وتنام لتراه


احمد عويضة, وتنام لتراه pdf , 

 في إحدى المرات، كانا يتسامران عن روايةٍ رومانسيةٍ قرآها معًا، وإذ بالمكان كله يهتز كأنما أصابه زلزالٌ عنيفٌ، وشعرت بيدٍ تسحبها من عالمها، وتلقي بها في عالم الواقع، فتحتْ عينيْها فوجدت نفسها جالسة في الفراش تنظرُ للفراغ وتفكر، لا تعلم من أين أتت تلك النظرة الواقعية التي ارتدتها الآن وجعلتها تُفكر بشكلٍ مغايرٍ في ما تعيشه، ظلت تسألُ نفسها عن حياتها ومدى رضاها عما وصلتْ إليه الآن، ظلت تفكر وتبكي من حيرتها وقلة حيلتها حتى غلبها النومُ مرةً أخرى، وعندما عادت لم تجده


الإبتساماتإخفاء

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه