تاريخ الرقابة على السينما في مصر


تاريخ الرقابة على السينما في مصر

عن المكتب المصري للمطبوعات بالقاهرة صدر كتاب " تاريخ الرقابة على السينما في مصر" للناقد  سمير فريد

كانت الرقابة بمختلف اشكالها وسوف تظل تعبيرا عن السلطة السياسية الحاكمة ايا كانت هذه السلطة
من نهايات القرن التاسع عشر إلى بدايات القرن الحادي والعشرين ، عشرة فصول من الصراع بين الرقابة والفن السابع غلب عليها الطابع السياسي وإن تخللها في بعض الفترات الخلاف الأخلاقي أو الديني وهو  كتاب يبرز المعارك بين صناع السينما والمدافعين عن حرية التعبير
.
اجتهد الكاتب  بشكل واضح في جمع كل المقالات الخاصة بالأفلام المذكورة وملابساتها بشكل جيد خصوصا محاضر المجالس الخاصة وقصاصات الأخبار

يقول فريد فى مقدمة الكتاب إن "الرقابة كما وصفها جودار ذات يوم "جوستابو على الروح"، وسوف يظل كل مبدع فى العالم يرى فى الرقابة أيا كانت، قيدا على حريته فى التعبير. ولكن الرقابة سوف تظل قائمة طالما أن هذا المبدع أو ذاك يعيش فى دولة، وسوف يظل الصراع بين المبدعين وبين الرقابة ما بقى الإبداع وما بقيت الدولة".
سمير فريد القاهره ر. تخرج من قسم النقد فى المعهد العالى للفنون المسرحيه 1965. صحفى و ناقد سينمائى فى جريدة الجمهورية 1964. عميد النقاد السينمائيين العرب. يكتب مقال يومى فى المصرى اليوم تحت عنوان ”صوت وصورة“. حصل على جائزة الدوله للتفوق فى الفنون من المجلس الأعلى للثقافة سنة 2002. و كذلك فاز بميدالية مهرجان كان الذهبيه بمناسبة الدوره الأخيره فى القرن العشرين سنة 2000. إشترك فى إصدار تلات مجلات سينمائيه من 1969. و صدر له 50 كتاب ما بين تاليف و تراجم.


الإبتساماتإخفاء