول الدين جامعة الإمام محمد بن سعود
- عمل أستاذا في كلية أصول الدين جامعة الأزهر وكلية أصول الدين جامعة أم القرى و عضو اللجنة العلمية جامعة الأزهر و عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ،والوكيل العام للجمعيات الشرعية .
من أهم مؤلفاته :
مما يحسب للرجل أنه خلف لنا تراثًا غنيًا يتمثل في عدد من الكتب منها :
- طرق تخريج حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
-طرق تخريج أقوال الصحابة والتابعين.
-المدخل إلى السنة النبوية (بحوث في القضايا الأساسية عن السنة النبوية).
أسأل الله -عز وجل- أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يكرم نزله، وأن يسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يرحمه رحمة واسعة، وأن ييمن كتابه، ويبيض صفحته، ويثقل ميزانه، ويجعل ما قدمه في ميزان حسناته، ويجعل خدمته لسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- والذب عنها والدفاع من أجلها شفيعًا له اللهم آمين.