صدور رواية "أكثر من وهم" للروائي عبد السلام صالح

 

صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في الأردن رواية أكثر من وهم للروائي عبد السلام صالح، وتقع الرواية في  225 صفحة من القطع المتوسط.

يعد من أهم الأصوات الروائية في الأردن رغم قلة إنتاجه, أثارت روايته الأولى المحظية ضجة وقت صدورها, يستطيع أن يعبر عن المرحلة بكامل تفاصيلها بلغته الخاصة التي تتميز بصنعة لغوية قلما يتقنها الكتاب, متدفق الإحساس في وصف الأشياء والتفاته للتفاصيل وإعلاء الهامشي ليكون قضية.

وعبد السلام صالح كاتب جريء في الكتابة، لا يتوقف عند حد فهو يرى حريته بمطلقها ويمارسها بكليتها، ينظر إلى الكون وكأنه ينظر إلى العبث ذاته، رغم جديته وحديته في الحياة، وهو كاتب شفاف تسلبك لغته الحميمة لتدخلك الى عوالمه وتفاصيل تقلباته المجنونة التي تصدمك بكسرها لكل المسكوت عنه ومغايرتها للمعتاد.

الرواية التي يكتبها عبد السلام صالح تحتاج لتجربةٍ حياتية وتجربة معرفية, وهو دائم البحث عن الجميل والجديد والمعبر عن كل الغرائبية الموجودة في الوجود أو في الكائن أو في الحياة .. لهذا تراه يبحر عميقا في رحلات قصية في النفس الروح والأنوثة والوجود والعدم, وهو  كما يقول في مقابلات عديدة له مُقتنع بأن كل ما حوله ليس إلا نوع من الوهم .. يمارس وهمه ليسرب ما قد يصلح لأن يكون مشهدا روائيا أو حالة روائية حسية.


أكثر من وهم هي العمل الإبداعي الرابع له بعد "المحظية"و"أرواح برية" و"صرة المر"، وتوضح أجواء الرواية علاقة الإنسان مع نفسه ومع كل ما يحدث داخله ومن حوله في اللحظة الحضارية الراهنة، وبخاصة علاقة المرأة بمحيطها وعذاباتها ووعيها لذاتها وجسدها،وكيف يمكن لها أن تعيش بشكل مختلف.

 وهي ذات مناخ عمانيِّ بامتياز، حيث تتناول عمان بشكل مختلف وجديد، بقسوة حينا وبحب أحيانا، كذلك العلاقة المربكة بين الشخوص في صراعها مع مفردات المكان؛ ومن هنا يمكن أن تصنف ضمن الروايات الجريئة شكلا ومضمونا..


الإبتساماتإخفاء