أصابع لوليتا لـ واسينى الاعرج


يتحدث واسيني بلسان "يونس مارينا"في "أصابع لوليتا ،مارينا شاب جزائرى من مدينة مارينا بالجزائر بعد استشهاد والده واعتقال الريس بابانا كان حلمه أن يصبح كاتباً صحفياً مرموقاً عندما يكبر لكى يحكى قصة استشهاد والده كما حكاها له الريس بابانا من قبل وعند اعتقال الأخير شعر مارينا و كأن أحدهم سرق منه قصة والده فاستخدم خياله فى رواية القصة وقام بنشرها فى جريدة " صوت الشعب السرية " التى كانت ضد الإنقلابيون وفى هذا الوقت أطلق على نفسه اسمه المستعار حتى لا تلحقه السلطة. لوليتا بطلة الرواية ترجع حكايتها الى أول أيام طفولتها إلى ذلك الزمن الذى كانت تدعى فيه نوة وكان لوالدها الدور الأكبر فى مأساتها فقد قام باستغلالها جسدياً ودفعها إلى العمل فى عالم الموضة لكى تروج للأزياء التى كان يبيعها ، ثم قام بالإعتداء عليها و اغتصابها وفرت لوليتا بعد هذا الحادث إلى فرنسا لتهرب من المصير الذى كان فى انتظارها لتعمل فى عالم الأضواء والأزياء والموضة وتصبح من أشعر العارضات فى باريس وفى وسط كل هذه المأسى يتقابل يونس مارينا ولوليتا وتمتزج آلامهم فى لوحة شعريه رائعة يرسمها الأعرج بكلماته الشعرية الساحرة ووصفه البليغ.


الإبتساماتإخفاء