نكي مارانغو - من فاماغوستا إلى فيينا


إنطلق شاب من قبرص ليدرس الطب في فيينا مبهوراً بنمط الحياة الأوربية الغنية بالموسيقى الراقية والعلوم المتقدمة ، وجد نفسه شاهد عيان على إنبثاق الفاشية والدمار الذي قاد البلاد الأوروبية إلى الحرب العالمية ، عاد إلى قبرص في عام 1940 حيث افتتح عيادته الخاصة ووظف مساعده يوناينة سرعان ما افتتن بها فأرسلها إلى الاسكندرية خوفاً من شدة التعلق بها ، هناك عاشت كاتي قمة الإسكندرية اليونانية في عهد الملك فاروق .