محمد حامد - لماذا يترنح السكران



بقلم: محمد حامد 

لماذا يترنح السكران؟أَمِن فرط ما يرى فى سكره ومنه!
أم من فرط تأثير المشاعر الناتجة عن الرؤية؟! مما يثقله ويدهشه ويساهم فى رؤيته للدنيا بنظرات وأحوال أخرى!
وكأنه يميل من الواقع إلى الخيال، ويتجول بين المُلك والمَلَكوت جارّاً أذيال الهزيمة المتشبثة به من الدنيا ولا يستقر على المكوث فى أحد العوالم التي تتراءى أمامه من فرط دهشته يَستَرِّق الرؤية فقط إلى أبعادها مأخوذاً بها .
وكأن مايحمله وما تسرب إلى نفسه مما رأى ثقيلاً..
والإتجاهات تتعارك فى إختطافه
والسماء تجتذبه والأرض تتمسك به!
كما يكون معلقاً بين السماء والأرض حيث يرى الجميع من أعلى، ويستمرون فى الصغر أمام بصيرته والدنيا تتلاشى رويداً رويداً!
ألذلك يضحك من عينيه وثغره بما يثير الضجة على ما يرى!
ويبكى من قلبه على ما رأى!

تفتح العوالم والحيوات الأخرى نوافذها وتدعوه للدخول ..
يضل وتزداد حيرته
ألهذا حُرِّمَت الخمر (تحتمل الرمز) فى الدنيا وبُشِّر بها فى الآخرة!؟ أيكون حقاً النفع القليل هو أن نرى من خلالها الحقائق! ، والإثم الكبير هو عدم قدرتنا على التعامل مع تلك الحقائق أو تفسيرها أو التعايش مع رؤيتنا لها وإمكانية الجنون الزائدة مما قد نراه!

إذَنْ فمن يريد الخمر عليه أن يتخلص من الدنيا ويأخذ الطريق إلى الآخرة بأسرع وسيلة مواصلات إذا كان حقاً يريد أن يسكر ، وعليه أن يعلم أن الخمر موجودة والطريق إلى السكر ليس سهلاً!

يدور ويُؤخَذ من نفسه على مدى سكره ويغيب ذلك عن الدنيا  وهو يختلس النظرات إلى بواطنها
وليست هي على دراية بالمؤامرة التي تحدث ضدها ،تلك الملعونة ، والأسرار التي تتسرب إلى نفسه .

ترتفع أمواج الحقائق وتكاد تغرقه فيترنح ويميل مع الدوامات والرياح والجذب ، ويبدأ كل شئ فى الغياب عنه رويداً رويداً وتأخذ الدنيا بالها متحالفة مع الأمواج وتلاطمها الشديد أنه رابض عند خزينة الأسرار فتجري وتلهث عليه لتخطفه من هناك بعد أن رأى أشياء منها كما هي من دون زينة ويختفي، يفيق ويعود إلى جسده.

يجد نفسه في صحراء الدنيا الموحلة الملئة بكل ما هو جدب،في الواقع ، وينظر إليها منهكاً ومتعباً معاتباً ومرهقاً وتنهدم الدنيا على رأسه غاضبة.. وينام..

وعندما يصحو من قلقه فإن لم يتُب يأخذه الشغف ويود أن يعيد الكَرَّة كل مرة ويخطط لذلك محاولاً ألا تأخذ الدنيا بالها وتفطن إليه، ليرى كل شئ لطيف كما هو!

شارك المقال

فيس بوكتويترجوجل +


الإبتساماتإخفاء