كاتى رايكس - وجدت ميتة



كاتى رايكس - وجدت ميتة

إنني أعمل الان في وقت متأخر من مساء يوم الخميس الواقع في 2 حزيران عام 1994 . وقد وجدت نفسي شاردة الذهن أثناء انتظاري جفاف الغراء ، إذ أيقنت أن الصدمة التي من شلأنها أن تقطع عليّّّّ شردوي ، وأن تحول مسار حياتي ، وأن تغير مفاهيمي حول كل ما يتعلق بحدود الفساد البشري لن تحدث قبل مرور عشر دقائق أخرى . رحتُ استمتع بمشاهدة منظر نهر سان لوران ، وهي الميزة الوحيدة التي يجدها المرء في مكتبي الضيق . وكان منظر المياه يريح أعصابي وينعشني وعلى الأخص عندما تنساب بطريقة متناغمة وينسيني غولدن بوند . أعتقد أن فرويد كان سيستمتع بهذا المنظر هو الآخر .