أيه حامد - الوسواس القهري فكرة ما ام فعل قهري؟




بقلم: أيه حامد عبد الصمد


ربما مجرد اسمه مريبا في بعض الاحيان ولكنه حقيقه قديمة منذ العصور الاغريقيه وحديثه في عصرنا هذا وموجود ذلك المرض النفسي في كثير من البشر منهم من اصيب منه الي حد الجنون لو سمح لي القارئ بهذا التعبير فكثيرا منا وان لم يكن جميعا سمع عن الوسواس القهري لكن المعظم لم يكن علي درايه بمعناه من مفهوم عام وشامل انتشر الوسواس القهري في عصرنا هذا مثله مثل كثير من الامراض النفسيه العصريه التي لم يكن لها ذكر مجرد ذكر في الزمن الماضي وبسبب ضغوط وازمات الحياه المستمره استعصى شبح الوسواس القهري العديد من البشر.

الانسان العادي لا يعيش بدون وساوس ولكن نسبه الوساوس من شخص لشخص اخر تختلف وهذا ما اضافه في بدايه حواري معه الاستاذ الدكتور اسامه يوسف دكتور الطب النفسي والادمان بمستشفيات جامعه الزقازيق حيث قال ان الوساوس تصيب الانسان الطبيعي بنسبه5 بالمئه او لا تتعدي نسبه ال10 بالمئه اما في الانسان الغير الطبيعي فتتراوح ما بين 70 بالمئه الي 90 بالمىًه من حيز تفكير الانسان المريض بهذه الوساوس او الهلاوس علي حد قوله ، وعندما سالته ماهو الوسواس القهري ؟ اجابني قائلا بانه مرض قديم جدا ويعتبر هذا الاضطراب مرضا سلوكيا – عصبيا ، ويتميز هذا الاضطراب برغبه الشخص للسيطره علي المحيط الخارجي الذي حوله ، وتنتابه افكار مكرره ، تاتي رغما عنه ، حتي بعد محاولته ابعادها والتخلص منها ، وتنحصر اعراض الوسواس القهري في وساوس وافعال قهرية فالوساوس عباره عن افكار او اندفاعات او خيالات تاتي للمريض رغما عنه ، ويعلم الشخص المريض انها افكاره ومن داخل عقله وليست مغروسه من الخارج ويعلم انها غير مقبوله وتسبب ضيقا شديدا بالنسبه له .

ومن هنا ياتي سلوك المريض اما ان يتبعها وتصبح كامارد بداخله ،او يهملها فتزداد في قلقه ، وتهاجمه باستمرار ، وفي بعض الاحيان يلجا المريض الي استخدام افعال مضاده لهذه الافكار وهذه خطوه من خطوات العلاج ، وهذه الوساوس يختلف تاثيرها باختلاف شخصيه المريض وارادته في اتختذ خطوات العلاج ، واحب ان اذكر ان اولي خطوات العلاج تتمثل في الاراده والسلوك الصحيح في علاج هذه الاوساوس قبل الدواء واضاف الدكتور ان العرض التاني من اعراض الوسواس القهري الافعال القهريه وهي عباره عن افعال مكرره مثل غسيل اليدين باستمرار ،التنظيم وترتيب الاشياء او الافعال العقليه مثل الدعوات او العد او اعاده الكلمات سرا ويجد الشخص لفعل هذه الاشياء استجابه لافكار وسواسيه او حسب تعليمات صارمه غير قابله للمناقشه بصوره نمطيه ، وعن طرق العلاج اضاف الدكتور بان السبب الرئيسي في الوسواس القهري هو نقص ماده السيروتنين بالخلايا الدماغيه كما ان الوراثه لها دور هام في الاصابه بهذا المرض.

ولذلك يكون العلاج باعطاء ادويه مثبطه للسيروتونين هذا بجانب العلاج النفسي السلوكي عن طريق الجلسات ولابد ان يلقي المريض في هذه الفتره دعما عاليا ومسانده من الاشخاص المقيمين معه سواء في المحيط العائلي او الخارجي ويحتاج مريض الوسواس القهري لفتره من الوقت حتي يتجاوز هذه المرحله وحتي يبدا العلاج الدوائي بمفعوله داخل جسم المريض ، ومن ناحيه اخري اجريت العديد من المقابلات مع مرضي الوسواس القهري ووصفوا لي اعراضه بالظبط وانتقيت منهم حاله ، من هذه الحالات ا.س تقول : اصابني الوسواس القهري بمرحله الثانويه العامه وظهر عندي بشده قرب امتحاناتي في صوره شك في رغباتي التي كتبتها شك في مواد الامتحان ان لا تكون المواد التي بالفعل سامتحن بها وبسبب ذلك كنت دائما ابتعد المذاكره وافكر في هذا الامر علي الرغم من تاكدي من صحتها اي اشك علي الرغم من تاكدي تلك الفكره المزعجه كانت ضاغطه علي بشكل غير طبيعي بالمره وانشغالي بالفكره وتراكم المواد عليا يزيد من الفكره اكثر وعلي الرغم ايضا من محاوله تركها والتركيز في المذاكره كان امرا شبه مستحيل حيث تتطرق علي ذهني في كل لحظه الي ان دخلت الامتحان وكانت سببا رئيسيا في ضعف مجموعي تعالجت منها ولكن جاءتني ايضا في المرحله الجامعيه قرب الامتحان في نفس وقتها المعتاد كنت في ماده اجنبيه لكي افهمها لابد من ترجمتها ولكني كنت اترجم الكلمه الواحده في اكتر من وقتها بكثير حيث انظر الي القاموس اللغوي عده مرات للكلمه الواحده ما هذا الجنان الغير مسيطر عليه وماهذا العذاب الغير محتمل الذي لايشعر به سوا من يحسه ماهذه اللعنه التي تصيب البشر وماالذي حدث لعقل بشري مركب من عمليات معقده في غايه الدقه وليس هذا فحسب بل في الصلاه في اعادتها وفي الوضوء ويمتد في كل فعل في هذه الفتره الحرجه كالسرطان كم بكيت وتمنيت الموت من سخريه الناس لي وكم كنت اسخر من نفسي ومن طريقه تفكيري فهذه الافكار كانت تشل حركتي تجبرني علي فعل شئ اكرهه كنت دائما اصدق ما افعله وبداخلي روح تسرخ اي اصدق ما افعله بالنسبه 100 بالمئه واكذبه بنفس النسبه.

تلقيت الحاله السابقه ردا من د\اسامه يوسف وكان الرد كالاتي : اختي العزيزه ربما يرجع ملاحقه الوسواس القهري لكي الي عامل وراثي حيث انه يتكرر مع الضغوطات ، وربما ايضا انك بطيئه في انجاز عملك ، مما يؤدي الي حدوث ضغوطات عليكي تتحول بعد ذلك الي وساوس قهريه اولا تيقني تماما انا ما بداخلك وساوس وهميه ثانيا تجاهليها انا اعلم انا في بدايه تجاهلها ستزداد بداخلك هذا طبيعي طبيعي ، تدريجيا سوف يقل تاثيرها الا ان تجد نفسها بلا استجابه فتختفي تدريجيا كما انصحك بفعل عكس ما تطلبه منك ، شيئا فشيئا ستتلاشي ولكن هذا يحتاج لفتره من الوقت ،اخطر شيئ يفعله مريض الوسواس القهري هو اتباع ما بداخله ،ولذلك يجد انها تشل حركته تدريجيا وهذا ليس مطلوب علي الاطلاق اما الخطوه الثالثه فهو تناول العلاج بانتظام وبالتاكيد العلاج السلوكي اهم من العلاج الدوائي وهذا كله مع عدم ترك الادعيه والاستغفار والصلوات وطلب العون من اللهثم مسانده اهلك في هذه الفتره وان شاء الله ستشفي باذن الله والله المستعان.

وعن راي الدين في هذا المرض النفسي يقول الشيخ نبوي العش بالازهر الشريف قد يستخدم لعلاج الوسواس القهري العلاج بالطب النبوي مثل النصيحه النبويه في الحديث الشريف ان شك احدكم في صلاته فليتم او بالنسبه للتعرض للذات الالهيه فان الرسول صلي الله عليه وسلم عالجه بقوله قد يات الشيطان احدكم من خلف هذا او من خلف هذا فليستعذ بالله لينته ، والرسول عليه افضل الصلاه والسلام يتكلم هنا عن الوسواس القهري وكيف نعالج هذا الامر لذلك ما نقوم به هو دمج العلاج بالدواء مع العلاج بالطب النبوي .
وفي النهايه احب ان اقول بان الوسواس القهري من اضطرابات القلق وعرضه لمن يعانون من العصبيه والتوتر الدائم وهو مرض لا يستعصي حله ويمكن الشفاء منه ولا يوجد سر في علاج هذا النوع من الامراض والمظاهر المرضيه قد تكون غريبه علي الاخرين وعلي الشخص المصاب نفسه ،ولكن هناك علاج واضح وكثير من الاشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يستجيبون بكفاءه للعلاج الدوائي والنفسي ،وتحديدا يستجيبون للعلاج المعرفي السلوكي ومن هذا المنطلق وجد د\ محمود دياب استشاري العلاج النفسي واستاذ علم النفس المساعد بمركز مطمئنه الطبي تتلخص في :

الرساله الاولي : الفكره الوسواسيه ماهي الا اشاره كيميائيه دماغيه زائغه ولست المسؤول عنها وليست منطقيه ولا يتقبلها عقل اما الرساله الثانيه : بما انها كل ما سبق لماذا تستجيب لها وتعيشها وتجعل ماهو مزيف واقع تعيشه ليصبح بعد ذلك واقعك في موضوع مزيف؟ والرساله الثالثه :عندما تعترف بها كحقيقه ستستجيب لها وتكررها كفعل حتي تشعر بالراحه المؤقته وتتخلص من الفكره المزعجه والرساله الرابعه اعلم اخي واعلمي اختي انكم بتنفيذكم للفكره والاستجابه لها فانكم تحيونها وتزيدون من تكرارها وقوتها والتوتر والخوف والقلق الناجم عن الفكره المزيفه وتنفيذ هذه الفكره يزيد من تكرارها وشدتها والخامسه المطلوب هنا هو منع الاستجابه لها لانها واقع مزيف وهمي وغير حقيقي والسادسه في منع الاستجابه تقل الحساسيه تجاه الفكره الوسواسيه المزيفه فلا يتبعها بعد ذلك توتر وقلق وخوف وبالتالي فان الفكره تنطفئ تدريجيا والسابعه والاخيره استعمال تقنيه التعرض اي فعل عكس ماتطلبه الفكره منك مثل فكره عدم المصافحه للاخرين خوفا من شيئ معين من هنا صافح الاخرين اي معانده الفكره بفعل معاكس لها وتجاهلها تماما وقد اطلقت علي هذه الرسائل السبع رسائل المنجيات لمن غرق في شبح الوسواس القهري ومرض الاكتئاب اسال الله ان يعتفي المسلمون جميعا من هذا المرض اللعين .


الإبتساماتإخفاء