محمد إبراهيم - قرأة للشاعر امل دنقل



محمد إبراهيم

بعيداً عن الإحداث السياسية ،ما نعيشة اليوم من احداث يشيب لها الجنين فى بطن امة ،سنتحدث عن  امير شعراء الرفض الشاعر "امل دنقل"،وصراحة القول انا من عشاق هذا الرجل قرأت  كل اعمالة عدة مرات ،واجدة فى كل مرة مختلف عن التى سبقتها ،ويتميز شعرة بمسحة حزن لا  نجدها لدى محمود درويش وادونيس ،فحزن امل دنقل حزين لا صراخ فية ولا بكاء انما  هى  حالة من مرارة الحس تصيب كل من يقرأ لةوينتقل بين قصائدة الشعرية ،فمن يقرأ" كلمات اسبارتاكوس الإخيرة "يثور على الانظمة ،ومن يقرا" ضد من" يعيش فى حالة من الضعف ويذوق مرارة الغدر والهجران..
امل دنقل هو الشاعر الثائر بحزنة لا بهتاف او معارضة ،مجدد لقصيدة السطر الواحد ،فهو اول من خالف المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى قصائده من رموز التراث العربي، وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانية خاصة. وقد  عاصر امل دنقل عصر أحلام العروبة والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في عام 1967 وعبر عن صدمته في رائعته “البكاء بين يدي زرقاء اليمامة” ومجموعته “تعليق على ما حدث “.

وقدشاهد أمل دنقل بعينيه النصر وضياعه وصرخ مع كل من صرخوا ضد معاهدة السلام، ووقتها أطلق رائعته “لا تصالح” والتي عبر فيها عن كل ما جال بخاطر كل المصريين، ونجد أيضاً تأثير تلك المعاهدة وأحداث شهر يناير عام 1977م واضحاً في مجموعته “العهد الآتي”. كان موقف أمل دنقل من عملية السلام سبباً في اصطدامه في الكثير من المرات بالسلطات المصرية وخاصة ان أشعاره كانت تقال في المظاهرات على ألسن الآلاف

وقد أصيب امل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته “أوراق الغرفة 8” وهو رقم غرفته في المعهد القومي للأورام والذي قضى فيه ما يقارب الأربع سنوات، وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته، وهناك أيضاً قصيدته “ضد من” التي تتناول هذا الجانب، والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي “الجنوبي”.

وبعد معاناه استمرت لعدة سنوات رحل أمل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983م لتنتهي معاناته مع المرض والحياة. كانت آخر لحظاته في الحياة برفقة د.جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودي صديق عمره، مستمعاً إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة..

واليكم دواوينه_ ست مجموعات شعرية_ هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة – بيروت 1969.
تعليق على ما حدث – بيروت 1971.
مقتل القمر – بيروت 1974.
العهد الآتي – بيروت 1975.
أقوال جديدة عن حرب بسوس – القاهرة 1983.
أوراق الغرفة 8 – فى القاهرة 1988،


الإبتساماتإخفاء