محمد سعيد أبو النصر - حينما تكون المرأة كالجرادة


بقلم / محمد سعيد أبو النصر

المرأة الجرادة هي المرأة التي تأكل الأخضر واليابس ..لا تدع فرصة من الفرص ولا لحظة من اللحظات إلَّا وتأكل ،في المطبخ تأكل،  وفي الصالة تأكل،  وهي تطهي الطعام تأكل ،وفي أثناء الأكل تأكل ، وبعد الأكل تأكل  ..تأكل وتأكل ....... إنَّ هذه المرأة تشبه الجرادة ،فالجرادةُ التي تبدو للناسِ ضعيفةً هي شيءٌ خطيرٌ جدًا. يقولُ بعضُ العلماءِ: "إنَّ كميةَ الطعامِ التي تأكلُها الجرادةُ يومياً تعادلُ وزنَها"، فإذا كان سربٌ من الجرادِ يزن ثمانينَ ألفَ طُنٍّ، فهو يأكلُّ في اليومِ الواحدِ ثمانينَ ألفَ طنٍ من الموادِ الغذائيةِ، ولعلَّ اسمَه يشيرُ إلى ذلك، فلا يَدَعُ شيئاً من أوراقِ الأشجارِ، ولا من ثمارِها، ولا من لحائِها، فهي لا تُبقِي ولا تَذَرُ.

يوجدُ في الكيلو متر الواحدِ المربعِ من أسرابِ الجرادِ ما بين مئةِ مليونٍ، ومئتي مليون جرادةٍ.

ويزيدُ طولُ بعضِ أسرابِ الجرادِ على أربعمائة كيلو مترٍ ،ويضمُّ بعضُ أسرابِ الجرادِ أكثرَ من أربعينَ ألفَ مليونِ جرادةٍ.

أيتها المرأة لا تكوني جرادة  إنما كوني رشيقة ..ولو أردت أن تكوني طائرًا فكوني طاووسًا ..


الإبتساماتإخفاء