إبراهيم عيسى - رحلة الدم



إبراهيم عيسى
رواية رحلة الدم 

الرواية يترجم موقف قبط مصر من دخول عمرو بن العاص بجيشه مصر فالبطريرك بنيامين الهارب من اضطهاد الروم يدخل في حوار مع تلميذه أبي مريم الذي يتتبعه أينما كان مكان اعتكافه فكان بالنسبة له عينه وأذنه ينقل له الموقف ويستمع إلي نصائحه وأوامره لقبط مصر وهاهو بنيامين يشرح لتلاميذه وتابعيه :"لقد جاءكم كفار يعلقون الصليب علي أعناقهم ويدعونكم لاعتناق مذهب ساقط" ، وكان المقوقس قد عاث في الأديرة والكنائس فخربوها ومثلوا بكهنتها وهاهو البطريرك يقول لأبي مريم حين التقاه :"خلاصنا اقترب يا أخي" فقال له أبو مريم لقد وصل عمرو بن العاص مؤكدا صحة الأخبار التي وصلت إلي البطريرك كما أكد للبطريرك أن الأقباط التزمواالتعليمات ولم يشهرواسيفا في وجه رجل من رجال ابن العاص وسأل البطريرك ولكن من يضمن لنا أن هؤلاء العرب لن يجبروناعلي دخول دينهم ويسوموا المصريين سوء العذاب؟؟فقال البطريرك نخن لم نغير مذهبنا لإرضاء الروم فهل نترك ديننا أم المسلمين؟ سوف نري منهم تسامحا وعزوفا عن التدخل في ديننا خاصة وأنكم تعاونتم معهم أثناء سيرهم إلي مصر