طه صلاح - المهنة عمرو دياب


بقلم: طه عمر

ممكن يكون الإسم غريب شويّة لكن فعلاً ، عمرو دياب مش مجرد شخص بيغني وخلاص لكن عمرو دياب مهنة .. والنهاردة هحاول اجاوب علي السؤال دة ؛ 
كيف تصبح عمرو دياب ؟ 
من سنة 1983 لغاية سنة 2017 عمرو دياب انتج اكتر من 32 ألبوم وكمان مؤشر نجاحاته بيزيد من ألبوم لألبوم ، ده غير الجوائز الفردية ودخوله موسوعة جينيس، مين يقدر يكون "عمروديّاب " في شغله !
من يقدر ينجح ويحافظ علي نجاحه طول السنين ديه ! وإيه هيّ المقومات اللي تسمحلك تعمل ده ، بمعني : عمرو مثلا هو اللي بيعمل الموضة في السنين الاخيرة والناس كلها بتقلده ( الدوجلاس ، الجيم ، القميص المشجر بتاع متخافيش ، البلوفر) اعتقد ان السبب الاول هو " التجديد " .
عمرو قدر يتماشي مع كل الاجيال ويفرض نفسه علي الزمن وهوّ ده سبب نجاحه ...
ممكن تختلف أو تتفق معايا وكمان ممكن تشوفني بهوّل الموضوع ، لكن السؤال المهم فعلاً لكل واحد ناجح في شغله 
هتقدر تحافظ علي النجاح ده لغاية إمتي 
هتقدر تكون "عمروديّاب " ولا لأ ، 
يعني علي سبيل المثال عمرو استخدم مزيكا جديدة واستخدم مقامات شرقي وغربي خلّت اغانيه تترجم لأكثر من لغة 
وده لإنه اقتحم ثقافتهم وفرض نفسه عليهم ،  وبالمثل الموضوع ينطبق عليك هل جرّبت تستخدم تقنيات جديدة في شغلك ، جربت تتعامل مع ناس مختلفة ، مع ثقافات مختلفة ! هل جربت تستخدم أفكار جديدة حتي لو كانت افكار من وجهة نظر الناس انها مجنونةوغيرواقعيّة، مفيش حاجة افضل من إنك تحقق شئ اتفق الناس كلها إنه مستحيل ، ساعتها هتحس برضا وثقة في نفسك كبيرة جداً .

معظم الشباب دلوقتي تفكيره ينحصر في إيجاد شقة مناسبة ثم زوجة ثم عربية بالقسط ، مش بنكر إنه تفكير جيد ومهم ولكنه روتيني بحت ، مش هيحقق للشخص اي حاجة كبيرة هوّ منتظرها 
في وجهة نظري لازم يكون فيه هدف قريّب وهدف بعيد ، هدّف مهم وهدّف أهم الحياة مش بتمشي إعتباطاً يا عزيزي ،ولو انت منجحتش إعترف بخطأك اولا وحاول تصلحه، او متحاولش ده شيء يرجعلك ، لكن بلاش تعليق عدم النجاح علي شماعة القدر لانها شماعة بالية ...

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء