برنارد ف. ديك - تشريح الافلام


كتاب تشريح الافلام 
 برنارد ف. ديك 

يتناول الكتاب فى بدايته تعريفًا للوسيط السينمائى والعناصر المكونة للقطة السينمائية وكيفية توظيفها فى الفيلم لتوصيل الفكرة عن طريق اختيار موضع الكاميرا من عناصر اللقطة وعن طريق أساليب المونتاج أيضاً. 
ثم يتطرق الكاتب فى إيجاز لأهم أنواع الفيلم السينمائى ونظرية المؤلف التى بدأت بعد الحرب العالمية فى فرنسا على يد جودار وفرنسوا ترفو واندريه بازان عن طريق نشر مقالاتهم النقدية عن السينما الأمريكية فى كراسات السينما ثم تحولوا بعد ذلك إلى مخرجين، مؤسسين بذلك اتجاهًا جديدًا أثار الجدل حوله بين النقاد والمخرجين. 
ولم ينس الكاتب أن يحدثنا عن علاقة السينما بالأدب وكيف استمدت السينما أنواعها وتقنياتها من الأدب مستعينًا فى ذلك بتحليل فيلم الكبرياء والهوى لـ«جو رايت»، ورواية دافنى دى مورييه (الطيور) التى أخرجها هيتشكوك للسينما عام ١٩٥٢. 
يتضمن الكتاب أيضًا مدخلًا إلى تاريخ نظريات النقد السينمائى بالإضافة إلى إرشادات يمكنها أن تفيد الذين يمارسون الكتابة عن السينما فى قراءة الأفلام وتحليل عناصرها، وهى ليست قواعد ملزمة ولكنها نموذج لبعض الأسئلة التى يجب أن يطرحها الكاتب على نفسه حتى يتمكن من فهم الطريقة التى قام من خلالها المخرج من توظيف عناصره من أجل توصيل فكرة الفيلم. 


الإبتساماتإخفاء