د. دعاء تليمة - رسول من الجحيم



رسول من الجحيم

د. دعاء تليمة 


    الكل يركض في اتجاه الساحة الكبيرة، يتطلعون إلى رؤيته، الاقتراب من نوره الأسطوري، لمس طرْف ثوبه المقدس، صيحات الحماس تتعالى كلما اقتربت طبول الموكب المهيب أكثر.

  تركض في اتجاه الموكب يساعدها جسدها النحيل أن تخترق الصفوف المحتشدة، تقف وتتأمل صفوف الجند المتلاحقة ، تدب أقدامهم بخطوات ثابتة متناغمة مع دقات الطبول، تلاحق بنظراتها المترقبة طرف عباءته المسدل على فرسه الأصيل، تحاول أن ترى وجهه المستتر خلف وشاحه الداكن، عيناه مغمضتان فلا تفصح عن مكنون روحه، تنادي اسمه بكل ما تبقى لها من قوة فيضيع صدى صوتها هباءً وسط صيحات المريدين.
   تلاحق خطوات فرسه الرشيقة وتقف أمامه معترضة طريقه ، يرتبك الفرس ويوقع فارسه، تصمت الجماهير الهادرة ويسود السكون فجأة، تقترب من الفارس وتزيح وشاحه حذرة لتكشف عن وجهه ، ترتد مسرعة وتطلق صرخة غاضبة ، لم يكن الفارس المنتظر إلا رسول الجحيم إلى بلادها .

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء