زكريا حجاج - بداية الدراسه

 

رغم أنى كنت أعتبر هذا برنامج سخيف، الا أنه أنسب عنوان لهذا المقال back to school، أنا من الاشخاص الذين يصيبهم الحزن عند معرفة أن الدراسه اقتربت بل تصل الى حد الاكتئاب. نعم انها العوده للدراسه.

اذ كنت طالب مصرى اصيل فانت لم تهتم بمثل هذه المهاترات و تستكمل ما كنت تفعله من خروج للنادى او السيبر او شئ اخر لكن اذ كنت من الذين يذاكرون فور بدأ الدراسه رغم انى ساشك فى مدى وطنيتك لكن سابارك لك و ابعث لك بارق التهانى و اعذب السلامات الى اخر الاغنيات

كمصريين لدينا طقوس خاصه مع بداية اى عام دراسي او العوده للاستئناف الفصل الدراسي الثانى.



- قبل بداية الدراسه او عند العوده للدراسه سيذهب الجميع لشراء ما يحتاجوا من ادوات ما سيدهشك فى هذا الامر انك ستجد بعض الفتيات التى اصبحت ترتاد الجامعه يقوموا بشراء علب نسكويك مع المقلمه.

عندما تفاجأها والدتها انها اصبحت فى السن العشرين

ستدهشك هى باجابه انها لا تريد احتساء النسكويك انما تريد المقلمه

توقعى الشخصى انها تشتاق لذكريات الطفوله

- مع كل عام دراسي وزير التربيه و التعليم ايا كان من يصرح بجمله غريبه لا تأجيل للدراسه الغرابه ليست هنا بل عندما يستكملها بأن عدد ساعات التدريس محسوبه و بدقه هنا اقف و اريد ان اجعله يقسم قول و الله يا راجل



- ستجد الطالب او الطالبه يصر على شراء اغلى الادوات بحجة ((تفتح نفسي للمذاكره من اول السنه كده و عشان الاكتئاب ال عند الواحد ده ))



- العائله المصريه دون استثناء ستصاب بالاكتئاب فور تحديد موعد بداية او العوده الدراسه و خاصة الاب

-عندما تبدأ السنه الدراسي يظل الطالب اول اسبوع و ثانى و ثالث و معظم الرابع يذهب للسيبر او الكافيه بحجة

((لسا مخدتش على جو الدراسه))

- عندما يرى جدول امتاحنات الميد ترم فتُخرج مقلاتي عيونه من الاندهاش و يظل يضرب كف على كف ان الايام مبقاش فيها بركه و اهى عدت بسرعه و بقنا قدام الميد ترم فيقرر انه سيذاكر الليله بليلتها و اثناء قسمه على ذلك يتصل به صديقه الانتيم و يخبره ان فيفا 2016 نزلت فينسى هذا القسم و يخبره عشر دقايق و جايلك يا معلم و احنا منك نتعلم

اقول حاجه بس

ده ولا صاحبك ولا نيله)  )



- عندما تسأل الطالب لماذا تُخرج كثيرا؟؟ 

اجابته مدهشه فعلا

يقولك فيها حاجه حلوه فيها حاجه دافيه حاجه بتخليك تتبت فيها سنه سنه

طب ليه بتخرج قبل و بعد المدرسه او الكليه؟؟

يقولك مصر هى الصبح بدرى هى صوت الفجر يدن

تعليقك الوحيد ايه الوطنيه ده يا وااد

- بالنسبه للفلوس الدروس الخصوصي او الكورسات فعلى الاب ان يعلم جيدا اذ اخبره الابناء بان السعر مثلاً 500 فالاصلى 450 جنيه فقط لا غير



- عندما تسأله طب كان لزمتها ايه الادوات الغاليه اللى جت؟؟

فسيبهرك باجابه تجعلك تتيقن انك لم توفر له الجو الجيد للمذاكره

اومال عايزين اذاكر من غير نفس؟؟

مش كفاية انك دقه قديمه يا بوب



دقه قديمه مستعد ان اقسم انهم يرددون هذه العباره دون معرفتهم الاختلاف ما بين الدقه بتاعت الملح و البهارات و الكمونه و الدقه القديمه المقصود بها ان اسلوبك قديم

 - بالنسبه للام فيجب ان اشفق عليها و خاصة ان كان المدرس واخد ع البيت

بيبدأ طالباته حباية حموضه و ياريت اوميز

بعدها ممكن اكون كوباية لبن و هل ممكن افك الشوميز

بعدها هل ممكن شندوتشات عشان مكلتش من الصبح يا حفيظ يا حفيظ



كلمتين فى ودانك او اجنابك

منظومة التعليم تتكون من ثلاث اضلع

المدرسه

المدرس

الطالب

المدارس هنا اذ لم تكن فى مدرسه خاصه و ستجد نفسك فى منتجع سياحي فالحمد الله حالك كحال المصريين فى مدرسه غير مهيأه لتعليم الصرف الصحى

الطالب اذا كان فى مدرسه خاصه فانه يتعلم بفلوسه فلا يستطيع احد التكلم معه اما اذ كان فى مدرسه حكوميه فهو يتعلم بذراعه فلا يستطيع احد ان يقول له تلت التلاته كام

اما المدرس الذى يعتبر قدوه او مثال يحتذى به كيف يكون ذلك و هو لا يُقوم بدوره فى المدرسه باعتماده على الدروس الخصوصيه و فيها يتنازل عن جزء من كرامته الا قليلا حتى يقبل على نفسه مال و طعام

نحن فى زمن التقليد و الامركه فتاه و شاب يقبلون بعضهم و اخر يتناول مخدر البانجو فى المدرسه و مدرس لا يستطيع ان يتحدث و اب متفرج و ام لا حول لها ولا قوه و دوله سعيده بضياع ابنائها بل تُنمى عقول واهيه حتى تستطيع ان تحكم

فالعيب على الدوله و اللوم على الاسره و الخزى من طالب سيبتخرج ليحمل لواء امه لها حضاره عريقه و هذه ايضا احدى مشكلاتنا اننا نعيش على الماضى ولا نفكر فى الحاضر و المستقبل و تخطيطه فى علم الله



اسكبوا هذا المشروب البارد و قموا باعداد اخر و انتظرونى الاسبوع القادم بمشيئة الرحمن و فضفضه اخرى


الإبتساماتإخفاء